غرفة قطر تعقد اجتماعا مع وفد غرفة تجارة عمان لتعزيز التعاون في المجالات السياحية

الدوحة-قنا


 استضافت غرفة قطر اليوم، وفد لجنة السياحة بغرفة تجارة وصناعة عمان لمناقشة سبل التنسيق والتعاون بين الجانبين في القطاع السياحي، والفرص الاستثمارية السياحية في دولة قطر وسلطنة عمان، والتعريف بالمقومات والمحفزات الاستثمارية لقطاعات الأعمال في البلدين الشقيقين.

وقال السيد علي بوشرباك المنصوري مساعد المدير العام للعلاقات الحكومية وشؤون اللجان بغرفة قطر، إن القطاع السياحي يعد ركيزة من ركائز اقتصادات دول العالم، ودولة قطر توليه أهمية كبرى، حيث أصبحت اليوم محطة سياحية هامة بفضل المقومات الكبيرة التي تملكها، واستضافتها للفعاليات والأحداث الكبرى.

وأشار المنصوري إلى أن هناك رغبة لدى أصحاب الأعمال القطريين في التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع السياحي بعمان، وتعزيز التعاون مع الشركات العمانية التي تملك خبرة كبيرة في هذا المجال، مؤكداً أن الغرفة تدعم قيام شراكات بين أصحاب الأعمال في البلدين.

بدوره قال السيد علي بن سالم الحجري رئيس لجنة السياحة بغرفة تجارة وصناعة عمان الذي ترأس الوفد العماني، إن الهدف من زيارته هو تعميق العلاقات التجارية بين البلدين خاصة في قطاع السياحة، واستعراض التسهيلات التي توفرها حكومتا البلدين لأصحاب الأعمال الراغبين في الاستثمار السياحي، وتفعيل التواصل بين الشركات العمانية ونظيراتها من قطر، وتبادل الخبرات بين هذه الشركات في مجال الضيافة وتنظيم الفعاليات والتدريب.

كما أشار إلى أهمية استمرار الزيارات المتبادلة لجمع المستثمرين العمانيين والقطريين معاً سواء لبحث إقامة استثمارات مشتركة، أو التعرف على المعوقات التي قد يواجهونها، وآليات تعزيز التعاون التجاري.

وعن الحوافز الاستثمارية لدى عمان قال الحجري إن الحكومة توفر عددا من التسهيلات لجذب الاستثمارات، منها تخصيص الأراضي للمشروعات السياحية، ووصول عدد سنوات الانتفاع إلى 50 عاما، والإعفاء من الرسوم ودعم المستثمر الأجنبي، كما تقوم الحكومة بتسهيل الإجراءات الخاصة بإقامة المشروعات السياحية.

وخلال الاجتماع قدم السيد أحمد العبيدلي مدير إدارة المعارض في المجلس الوطني للسياحة، عرضاً عن المقومات التي تملكها دولة قطر في مجال السياحة، وأهم الجهود الحكومية ومساهمات القطاع الخاص نحو الاستعداد لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022.

كما استعرض أهم المعارض والمؤتمرات التي استضافتها دولة قطر خلال الفترة الماضية، والتي عززت من مكانة قطر في هذا المجال.

على الجانب الآخر، استعرض الوفد العماني ركائز الاستثمار السياحي في السلطنة، بالإضافة للتعريف بأهم الفرص الاستثمارية في قطاعات المجمعات السياحية المتكاملة، وإدارة الفنادق والضيافة، وسياحة الفعاليات الترفيهية والمناسبات والمعارض والمؤتمرات.

وتطرق إلى جهود عمان في تطوير القطاع السياحي والتي بدأت وفق استراتيجيتها السياحية في تطوير 14 موقعا سياحيا منذ عام 2016 وحتى المرحلة النهائية عام 2040 بهدف تعزيز الجذب السياحي، كما تم عرض عدد من المشروعات الواعدة في القطاع السياحي بعمان مثل مشروع شانغريلا ومشروع ميناء مسقط، ومشروع الموج.

وعقب العرض التقديمي لفرص الاستثمار السياحي بين البلدين دار نقاش بين الجانبين حول سبل التعاون في هذا القطاع، اقترح خلاله الجانب العماني إقامة برامج سياحية للقادمين إلى دولة قطر لحضور مباريات كأس العالم 2022، لتشجيعهم على زيارة عمان خلال فترات الراحة لفرقهم المشاركة في المونديال.


 

الوسوم