28 شركة محلية وإقليمية وعالمية راعية و200 عارض.. المنصوري:

كيتكوم 2019.. منصة لرواد الأعمال وعقد الصفقات

أحمد فضلي

كشفت وزارة المواصلات والاتصالات عن قائمة الجهات الراعية للنسخة الخامسة من مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات 2019، التي ستقام تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، خلال الفترة بين 29 أكتوبر و1 نوفمبر المقبل في مركز قطر الوطني للمؤتمرات.

وجاء الاعلان خلال مؤتمر صحفي عقد امس بحضور ريم المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي في وزارة المواصلات والاتصالات وهاشم خالد الهاشمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الامن السيبراني بوزارة المواصلات والاتصالات ومبارك عجلان الكواري مساعد المدير التنفيذي بالانابة للجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات بوزارة الخارجية وفهد زينل الرئيس التنفيذي بهيئة المناطق الحرة ومنار خليفة المريخي مدير ادارة العلاقات العامة والاتصالات بشركة اوريدو وسالم عنزان النعيمي مساعد المدير العام لادارة الاتصال في مجموعة بنك قطر الوطني.

وقالت ريم المنصوري ان عدد الجهات الراعية لكيتكوم 2019 بلغ 28 راعياً محلياً وعالمياً، حيث تشمل قائمة رعاة كيتكوم 2019 كلا من هيئة المناطق الحرة، وشركة أوريدو، ومجموعة QNB كرعاة استراتيجيين، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومطار حمد الدولي، وشركة مواني قطر، وشركة فودافون قطر كرعاة رسميين، وشركة الخطوط الجوية القطرية كراعي لحفل عشاء كيتكوم وجائزة قطر للأعمال الرقمية، وتابعت قائلة «كما تضم القائمة أيضاً شركة سكك الحديد القطرية (الريل)، ومركز قطر للمال، وشركات ملاحة ومعلوماتية، وميزة، و"جي بي إم"، و"دل للتكنولوجيا"، وإنتل، وهواوي، ومايكروسوفت، وساب كراعي لؤلؤي للحدث، بالإضافة إلى شركة مواصلات، وسيسكو، والمناعي التجارية، كرعاة ذهبيين، بينما بنك قطر للتنمية، وجامعة حمد بن خليفة، وشركات كيوتيرمنلز، و"بي أي زون"، و"ديلويت"، و"تاليس"، كرعاة فضيين».

واوضحت ان مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات يسعى إلى دعم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الدولة لما لهذا القطاع من قدرة على إحداث تغيير جذري في معدلات النمو الاقتصادي وتعزيز مختلف أوجه التنمية المستدامة.

زيادة عدد العارضين

وعن النسخة الحالية، أوضحت ان كيتكوم 2019 ستشهد مشاركات دولية وإقليمية خاصة بعد زيادة مساحة العرض لنحو 25 ألف متر مربع خاصة بعد تأكد مشاركة أكثر من 200 عارض محلي ودولي، حيث سيسجل على سبيل الذكر مشاركة المملكة المتحدة وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية وأرمينيا والأردن إلى جانب تمثيل دولي وإقليمي رفيع المستوى في الحدث وحضور محلي بارز من خلال العديد من المؤسسات والشركات الحكومية والخاصة التي ترتبط بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقالت ان كيتكوم سيشهد إبرام العديد من العقود والصفقات التجارية لأبرز مشاريع الدولة والإعلان عن أحدث المبادرات الرقمية وتوقيع اتفاقيات متعددة مع شركات وجهات دولية وإقليمية وعرض الكثير من فرص الاستثمار المتاحة في السوق القطري، مضيفة «بالاضافة الى عقد مؤتمر "إكسبو الدوحة للمدن الذكية" والذي يقام بالشراكة مع "فيرا دي برشلونة" وهي الجهة المنظمة للمؤتمر العالمي إكسبو المدن الذكية حيث حصلت الدوحة على الحق الحصري لاستضافة الحدث في منطقة الشرق الأوسط، وقد تأكد مشاركة أكثر من 50 خبيرا ومتحدثا محلياً وإقليمياً وعالمياً في اكسبو الدوحة للمدن الذكية ومن المتوقع أن يصل العدد إلى نحو 70 متحدثا مع انطلاق الحدث، بالاضافة الى مشاركة اثنين من أبرز المتحدثين عالميا بيبوب غريستا الذي يرأس حاليا فريقًا من 800 محترف في 40 دولة تمتد عبر 6 قارات ويصنف عالميًا كأحد أبرز الخبراء في تقنيات التنقل المتقدمة، واعتماد التكنولوجيا الثورية في مجال النقل، وسيرجي جيرز الرئيس التنفيذي للابتكار لنادي برشلونه الاسباني».

