في ختام أعمالها بالدوحة الجمعية العامة تصادق على تعديل النظام الأساسي للمنظمة

قطر رئيسا لمنظمة الأجهزة الرقابية العربية خلال السنوات الـ 3 القادمة

وسام السعايدة

اختتمت أمس أعمال الدورة الثالثة عشرة للجمعية العامة للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة التي استضافها ديوان المحاسبة بدولة قطر على مدى ثلاثة أيام في فندق الشيراتون، بمشاركة قيادات الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في الدول العربية، بالإضافة إلى خبراء وممثلين عن الهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية بالعمل الرقابي. وفي الجلسة الختامية صادقت الجمعية العامة للمنظمة على اعتماد التعديلات التي أدخلت على النظام الأساسي، كما اتخذت العديد من القرارات والتوصيات التي تهدف إلى الارتقاء بالعمل الرقابي في الوطن العربي، والرفع من أداء الأجهزة العليا للرقابة العربية الأعضاء بالمنظمة.

في بداية الجلسة الختامية لاجتماع المنظمة أشاد سعادة الشيخ بندر بن محمد بن سعود آل ثاني رئيس ديوان المحاسبة، ورئيس المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الأرابوساي)، بروح الثقة والتعاون التي سادت أعمال الدورة الثالثة عشرة للمنظمة والتي ساهمت في الخروج بتوصيات وقرارات هامة تدعم جهود المنظمة في الارتقاء بأداء الأجهزة الرقابية العربية وتعزيز التعاون والتنسيق فيما بينها.

وأكد سعادة رئيس ديوان المحاسبة، ورئيس المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الأرابوساي) أن ديوان المحاسبة بدولة قطر سيعمل خلال رئاسته للمنظمة على خلق الظروف المناسبة لتمكين المنظمة من تحقيق أهدافها، بالإضافة إلى طرح المشاريع والمبادرات التي تساهم في تطوير الأجهزة العربية وتشجيع التعاون الفني والمهني بين مختلف الأجهزة الأعضاء بالمنظمة.

قطر رئيسا 

وخلال اجتماعات الدورة الثالثة عشرة للجمعية العامة للمنظمة العربية انتقلت رئاسة المنظمة خلال السنوات الثلاث القادمة إلى ديوان المحاسبة بدولة قطر. كما انتخبت الجمعية العامة الأجهزة العليا للرقابة في كل من الكويت وليبيا والمغرب والجزائر ولبنان أعضاء بالمجلس التنفيذي للمنظمة، خلفا للأعضاء المنتهية عضويتهم.

وتم كذلك خلال اجتماع المجلس التنفيذي التاسع والخمسين بتشكيلته الجديدة، انتخاب رؤساء اللجان الرئيسية، حيث فاز ديوان المحاسبة بدولة قطر برئاسة لجنة المعايير المهنية والرقابية وديوان المحاسبة بدولة الكويت برئاسة لجنة الرقابة على أهداف التنمية المستدامة، وجهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة بسلطنة عمان برئاسة لجنة تنمية القدرات المؤسسية.

واعتمدت الجمعية العامة إعلان الدوحة الذي تناول توصيات الندوة الفنية التي عقدت على هامش اجتماعات الجمعية العامة وتناولت موضوع مشاريع التطوير لدى الأجهزة العليا للرقابة، والذي دعا إلى تبادل الخبرات والتجارب بين الأجهزة العليا للرقابة العربية في تنفيذ مشاريع التطوير.

توزيع الجوائز 

وتضمنت فعاليات اليوم الختامي تلاوة قرارات وتوصيات الجمعية العامة، وكذلك توصيات الندوة العلمية التي عقدت على هامش اجتماعات الجمعية العامة وتناولت مشاريع التطوير لدى الأجهزة العليا للرقابة العربية، ومشاريع التطوير في المجال المؤسسي والتنظيمي، ومشاريع التطوير في المجال المهني.

وتناولت الندوة كذلك تجربة ديوان المحاسبة بدولة قطر في مجال التطوير المؤسسي، وإستراتيجيته الديوان الجديدة لتطوير البنية التحتية التكنولوجية، وتخطيط وتنمية الكادر البشري، وتطوير أسلوب العمل الإداري والمالي، حيث اعتمد الديوان مشروعا للتمكين البشري وإعداد مؤشرات للأداء، وخطة تدريبية تواكب رؤية ورسالة الديوان.

كما استعرضت تجربة ديوان المحاسبة في مجال التطوير المهني، وتطوير وتحديث المنهجيات الرقابية واستعمال التكنولوجيا الحديثة في مجال الأعمال الرقابية، وتطوير منظومة مسح وإدارة المخاطر ومراقبة ضمان الجودة.

واستعرضت الندوة عددا من تجارب الأجهزة الرقابية العربية ضمن المجالات المتصلة بتطوير وتأهيل الإطار القانوني وتحسين مستوى الاستقلالية والارتقاء بأطر الحوكمة الداخلية للأجهزة الرقابية.

كما تضمنت الفعاليات حفل توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقة الثانية عشرة للبحث العلمي وأحسن مقال نشر في مجلة الرقابة المالية منذ الدورة الثانية عشرة للجمعية واجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة في تشكيلته الجديدة.

أكدوا أن نسخة «المونديال» ستكون مميزة بكل المقاييس : «الوفود المشاركة» تزور إستاد الجنوب وتطلع على الإنجازات 

نظم ديوان المحاسبة بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث زيارة ميدانية لإستاد الجنوب بمدينة الوكرة للوفود المشاركة في اجتماعات الدورة الثالثة عشرة للجمعية العامة للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة.

وتفقد الضيوف خلال الزيارة مختلف مرافق الإستاد الذي يعد أحد أكثر الإستادات تطوراً في العالم، وأول إستاد تم تشييده بالكامل لاستضافة منافسات مونديال قطر 2022.

وأشاد المشاركون في اجتماعات المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة بمستوى استعدادات دولة قطر لاستضافة هذا الحدث التاريخي الذي يقام لأول مرة في المنطقة، مشددين على ثقتهم في أن نسخة المونديال في قطر ستكون مميزة بكل المقاييس.

وفتح إستاد الجنوب أبوابه لأول مرة يوم 16 مايو 2019 مستضيفاً مباراة نهائي كأس الأمير. ويقع الإستاد في مدينة الوكرة الجنوبية، وتبلغ طاقته الاستيعابية 40000 مقعد.

ويستمر إستاد الجنوب بخطف أنظار زواره من عشاق كرة القدم، ويثير إعجابهم مظهره الأنيق، وأرضية ملعبه الرائعة، حيث بإمكان المشجعين والزوار الاستمتاع بالكثير من الأنشطة في أرجاء مدينة الوكرة قبل المباريات وبعدها، مثل أخذ نزهة على طول الواجهة المائية، أو شراء بعض السلع المحلية المميزة من السوق، أو التجول في المتحف لاكتشاف تاريخ المنطقة الغني.