بسبب ضعف قطاع البناء والاستثمار التجاري

الانكماش يسيطر على الاقتصاد الأسترالي

ترجمة - محمد أحمد

انكمش الاقتصاد الأسترالي بمعدل 0.5% في الربع الثالث، وهو أكبر انخفاض تشهده البلاد منذ وقوع الأزمة المالية العالمية في أواخر عام 2008، وفقا لتقرير صادر عن مكتب الإحصاءات الوطني.
وذكر التقرير أن أستراليا سجلت معدل نمو سنوي ضعيف ونسبته 1.8%، وهو أقل من توقعات كثير من المحللين الذين تنبأوا بأن تحقق البلاد نموا اقتصاديا بمعدل 2.2% خلال العام الحالي، حسبما ذكر موقع «آي.بي.سي.نيوز» الأسترالي.
ودفعت مجموعة من الأرقام الجزئية المحللين إلى عدم التفاؤل، إذ أشارت بيانات التجارة الأخيرة إلى انخفاض 0.2% من النمو الاقتصادي، فيما جاءت البيانات المتعلقة بقطاع البناء والتشييد أسوأ بكثير مما كان متوقعا، كما شهد الاستثمار التجاري تراجعا، وكل هذه العوامل أدت إلى انخفاض الدولار الأسترالي أمام نظيره الأمريكي.
وأظهرت بيانات الحسابات القومية النهائية أن الاستثمار الخاص في المساكن الجديدة الذي سجل تراجعا في الآونة الأخيرة، ساهم بنسبة 0.3% في الناتج المحلي الإجمالي المتدني.
وأكد التقرير أن الإنفاق الرأسمالي العام مثل الاستثمار في البنية التحتية، خفضت 0.5% من النمو في الربع الثالث، وذلك بعد أن سجل نموا قويا في الربع الثاني، مشيرا إلى أن هطول الأمطار الغزيرة غير المعتادة ساهم في تراجع نشاط قطاع البناء. جدير بالذكر أن أستراليا شهدت نموا سلبيا خلال مارس عام 2011، عندما دمرت فيضانات في ولاية «كوينزلاند» جزءا كبيرا من إنتاج الفحم في البلاد، فيما قال بول داليس، المحلل في مؤسسة «كابيتال إيكونوميكس»، إنه قبل ذلك العام، سجلت «كانبيرا» معدل نمو سلبي في ديسمبر عام 2008، إذ انكمش الاقتصاد بنسبة 0.7% خلال الأزمة المالية العالمية، وفي ديسمبر عام 2000 شهدت تقلصا أيضا.
وأضاف بول أنه عندما يتراجع نمو الوظائف السنوية إلى أدنى مستويات له خلال عامين في الوقت نفسه، فهناك دليل على ضعف الاقتصاد بواسع النطاق، غير أن انتعاش مبيعات التجزئة في شهر أكتوبر بنسبة 0.5% على أساس شهري، يشير إلى أن الربع الرابع انطلق بوتيرة جيدة، ومن المتوقع أن يعزز تحسن محتمل بنسبة 12% على أساس فصلي في التبادل التجاري خلال الربع الرابع، مستويات الدخول.