يستعد للتحول لمؤسسة غير ربحية

"الجيل المبهر" يطلق مهرجان الشباب 2019 بالتزامن مع مونديال الأندية

أحمد فضلي

أعلن مشتاق الوائلي المدير التنفيذي لبرنامج الجيل المبهر ان البرنامج يستعد للتحول الى مؤسسة قائمة الذات غير ربحية خلال السنوات القليلة المقبلة، موضحا ان هذا القرار يأتي في اطار العمل من اجل المحافظة على استدامة المشروع الى ما بعد مونديال قطر 2022، موضحا في ذات الاطار انه من اجل التوسع في مجالات عمل البرنامج لابد ان يتحول الى مؤسسة حتى يتمكن من الدخول الى بعض الدول التي تستوجب ان تكون البرامج التنموية في اطار مؤسسات قائمة الذات، مضيفا ان تمويل المؤسسة سيكون بناء على هبات وتمويلات ومنح من قبل الشركاء سواء من داخل دولة قطر او  على مستوى المنطقة الاقليمية او حتى على المستوى العالمي، من مؤسسات وهيئات دولية ومنظمات اممية وحتى اندية وفرق كروية عريقة في مجال الرياضة.

ونوه المدير التنفيذي لبرنامج الجيل المبهر الى ما حققه البرنامج طيلة السنوات الماضية، حيث قال ان البرنامج تأسس عام 2010 خلال مرحلة إعداد ملف قطر لاستضافة بطولة كأس العالم 2022. ويهدف البرنامج إلى توظيف الرياضة لإحداث التغيير الإيجابي في حياة الأفراد، وإرساء الأسس السليمة للتنمية الإجتماعية المستدامة في البلدان المستهدفة، وتبع قائلا «ومع دخول البرنامج عامه العاشر، واصلنا النمو عبر توسيع نطاقه ومراوحة تأثيره. وانطلاقاً من سعينا الدائم إلى الريادة، نُضيف هذا العام إلى مبادراتنا نموذجًا متطوراً للنادي المجتمعي وشهادة تدريب في مجال كرة القدم من أجل التنمية، وذلك في إطار عملية تحول البرنامج الى مؤسسة سوف تواصل أنشطتها في بعد عام 2022 بهدف أن تصبح واحدة من أكبر المؤسسات الرائدة الداعمة للتنمية من خلال كرة القدم».

كما كشف مشتاق الوائلي المدير التنفيذي لبرنامج الجيل المبهر عن ان البرنامج نجح في الوصول إلى أكثر من 500 ألف مستفيد في الشرق الأوسط وآسيا، ويستهدف مستقبلاً توظيف كرة القدم للوصول إلى مليون مستفيد بحلول عام 2022، حيث قال ان البرنامج سيوسع نطاق عمله الجغرافي، من خلال العمل على الوصول الى دول في افريقيا الوسطى وبعض الدول الاسيوية وبعض الدول في امريكا الشمالية.

وشدد المدير التنفيذي لبرنامج الجيل المبهر على ان البرنامج يتماشى مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ورؤية قطر الوطنية 2030، حيث تعتبر الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص أداة تحول أساسية تساهم في تحقيق نتائج ايجابية على مستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية في مجتمعات اللاجئين والشباب المحرومين في شتى أنحاء العالم. معلنا على ان العمل مستمر من اجل توسيع قاعدة الشراكاء الاستراتيجين للبرنامج خلال الفترة المقبلة، خاصة ان البرنامج حقق نجاحات متميزة، حيث قال ان برنامج الجيل المبهر في قطر حظى بدعم كبير من وزارة التعليم والتعليم العالي، واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، لتقديم أنشطة البرنامج في 32 مدرسة حكومية و18 مدرسة دولية. ومع نهاية الشهر الماضي، نجح البرنامج في تدريب 50 من مدرسي التربية البدنية، و45 مدرباً من الاتحاد القطري لكرة القدم، الشريك الاستراتيجي للبرنامج، اما على المستوى الاقليمي فقد استُكملت جلسات تدريب المدربين في مسقط بالتعاون مع مجموعة سابكو للرياضة، الشريك المحلي للجيل المبهر في السلطنة لإطلاق البرنامج في 20 مدرسة. كما قال «ان الجيل المبهر وقع شراكة استراتيجية عالمية لأربعة أعوام مع نادي روما الإيطالي، بهدف تزويد الفئات الأقل حظاً بالمهارات الحياتية الأساسية عبر الاستفادة من شعبية كرة القدم وقوة تأثيرها. وتغطي الاتفاقية مجالات الاستدامة، والتعليم، والإعلام الرقمي، والمسؤولية الإجتماعية.

من جهته، فقد اعلن ناصر الخوري مدير البرامج عن ان الجيل المبهر يعتزم تنظيم مهرجان الشباب 2019، الذي ستتواصل فعالياته في الفترة من 15 إلى 18 ديسمبر 2019، بحديقة "الأوكسجين" بمؤسسة قطر التعليمية. وستمثل هذه المناسبة الاحتفالية، الاولى من نوعها في إطار كأس العالم للأندية FIFA قطر 2019™، إنطلاقاً لسلسلة من المهرجانات التي ستتوالى تباعا حتى عام 2022، حيث سيحضر الفعالية 170 مشاركًا شابًا من برنامج السفراء، بنسختيه المحلية والعالمية، فضلا عن مشاركين آخرين من الشباب وقادة المستقبل في قطر. ومن خلال جمع هذه الفئة من المشاركين، مشددا على ان الفعالية تستهدف المساهمة في بناء إرث اجتماعي مستدام والوصول من خلال التوعية الى شرائح شبابية أكبر داخل قطر وحول العالم. موضحا ان المهرجان سيقام بالتزامن مع منافسات كأس العالم للأندية FIFA قطر 2019. وقال ان المهرجان سيتضمن ورش عمل حول كرة القدم من أجل التنمية يقودها السفراء الشباب، عروض ثقافية، وغيرها من الأنشطة مع السفراء النجوم والمشاهير التي من شأنها أن تلهم الحضور والشباب.

من جهتها، كشفت موزة المهندي مديرة التسويق والاتصال عن ان الجيل المبهر سيطلق كذلك برنامج السفراء الشباب المحلي بهدف استقطاب خمسة سفراء جدد من قطر، مع حلول مهرجان الشباب. اذ يسعى الجيل المبهر، من خلال إلهام وإشراك الشباب من القطريين والمقيمين، إلى تنشئة جيل من الشباب الداعم والفاعل الذي يدوم إلتزامه الى ما بعد بطولة كأس العالم 2022، ويتحلى بالعزيمة لإحداث التغيير الاجتماعي الإيجابي وترك إرث مستدام ينسجم مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، واوضحت ان هناك مجموعة من المعايير التي سيتم وفقها اختيار المشاركين وهي أن يكون سن المشارك بين 16 إلى 22 عامًا، لديه الرغبة القوية في إحداث التغيير الاجتماعي والتنمية الرياضية وأن يكون لديه المهارات القيادية الأساسية. وعلى الراغبين في الترشح ملء نموذج الطلب عبر الإنترنت والذي سيتم الإعلان عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي للبرنامج.