المنتج المحلي يفرض وجوده بالأسواق خلال العيد

صلاح بديوي

فرض المنتج الوطني المحلي القطري الطازج وجوده بقوة بل وطغى تماما في عدد من أنواعه وأصنافه على اكثر من الفي منفذ بيع ومول وسوق بالدولة خلال ايام العيد، واستطاعت اكثر من 200 شركة ومزرعة انتاج 75 % من حجم الاستهلاك اليومي، 2850 طنا من المنتجات الحيوانية والسمكية والزراعية، وهو الأمر الذي وصفه الخبراء بأنه يمثل اكتفاء غذائياً آمنا للدولة.

وأكد الخبراء أنه بإمكان اي زائر للمولات والمجمعات ومحلات السوبرماركت والاسواق القطرية ان يلمس بنفسه طغيان المنتج المحلي القطري بمجالات الحليب ومشتقاته، والدواجن الطازجة ومنتجاتها، ووجود اكثر من 35 نوعا من الاسماك الطازجة القطرية منتجة محليا من بين 50 نوعا من الاسماك تتواجد بالاسواق، ويلمس ايضا تواجد لحوم الابقار والابل والخراف الحية البلدية وتفضيل المستهلكين إياها. 

وقال حيدر الحيدري مدير عام شركة ابو خليفة للخضار والفاكهة ان كميات كبيرة من السلع الزراعية متوفرة في الاسواق نظرا لتعدد الاسواق التي يتم الاستيراد منها ووجود شركات محلية لاتزال تنتج،اضافة الى ان العيد يتزامن هذا العام مع موسم الاجازات.

الاستهلاك العام

 وتستهلك دولة قطر خلال ايام العيد 4 الاف طن خضار بمتوسط الف طن يومياً، 450 طنا من الحليب ومنتجاته يوميا، و1400 طن يوميا من اللحوم الحمراء والبيضاء والاسماك الطازجة وامس رصدت صحيفة "لوسيل" تواجد اكثر من 250 صنفا من اللحوم الحمراء والبيضاء والاسماك الطازجة والمنتجات الزراعية والحليب ومشتقاته في الأسواق يوميا، ومن بينها الحليب طويل الامد والاجبان وغالبية تلك الانواع من المنتج المحلي، وتنافست الشركات والمحلات على طرح العشرات من العروض في محاولة منها للحصول على حصة من تجارة السوق.

وتبلغ معدلات الاستهلاك السنوية لها 166 الف طن من اللحوم الحمراء والبيضاء والاسماك الطازجة،هذا بخلاف نوعياتها الأخرى المصنعة والمجمدة.وفي التفاصيل تستهلك الدولة 22 الف طن من الدواجن الطازجة 100 % منتج محلي، 21 الف طن من الاسماك 75 % منتج محلي،و121 الف طن من اللحوم الطازجة 18% منها منتج محلي. 

أسعار المنتجات

وحددت وزارة البلدية والبيئة بالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة اسعار الكيلو جرام من الخضار المحلي الحالية كالتالي "الطماطم 2.5 ريال،والخيار 4 ريال، والباذنجان 1.5 ريال، والفلفل الحلو  6 ريال، والفلفل الحار 3 ريال،واللوبيا 8 ريال،والرطب 5 ريال، والملوخية 1 ريال، والبامية  5 ريال، والقرع 2 ريال. وفيما يتعلق بالحليب ومشتقاته تم تحديد اسعار «ليتر الحليب الطازج بـ 6 ريالات، وكيلو الروب والزبادي 4.5 ريال وليتر اللبنة 5 ريالات». وبالنسبة لاسعار 30 نوعا من الاسماك تنتجها قطر بلغت اسعار الاسماك المحببة للقطريين «الصافي 25 ريال، والكنعد 28 ريالا، والشعري 13 ريالا، والهامور 25 ريالا». وظلت اسعار اللحوم البيضاء للدواجن 18 ريالا للكيلو من خلال العروض التي تنافست 4 شركات منتجة للدواجن على طرحها طوال ايام العيد، ووصل سعر الكيلو من لحوم الابقار المحلية الى 25 ريالا. 

المنتج الزراعي

وفي ذات السياق قال المهندس نزار قطاونة مدير العمليات في شركة قطرات كبرى الشركات المحلية المنتجة للخضار على مدار ايام العام "نطرح المنتجات الرئيسية من الخضار مثل الطماطم والخضار والبامية وانواع من الورقيات وان شركته تطرح يومياً في الاسواق على مدار الايام المقبلة وطوال ايام العيد كل من المنتجات الزراعية الاتية «2 طن من الخيار والطماطم، وواحد طن ونصف من الفلفل الحلو والقرع الاخضر والبامية والنعناع والزعتر والاسبرجس، و2 طن من الملوخية والباذنجان، و5 طن من الرطب». 

وحول وجهة نظره بالاسعار اكد المهندس نزار قطاونة  «نحن احرص الناس على تقديم خدمة جيدة باسعار تنافسية للمستهلك، ولذلك نحرص على ان نطرح عددا من العروض خلال ايام العيد على عدة انواع من الخضار، بيد ان ذلك لا يجعلنا نعطى ظهورنا للمخاطر التي نتعرض لها وتهددنا بالمخاطر وتهدد توجه الدولة في تحقيق الاكتفاء».

