الجزائر.. بدء الإنتاج في مصنع للحديد والصلب أقيم بشراكة قطرية

الجزائر - الأناضول

أعلن وزير الصناعة والمناجم الجزائري يوسف يوسفي، اليوم الجمعة، بدء الإنتاج جزئيًا في مصنع للحديد والصلب، أقيم بشراكة قطرية، من المقرر أن يساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من حديد البناء في غضون عامين على الأكثر.

جاء ذلك خلال زيارة الوزير الجزائري إلى مصنع الحديد والصلب "بلارة" بمنطقة الميلية بمحافظة جيجل الساحلية (400 كلم شرق العاصمة)، حسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وأشار الوزير الجزائري إلى أن "هذا المركب (المصنع) سيساهم في تغطية احتياجات البلاد من حديد البناء".

ونوّه إلى أن المصنع الذي يضم عدة وحدات إنتاجية سيتم استلامه بالكامل في غضون 18 شهرًا.

وأوضح أن "كافة حاجيات البلاد من حديد البناء سيتم تغطيتها في غضون سنة أو سنتين على الأكثر".

وأشار إلى أن بلاده تطمح من خلال هذا المشروع للتحول من بلد مستورد إلى تغطية حاجياتها، ثم دولة مصدرة، وخصوصًا حديد البناء.

وأعرب الوزير عن ارتياحه لمستوى وروح التعاون الجزائري القطري، الذي مكن من إنجاز هذا المشروع في إطار الشراكة الثنائية.

وأقيم مصنع الحديد والصلب بلارة بمحافظة جيجل الساحلية بناء على شراكة جزائرية ثنائية بنسبة 51 بالمائة للطرف الجزائري (مجمع سيدار الحكومي)، و49 بالمائة للطرف القطري (شركة قطر ستيل)، بتكلفة مالية إجمالية تجاوزت 2 مليار دولار.

وفي 25 يوليو الماضي، أعلنت الحكومة الجزائرية انتهاء عملية تشييد المصنع، بعد إعطاء إشارة الانطلاق في إنجازه مارس 2015، وتكفلت شركة "دانييلي" الإيطالية بالأشغال (عمليات البناء) في منطقة بلارة.

ووفق الشروحات التي قدمت للوزير الجزائري، فإن الطاقة الإنتاجية للمصنع ستكون 2 مليون طن سنويا من حديد البناء في المرحلة الأولى، ليصل إلى 5 ملايين طن في المستقبل.

ووفق أرقام وزارة الصناعة الجزائرية فإن إنتاج البلاد من الحديد والصلب بلغ 2.5 مليون طن في 2016، ويتوقع أن يزيد إلى 3.5 مليون طن بنهاية السنة الجارية.

وأظهرت بيانات رسمية لوزارة التجارة أن واردات الجزائر بلغت 6.2 مليون طن عام 2016 من الحديد والصلب، بتكلفة تجاوزت 4.91 مليار دولار.