تقدر بـ 30% من حجم الاستهلاك

2.3 ألف طن من الأغذية تهدر يوميا خلال العيد

الدوحة -لوسيل

تجمع مصادر متعددة في الدولة على ان كميات الغذاء التي يتم هدرها باليوم تصل الى الفي طن تمثل 30% من جملة الاستهلاك اليومي للدولة من الغذاء ويقدر بـ 6 الاف طن متري، وترتفع تلك النسب المهدرة خلال الاعياد والمواسم والمناسبات الى نسبة 40 % أي 2.3 الف طن في ظل تنامي الاستهلاك بمعدل زيادة تصل الى 7.5 الاف طن يوميا. وتستهلك دولة قطر الان سنويا 2.1 مليون طن متري من الغذاء، وتصنفها بمؤشرات الأمن الغذائي بأنها الأولى خليجياً والـ«20» عالمياً.

ووفق دراسات وبحوث تبلغ كمية الطعام المهدر سنويا في قطر 700 الف طن أي 269 كجم للفرد بالعام، مقارنة بـ 115 كجم للفرد سنويا بالدول المتقدمة و11 كجم سنويا بالدول الفقيرة، وتشير البحوث الى ان 14% من الغذاء في قطر يتم اتلافه بسبب مشاكل التخزين او انتهاء الصلاحية وذلك يعادل 300 الف طن سنويا. 

وفي ذات السياق اشار تقرير لبرنامج اصدقاء الطبيعة الى ان «10% من سكان العالم أي 800 مليون نسمة يعيشون تحت خط الفقر، والعالم يحتاج لغذاء يقدر بـ 60% زيادة عام 2050.ونوه التقرير بان ازمة هدر الطعام ازمة عالمية وان كانت قطر تمتلك المؤهلات لحلها وتعمل الان ومنذ زمن على التخلص منها تدريجيا فأن إهدار ثلث الأغذية المنتجة كل عام متوسط عالمي لا تنفرد به دولة قطر لوحدها،بل ان قطر الاقل هدرا بمنطقتها جراء جهود الترشيد والبرامج التي تقوم بها للحد من هذا الهدر.

واكد التقرير ان نسبة الهدر العالمي من الغذاء تقدّر بحوالي تريليون دولار، وفقاً لتقرير أصدرته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) بالتعاون مع الإيكونوميست.وتكشف الفاو أن هذه الكمية من الطعام تكفي لإطعام الجوعى عبر العالم. وعزت إهدار تلك الأطعمة في الدول النامية والدول الغنية لأخطاء في التخزين والنقل إضافة إلى بعض العادات والتقاليد وحتى الطقوس المرتبطة باستعمال الأطعمة واستهلاكها. 

 

 اسباب الظاهرة

يقول الدكتور سيف بن علي الحجري المفوض الأممي للتبشير بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 ورئيس برنامج أصدقاء الطبيعة «في منطقتنا تم تسجل مستويات هدر غير مقبولة للطعام بسبب تحكم العادات والتقاليد بانماط الاستهلاك من الغذاء خلال الاعياد والمناسبات والمواسم،حيث تنصب الولائم وتتم المبالغة في اكرام الضيوف بعرض اصناف متعددة من الطعام والشراب».

ويستطرد الدكتور الحجري «وبالتالي فان ظاهرة المبالغة في استهلاك الغذاء يترتب عليها في قطر هدر تبدأ نسبه من 30% ويصل إلى 50% في الاعياد مثل عيد الاضحى المبارك وعيد الفطر، وذلك يتنافى مع قيم وتقاليد الإسلام في رفض الإسراف والتبذير.

ويضيف: هل تعلم انه وفقا لتقارير الامم المتحدة فأن 1.3 مليار طن من الغذاء المنتج عالميا يتم إهداره ولا يستهلك، وهو رقم يصل إلى حوالي ثلث إنتاج الغذاء العالمي.

 ويكشف د. سيف بن علي الحجري بأن الدراسات تشير إلى أن نسبة الإنفاق الشهري على السلع الغذائية عند الأسرة القطرية تفوق بكثير نسبة الصرف عند الأسر غير القطرية في المجتمع القطري، هذا وإن دل فإنما يدل على الثقافة المنتشرة في المجتمع القطري وتؤدي إلى زيادة استهلاك الغذاء. 

ويشدد د. سيف بن على الحجري على أن مؤسسات الدولة ترصد تلك الظاهرة وتعمل بكل طاقتها على معالجتها بالتعاون مع منظمات المجتمع والتي تلعب دورا واضحا من اجل العمل على تقليل نسبة هدر الغذاء . 

