الإدارة الأمريكية تقر قواعد جديدة للحد من الهجرة القانونية

واشنطن -قنا

كشفت الإدارة الأمريكية عن قواعد جديدة من شأنها رفض منح بطاقات الإقامة الدائمة (غرين كارد) للمهاجرين الذين يستخدمون الإعانات الطبية أو بطاقات الطعام، أو السكن المدعوم، أو غير ذلك من أشكال المساعدة العامة.

وذكرت قناة /الحرة/ الإخبارية الأمريكية، اليوم، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلنت عن لائحة جديدة يمكن أن تجعل مئات الآلاف من الأشخاص غير مؤهلين للإقامة الدائمة لأنهم أكثر فقرا، مشيرة إلى أنه من المقرر أن تدخل هذ الإجراءات حيز التنفيذ، في 15 أكتوبر المقبل.

وتعتبر القواعد الجديدة من أبرز الجهود التي بذلها الرئيس ترامب للحد من الهجرة القانونية، وهي جزء من محاولة شاملة لتقييد الهجرة والمزايا في الولايات المتحدة، وقد قوبلت بانتقادات كثيرة عندما تم اقتراحها في الخريف الماضي.

واللائحة الجديدة، التي طال انتظارها وضغط من أجل اعتمادها السيد ستيفن ميلر كبير مساعدي ترامب لشؤون الهجرة، مستمدة من قانون الهجرة لعام 1882، الذي يسمح للحكومة الأمريكية برفض منح التأشيرة لأي شخص يحتمل أن يصبح "عبئا على المجتمع".

وجاء في اللائحة التي نشرت في السجل الاتحادي أن مثل هذا التعديل سيضمن أن يكون المهاجرون "مكتفين ذاتيا" بما يجعلهم "لا يعتمدون على الموارد العامة لتلبية احتياجاتهم وإنما يعتمدون على مقدراتهم الخاصة، وكذلك على موارد أفراد الأسر والرعاة والمنظمات الخاصة".

وانتقد المدافعون عن المهاجرين اللائحة، باعتبارها محاولة لخفض الهجرة القانونية من دون المرور عبر الكونغرس لتغيير القانون الأمريكي، حيث وصف المركز الوطني لقانون الهجرة (NILC) الخطة بأنها ذات "دوافع عنصرية"، وقال إنه سيقيم دعوى قضائية لمنعها من التنفيذ.

وقال معهد سياسة الهجرة، وهو منظمة أبحاث، إن القواعد الجديدة ستمنع أكثر من نصف مقدمي طلبات (غرين كارد) على أساس صلات القرابة من الحصول عليها، فيما يشار إلى أنه تم منح نحو 800 ألف بطاقة خضراء في 2016.

وسيحتاج المتقدمون الآن لإثبات مستويات أعلى من الدخل للحصول على التأشيرة وتوسع اللائحة الجديدة بشكل كبير قائمة المعونات الحكومية التي ستجعلهم غير مؤهلين للحصول على الإقامة في الولايات المتحدة.    


 

الوسوم