ونوهت الى انه سيصاحب مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات اجتماع المجموعة الرئيسية لمؤتمر ميونخ للأمن في مركز قطر للمؤتمرات وهو الحدث الذي سيجمع ممثلين رفيعي المستوى عن حكومات ومؤسسات دولية وأعمال تجارية وأوساط أكاديمية وعسكرية لمناقشة قضايا الأمن الإقليمي والعالمي.

رواد الأعمال

وقالت ان النسخة الخامسة من كيتكوم ستتضمن مجموعة من الفعاليات والأنشطة المخصصة لرواد الاعمال التي ستشمل 5 منصات رئيسية تجمع بين القطاعات الرقمية المتنوعة وهي: اعقد صفقتك، ومخيم الأفكار الإبداعية، ومخيم البرمجة (كود كامب)، ومنطقة الشركات الناشئة، ومسرح الإبداع والتي ستوفر لرواد الأعمال فرصا تمويلية وعروض احتضان لتأسيس شركاتهم فضلا عن منحهم الفرصة للإبداع في خلق وتطوير أفكار جديدة تخدم السوق المحلي والعالمي والتعلم من أفضل الخبرات في مجال ريادة الأعمال الرقمية. 

واعلنت عن إطلاق تطبيق خاص لكيتكوم على الهواتف الذكية يضم كافة المعلومات عن الجلسات والأنشطة التي سيشهدها المؤتمر والمعرض ومواعيد تلك الفعاليات. متوقعة ان يسجل حضور اكثر من 30 الف زائر مقارنة بالدورة الماضية التي سجلت 17 الف زائر.

ونوه مبارك عجلان الكواري مساعد المدير التنفيذي بالإنابة للجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات بوزارة الخارجية الى رعاية وزارة الخارجية لاجتماع المجموعة الاساسية لمؤتمر ميونخ للأمن الذي سينعقد في الدوحة خلال الفترة من 28 وحتى 29 اكتوبر 2019، حيث سيجتمع صناع القرار من جميع انحاء العالم لمناقشة الامن الاقليمي والعالمي.

 وقال ان هذا الاجتماع يأتي انطلاقا من ايمان دولة قطر باهمية توفير منبر للحوار المفتوح لتبادل الاراء والافكار وايجاد الحلول بشأن المسائل السياسية والامنية والاستراتيجية التي تواجه العالم. ونوه الى اهمية مؤتمر كيتكوم 2019 خاصة ان المؤتمر سيتطرق الى مسائل تتعلق بأمن المعلومات والامن السيبراني.

مؤتمر مونيخ

وفي تصريحات على هامش المؤتمر قال الكواري ان العالم يمر بتحولات هيكلية وتحديات وجودية تهدد الامن والاستقرار، وبالتالي يجب مناقشة تلك التحديات من اجل الوصول الى حلول تحقق الامن والاستقرار، ونوه الى اهم الملفات التي سيتم مناقشتها ملف «الامن الاقليمي» مذكرا في هذا السياق بأن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، كان قد دعا في كلمة له في الدورة الرابعة والخمسين من مؤتمر ميونخ للامن الى اهمية البدء باتفاقية امنية اقليمية كي يتمكن الشرق الاوسط من جعل الاضطرابات شيئا من الماضي، وقد وقع اختيار مؤتمر ميونخ للامن على الدوحة لتكون حاضنة لهذا اللقاء قناعة منهم بدور دولة قطر الرائد في تنظيم المؤتمرات واللقاءات الاقليمية والدولية ذات الاهمية، مبينا ان مؤتمر ميونخ للامن يعود هذا العام كشريك استراتيجي في الدورة التاسعة عشر لمنتدى الدوحة وموضوع هذا العام هو الحوكمة في عالم متعدد الأقطاب.