هدر المياه

ونوه دكتور الحجري الى ان هدر المياه ايضا يدخل ضمن هدر الطعام وحسب تقارير الفاو فان إنتاج كيلو واحد من اللحم يستهلك 15 ألف لتر من المياه، في المقابل إذا تم هدر نصف كيلو من اللحم في القمامة فذلك يعني إهدار 7500 لتر من المياه.

وفي ذات السياق أيضا أشار د. سيف الحجري إلى مبادرة برنامج "حفظ النعمة" القطري التي ترعاها جهات وطنية وتعتمد على جمع الطعام الفائض وتوزيعه على المحتاجين. وأكد على أهمية مبادرات المجتمع المدني في دعم جهود الدولة في الحد من ظاهرة إهدار الطعام. 

 

الإسراف حرام

وأكد الشيخ الدكتور علي محيي الدين القره داغي الأمين العام لعلماء المسلمين أن 48 مليار دولار بالوطن العربي تمثل قيمة الغذاء الذي يهدر سنويا معظمه في منطقة الخليج، وتلك الظاهرة باتت تتنامى وتحولت في الوقت الراهن إلى ظاهرة خطيرة لابد من وضع نهاية لها. ودعا خلال تصريحات سابقة لـ "لوسيل" الى تنظيم حملات توعية يشارك فيها الإعلام وتشارك فيها الصحافة وكافة منابر الرأي، وذلك هو الحل الوحيد لوضع نهاية لهذا الهدر. وشدد على أن الإسراف في الاستهلاك محرم، وإهدار الطعام حرام شرعاً، والتبذير من الكبائر والموبقات.

 من جانبه عرف الدكتور فراج الشيخ الفزاري، خبير بيئي، ظاهرة إهدار الطعام أو فقدانه فقال: هي عبارة عن طعام يتم التخلص منه دون أن يكون قد تم تناوله. واوضح بأنه توجد عدة محاولات رسمية وأهلية للحد من هذه الظاهرة كما تقوم بعض الجمعيات الخيرية بتجميع بقايا الطعام في حاويات خاصة بغرض الاستفادة منها في إطعام المحتاجين من العمال وغيرهم. 

واستطرد: في تقديري يمكن الحد من الظاهرة وسلبياتها من خلال الحملات التوعوية وجعل الثقافة الغذائية جزءا من نمط سلوكنا اليومي والإرشاد الديني في المدارس والمساجد لتقدير قيمة النعمة التي حبانا بها الله دون سائر خلقه. 

 

وقف الهدر

ووفق أحدث الأرقام التي توفرها الجهات الرسمية فإن متوسط الانفاق الاسري بلغ 26.5 ألف ريال متوسط الإنفاق للأسر بشكلٍ إجمالي وبلغت حصة الطعام من إجمالي إنفاق الأسرة القطرية حوالي 8033 ريالا، بينما بلغت حصة الطعام للأسر غير القطرية حوالي 2.7 ألف ريال تقريباً، وبلغ معدل إنفاق الأسرة القطرية على الأطعمة الجاهزة نحو 1922 ريالا أي نسبة 24% من الميزانية المخصصة للطعام.

ودعا تقرير لمنظمة الاغذية والزراعة العالمية الى وقف الهدر عبر عدة وسائل من بينها، تناول حصص أصغر من الطعام في المنزل، و تقاسم الأطباق الكبيرة في المطاعم. الحفاظ على ما يتبقى من الطعام لوجبة أخرى، شراء فقط ما تحتاج إليه، وضع قائمة بالأشياء التي تحتاج إليها والالتزام بها، عدم شراء أكثر مما يمكنك استخدامه، افحص ثلاجتك - خزّن الأغذية في حدود 1- 5 درجات مئوية للحصول على أقصى نضارة وأطول مدة صلاحية.

واوضح التقرير بأن المُشترى أولا يُستهلك أولا - حاول استخدام المنتجات التي كنت قد اشتريتها سابقا، وعندما تملأ ثلاجتك أو بالمنتجات، انقل المنتجات القديمة إلى الأمام وضع الجديدة في الخلف. فهم تواريخ انتهاء الصلاحية، وعلامة أخرى يمكنك العثور عليها على حزم الطعام هي تاريخ «يباع قبل»، وهو أمر مفيد لدوران المخزون من قبل الشركات المصنعة وتجار التجزئة.

من جانبها تعمل وزارة البلدية والبيئة والجهات المعنية منذ سنوات على برامج لتطوير نظم الري وتحديث نظم الزراعة وبناء سلسلة من المخازن ومن شأن اتمام ذلك المحافظة على هدر المياه والمحاصيل الزراعية.


 

الوسوم