الجزائر تعلن الشروع في تصدير الإسمنت

الجزائر - الأناضول

أعلن وزير التجارة الجزائري محمد بن مرادي، اليوم السبت، انطلاق أول عملية تصدير للإسمنت، الثلاثاء المقبل، من ميناء أرزيو بمحافظة وهران الساحلية غربي البلاد.

وكان الوزير بن مرادي يتحدث للصحافة على هامش ملتقى دولي لنقل البضائع بالجزائر العاصمة.

ووفق الوزير الجزائري فإن الأمر "يتعلق بعملية التصدير الأولى من نوعها للإسمنت الرمادي من ميناء أرزيو باتجاه دولة غامبيا".

ولم يذكر بن مرادي تفاصيل حول الكمية التي سيتم تصديرها وكذلك الشركة المصدرة.

لكن شركة "لافارج هولسيم الجزائر" فرع شركة الإسمنت الفرنسية "لافارج"، كانت قد أعلنت اليوم في بيان لها، أنها "ستحقق أول عملية تصدير للإسمنت الرمادي يوم الثلاثاء المقبل وذلك من ميناء أرزيو نحو بلد من إفريقيا الغربية (لم تحددها)".

وأوضحت الشركة أن "عملية التصدير ستشمل 16 ألف طن من الأسمنت الرمادي والمنتج من قبل مصنعها المتواجد بمحافظة معسكر (غرب)".

وأضافت أن "هذه العملية جاءت من أجل تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي وخاصة تنويع مداخيل الجزائر خارج المحروقات".

كان وزير الصناعة الجزائري عبد السلام بوشوراب كشف مطلع العام 2017، أن بلاده ستكتفي ذاتياً من مادة الإسمنت خلال العام الجاري، لافتا إلى أن السنة المقبلة ستكون سنة تصدير الفائض في الإنتاج.

وحسب الأرقام الرسمية لوزارة الصناعة تستهلك الجزائر أكثر من 25 مليون طن سنويا من الإسمنت، بينما يتوقع أن يصل الإنتاج في البلاد نهاية العام الجاري إلى 30 مليون طن.

وتتوقع الحكومة الجزائرية أن يصل إجمالي إنتاج الإسمنت في حدود 39 مليون طن بحلول العام 2020 ستوجه نسبة كبيرة منه للتصدير، مع انطلاق مشاريع استثمارية في ذات القطاع بعدد من محافظات البلاد.

ويعاني اقتصاد الجزائر من تبعية مفرطة للنفط والغاز، ويشكلان نحو 94 بالمائة من دخل البلاد من النقد الأجنبي، وتسعى السلطات جاهدة منذ سنوات لرفع الصادرات خارج المحروقات.