وأكد فهد إسماعيل زينل الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة في هيئة المناطق الحرة حرص الهيئة على دعم المؤتمر خاصة انها تبنى ثقافة التكنولوجيا والابتكار باستمرار لخلق بيئة اعمال مناسبة تساهم في دفع عجلة النمو والتنوع الاقتصادي وتعزيز الابتكار بما يتماشى مع اهداف الرؤية الوطنية الشاملة 2030، وفي هذا الاطار قامت الهيئة بتوقيع عدد من الاتفاقيات مع شركات صينية وستغافورية بارزة بهدف تعزيز افضل الممارسات في مجال تبادل التكنولوجيا وتطوير المهارات داخل المناطق الحرة بشكل خاص وعلى مستوى الدولة بشكل عام، وتابع قائلا «إضافة التكنولوجيا المتطورة للمناطق الحرة هي احد القطاعات الرئيسية التي تركز عليها الهيئة للمستثمرين من الافراد والشركات كما تقدم الهيئة للشركات والمستثمرين الدوليين فرصا مميزة بالشراكة والنمو مع التركيز على تكوين حزم استثمارية للتقنيات الناشئة، تتراوح بين الذكاء الاصطناعي الريبوتات، الطائرة بدون طيار، تقنيات السيارات، الامن السيبراني، الطباعة الثلاثية الابعاد، تقنيات البلوكتشين والواقع الافتراضي بالإضافة الى انترنت الأشياء وتحليل البيانات والحوسبة السحابية.».

الأمن السيبراني

ومن جهته اكد المهندس خالد الهاشمي وكيل الوزارة المساعد بقطاع الامن السيبراني بوزارة المواصلات والاتصالات على دور الوزارة في تعزيز الامن السيبراني بالبلاد وتكنولوجيا المعلومات، مشيرا للخطوات العديدة التي اتخذتها الوزارة في هذا الصدد. وقال ان قطر بدأت العمل في مجال التحول الرقمي مع نهاية التسعينيات وبداية الالفين، من خلال خطوات متواضعة لتتسع الدائرة، حيث شهدت الخطوات نقلة نوعية وكبيرة في مجال الرقمي. وقال ان النسخة الخامسة من كيتكوم 2019 الذي سيعقد تحت شعار «مدن آمنة وذكية» وينطلق في يوم 29 من الشهر الجاري وحتى الاول من نوفمبر القادم يعد البداية من التحول الرقمي الى التحول الذكي كواحد من اهم المؤتمرات في هذا المجال، حيث يهدف وغيره الى تسليط الضوء على الاطر التشريعية التي تسهم في تطوير العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات والامن السيبراني.

وقالت منار خليفة المريخي مديرة إدارة العلاقات العامة واتصالات الشركة في اوريدو قطر ان المؤتمر يقام تحت شعار مدن ذكية وامنة وهو ما يمثل جزءا مهما من المستقبل الرقمي لدولة قطر ومواطنيها وافراد المجتمع حيث تمثل المدن أساسا مهما ضمن ارساء جميع الجهات نحو التحول الرقمي لتقديم الخدمات الذكية، موضحة أن اوريدو لديها رؤية مستقبلية طموحة توافق في هذا الاطار هذا شعار المؤتمر واهداف رؤية قطر الوطنية حيث تسعى اوريدو لجعل قطر واحدة من الدول الذكية واعلاها تقدما على مستوى العالم مؤكدة على ان اوريدو تعمل باستمرار على بناء شبكة اتصالات متطورة وذكية تساهم في تطوير الخدمات وبما يدعم اهداف رؤية قطر الوطنية.

وقال سالم غزلان النعيمي مساعد المدير لادارة الاتصالات في مجموعة QNB إن رعاية المجموعة لهذا المؤتمر تأتي في اطار الحرص على دعم كل ما من شأنه ان يساهم في تطوير قطاع الاتصالات والتكنولوجيا في الدولة، مضيفا انه كذلك يأتي في اطار تقدير الاهمية لتطوير قطاع التكنولوجيا والاتصالات في دولة قطر حيث يساهم في تسريع وتيرة النمو الاقتصادي وبناء قوى عاملة ذات خبرة عالية ومهارة متميزة خلال الستوات المقبلة منوها الى المجهودات التي بذلتها الجهات القائمة على قطاع الاتصالات في الدولة لتطوير هذا القطاع.

الوسوم