 واستطرد المهندس نزار قائلاً «نحن نواجه خطر المنتج الزراعي المستورد الذي يتم من خلاله اغراق السوق، حيث تصر الجهات المعنية بالتسعير على ان يكون سعر المنتج المحلي اقل من اسعار المنتجات الزراعية المستوردة، يقترح قطاونة ترك المنتج القطري الصيفي للعرض والطلب وعدم ادراجه في التسعيرة الجبرية من قبل الوزارة بحيث يحدد بناء على العرض والطلب مع المجمعات». واستطرد «تسعير المنتج وقياسه باسعار المستورد غير عادل بل وبات خطرا على تلك المنافذ ايضا». 

منتج مميز

وتحظى منتجات الشركات القطرية من الحليب ومشتقاته والعصائر باقبال كبير خلال ايام العيد، فلاول مرة تطرح احدى الشركات القطرية 7 انواع من العصائر الطبيعية 100% وبدون إضافة سكر وهي عبوات من العصائر الطبيعية حجمها 1 لتر 180 مل: «التفاح، الأناناس، الفواكه الاستوائية،الرمان،التوت المشكل». وقالت صبا بنت محمد ناصر الفضالة المتحدثة باسم شركة بلدنا «لم تكتف شركة بلدنا بتحقيق اكتفاء ذاتي للسوق المحلي بل بدأت تصدير منتجاتها لـ 4 دول اخرى، وثمة عروض اخرى للتصدير لاتزال تحت الدراسة». 

ونصحت الشركة المستهلكين بـ 6 نصائح الا وهي «التحقق دائماً من تاريخ الإنتاج والانتهاء. وان يجعلوا منتجات بلدنا هي الأخيرة من قائمة شرائكم اليومية. ويتأكدوا من وضع منتجات بلدنا قريبة من التكييف في السيارة. وتجنب ترك منتجات بلدنا في السيارة لمدة طويلة. ووضع المنتج مباشرة في البراد. تجنب ترك منتجات بلدنا خارج البراد بعد الفتح». وحذرت بأن «عدم اتباع أي من الإرشادات المذكورة يؤثر على جودة ومذاق المنتج». 

ومن منتجات شركة بلدنا «جبنة عكاوي٤٠٠ غ،جبنة مشللة ٢٥٠غ، جبنة مجدولة ٢٥٠غ،جبنة نابلسي ٢٥٠غ، جبنة حلوم ٢٥٠غ،والقشدة الطازجة، والسمن عربي،والارز بالحليب،والمهلبية،واللبنة الطازجة و6 انواع من الزبادي، والحليب متعدد النكهات".

الجودة الأفضل

وفي مقابلة سابقة لـ "لوسيل" مع رجل الاعمال القطري المعروف السيد معتز الخياط رئيس مجلس ادارة مجموعة باور انترناشيونال المالكة لبراند بلدنا للصناعات الغذائية اشار "نستخدم في مزرعة «بلدنا» خدمات الاختصاصيين الخبراء من جميع أنحاء العالم لضمان الجودة الأفضل على الدوام. وسيتجاوز عدد أعضاء فريقنا قريباً أكثر من 1,000 موظف يعملون جنباً إلى جنب لتحقيق أعلى معايير الجودة وسلامة الأغذية ورعاية الحيوانات".

واوضح الخياط "تستخدم واحدةً من منصات الحلب الدوّارة الأكثر تقدمًا في العالم. حيث تصل سعة المنصة إلى 100 بقرة لكل دورة، وتستغرق الدورة كاملةً حوالي 8 دقائق. ومن خلال تطبيق العمليات والتقنيات الرائدة عالمياً، تقوم مزرعة بلدنا بوضع معايير جديدة لصناعة الألبان الطازجة في المنطقة، حيث التقدّم في تغذية الحيوانات، وراحتهم، والرعاية البيطرية بهم والتي تضمن انتاج منتجات من الحليب عالية الجودة".

واضاف "تم تطوير مصنع الألبان والأجبان وتجهيزه بأحدث التقنيات، لتقدم مزرعة بلدنا من خلاله مجموعة واسعة من منتجات الألبان والأجبان التي يتم تحضيرها يومياً من الحليب الطازج المنتج في المزرعة. حيث تصنع من حليب الأبقار لتناسب جميع الأذواق. وتعدّ منتجات الألبان مصدر هام للكالسيوم والفيتامينات والمعادن، وجزء أساسي من اتباع نظام غذائي صحي للأطفال والكبار على حدٍ سواء.ولقد تم افتتاح مصنع الألبان والأجبان المجهّز بأحدث التقنيات".

الاكتفاء من الخراف

واخيرا، فجرت وزارة البلدية مفاجأة امس عندما قال دكتور مزمل عطا الخبير بالوزارة لـ "لوسيل" ان الخراف المحلية القطرية شكلت 50% من منتجات الخراف المدعمة التي طرحتها الدولة للمواطنين خلال عيد الاضحى، واشار الى ان الدولة حتى الان انتجت 11.5 الف خروف مرشحة للارتفاع الى 17.5 الف خروف بنهاية العام الجاري، وفق مخططات ادارة الامن الغذائي بوزارة البلدية والبيئة. واكد مسعود المري مدير الادارة وامين سر اللجنة الحكومية لـ "لوسيل" من قبل ان النمو بانتاج الخراف سيستمر وفق خطط المبادرة على مدار الاربعة اعوام المقبلة بمعدلات تصل نسبتها بين 3 الى 5% سنويا لتحقق اكتفاء ذاتي يصل الى 30% من الخراف، لكن يبدو ان الانتاج المحلي سيحقق نموا اكبر ويحطم هذا الرقم.