بريطانيا تتصدر مجموعة الـ 8 في الاقتصاد الرقمي

ترجمة - ياسين محمد

شهدت بريطانيا طفرة كبيرة في الاقتصاد الرقمي والتي وضعتها في قائمة الدول الأفضل في استغلال التحول من الصناعة القائمة على رأس المال.
هذا ما خلصت إليه دراسة مسحية عالمية حديثة شملت أكثر من 150 دولة، والتي نظرت إلى الدول التي من المتوقع أن تحقق ازدهارا خلال العقود المقبلة والمدرجة على مؤشر «إنديجو».
وذكرت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة «جارديان» البريطانية أنه وفي الوقت الذي تتصدر فيه الدول الإسكندينافية قائمة البلدان التي ستعتمد في ازدهارها على الإبداع ورأس المال البشري، تًصنف المملكة المتحدة كأعلى دولة من بين مجموعة الدول الـ 8 الصناعية الكبرى، استغلالا للإبداع ورأس المال البشري في تحقيق النمو الاقتصادي، حيث تحتل المرتبة الخامسة عالميا.
وتتصدر السويد القائمة التي نشرتها مؤسسة «جلوبال برسبيكتيفز»، منصة أنشأتها مؤسسة «ليتر وان» التي يترأسها قطب النفط الروسي السابق ميخائيل فريدمان.
ويبحث مؤشر «إنديجو» الطريقة التي تسهم من خلالها عوامل مثل التعليم والمعرفة التقنية والتاريخ والسياسة في تشكيل الأداء الاقتصادي.
واحتلت سويسرا المرتبة الثانية، خلف السويد، ثم فنلندا في المرتبة الثالثة والدنمارك في المرتبة الرابعة. وحلت الملكة المتحدة في المركز الخامس، تلتها هولندا في المركز السادس، ثم النرويج في المركز السابع، وألمانيا في المركز الثامن، وأيرلندا واليابان في المركزين التاسع والعاشر على الترتيب.
واحتفظت الولايات المتحدة الأمريكية بالمركز الـ 18 على مؤشر «إنديجو»، واحتلال البلدان الناشئة الأربعة الكبرى الذين يشكلون ما يُعرف بمجموعة «بريكس» مراكز متأخرة في القائمة، حيث حلت البرازيل في المركز الـ 45، وروسيا في المركز الـ 51، والصين في المركز الـ 65، والهند في المركز الـ 77.
وانكمش قطاع التصنيع في المملكة المتحدة في السنوات الأخيرة، ولا يزال الناتج الاقتصادي أقل مما كان عليه وقت انزلاق الاقتصاد البريطاني في مستنقع الركود في العام 2008.