«أوبك» تدرس الخروج من اتفاق خفض الإنتاج قبل يونيو

الكويت - وكالات

توقع وزير النفط الكويتي عصام المرزوق أن ترتفع أسعار النفط لتستعيد «توازنها» في الربع الأخير من العام المقبل، بعدما قامت الدول المصدرة للخام بتمديد اتفاق خفض الإنتاج.
وأوضح الوزير للصحفيين على هامش الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول العربية المصدرة للبترول «أوابك» في الكويت أن «الأسعار ستخضع للعرض والطلب وستحافظ على المستويات الحالية» قبل أن ترتفع نهاية 2018. وقال المرزوق إن الدول الموقعة على الاتفاق ستعقد اجتماعا مهما في يونيو المقبل «لدراسة الأسواق واحتمال وضع دراسة للخروج من اتفاقية التمديد»، كما أن لجنة مراقبة تنفيذ الاتفاق ستجتمع مرة كل شهرين.
وأضاف أن أوبك ستدرس قبل يونيو المقبل إمكانية وضع إستراتيجية لكيفية الخروج من اتفاق خفض الإنتاج.
وقال الوزير الكويتي: «ما زالت هناك اجتماعات كل شهرين للجنة الوزارية لخفض الإنتاج، وسوف يتم فيها وضع دراسة لاحتمال الخروج من الاتفاقية.. ستكون موجودة في الاجتماع القادم قبل يونيو». وفي 30 نوفمبر، اتفقت الدول المنتجة للنفط داخل منظمة الدول المصدرة «أوبك» وخارجها، على تمديد اتفاق خفض الإنتاج لتسعة أشهر أخرى من مارس المقبل حتى نهاية العام المقبل.
وكانت هذه الدول توصلت إلى الاتفاق في نوفمبر 2016 وقررت حينها خفض الإنتاج بمعدل 1,8 مليون برميل يوميا في محاولة لرفع الأسعار بعد انهيارها عام 2014.
وفي مايو الفائت، تم تمديد قرار خفض الإنتاج حتى مارس 2018. وساهم الخفض في ارتفاع سعر برميل النفط لأكثر من 60 دولارا كما قلل من مستويات المخزونات.
وفيما يتعلق باتفاق لاستيراد الغاز العراقي قال الوزير إن المباحثات تدور حول زيادة واردات الغاز العراقي من 50 مليونا إلى 200 مليون قدم مكعبة يوميا خلال 10 سنوات.
وأوضح أن هناك وعدا من الوزير العراقي بأن تزيد الكميات عن هذا المستوى، مضيفا أن مرافئ استيراد الغاز التي دشنتها الكويت يوم الخميس الماضي ستنتهي في نهاية 2019 وبداية 2020 وتكفي لسد حاجة البلاد خلال 30 عاما مقبلة.