دول أوروبية تنتقد إصلاحات ضريبية مرتقبة في أمريكا

بروكسل - قنا

أعرب وزراء مالية ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا عن قلقهم إزاء الإصلاحات الضريبية المزمع إجراؤها في واشنطن، حيث إن الولايات المتحدة تعتزم إقرار مشروع قانون إصلاح، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عنه إنه سيجلب "أكبر تخفيضات ضريبية في تاريخ بلادنا"، على حد قوله، إلا أن منتقديه يقولون إنه سيعمق عبء الديون في البلاد ويخفق في مساعدة الطبقات المتوسطة.

وأشار وزراء أكبر اقتصادات في الاتحاد الأوروبي في رسالة إلى السيد ستيف منوشن وزير الخزانة الأمريكي، إلى أن هذه المقترحات "قد تخاطر بوجود تأثير مشوه للتجارة الدولية"، مؤكدين أن بعض الإصلاحات المخطط لها تتناقض مع قواعد منظمة التجارة العالمية.

وأضافوا أن خطط زيادة الضرائب بنسبة 20 بالمئة على المدفوعات إلى كيانات الشركات خارج الولايات المتحدة يشكل خطرا "يعيق بشكل كبير التجارة الحقيقية وتدفقات الاستثمار" بين أوروبا والولايات المتحدة، في حين أن المواد الخاصة بإساءة استخدام الضرائب سوف "تؤثر على الترتيبات التجارية الحقيقية".