أسعار السلع الأولية تدعم عملتي أستراليا ونيوزيلندا

16 %ارتفاع الدولار أمام الين منذ فوز ترامب

لوسيل

تراجع الدولار أمام أغلب العملات الرئيسية بشكل هامشي أمام الين لليوم الثاني على التوالي، ليصل إلى 16% من المستوى المتدني الذي بلغه ليلة انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، وزاد 0.15 % أخرى مقابل الين أمس إلى 117.61 ين بعدما عززت بيانات اقتصادية أمريكية قوية توقعات النمو الاقتصادي تحت إدارة ترامب والتوقعات برفع أسعار الفائدة لمرات أكثر العام المقبل.
وانخفضت العملة الأمريكية مقابل الإسترليني بنسبة 0.15% إلى 1.2290 دولار، كما تراجعت أمام اليورو بنسبة 0.1% إلى 1.0470 دولار، بينما ارتفعت مقابل العملة اليابانية بنسبة 0.1% إلى 117.56 ين.
وارتفع مؤشر «كونفرنس بورد» لثقة المستهلك في الولايات المتحدة إلى 113.7 نقطة خلال الشهر الجاري، مسجلاً أعلى مستوياته منذ أغسطس عام 2001.
ويرى محللون أن تراجع الين لا يعكس أي شيء مرتبط بأساسيات السوق الياباني، نظراً لطبيعة هذا التوقيت من العام والذي عادة ما يشهد تراجعاً ملحوظاً بأحجام التداول.
وقال بنك «جي بي مورجان» في مذكرة للمستثمرين إن أسوأ فترة للين مقابل الدولار انتهت مع تلاشي المخاوف إزاء احتمالات خفض أسعار الفائدة في اليابان.
وعلى صعيد متصل تعافى الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي أمام الدولار الأمريكي أمس بدعم من انتعاش واسع النطاق في أسواق السلع الأولية في أيام التداول الأخيرة لعام 2016.
وفي معاملات اتسمت بغياب معظم المستثمرين ووجود الموظفين الأساسيين فقط في غرف المعاملات المصرفية في أوروبا، سجل الين واليورو والجنيه الإسترليني انخفاضا طفيفا مما قاد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية في النطاق الأوسع للصعود 0.1 %. وانخفضت أسعار صادرات خام الحديد الأسترالية إلى الصين في الشهر الماضي مع تراجع توقعات النمو في الصين لكنها لا تزال مثلي ما كانت عليه قبل 12 شهرا.
وزادت الأسعار 1.6 % أمس وهو ما أدى لصعود الدولار الأسترالي 0.2 % ليجري تداوله مقابل 0.7202 دولار أمريكي في التعاملات المبكرة في أوروبا. وزاد الدولار النيوزيلندي 0.5 % إلى 0.6928 دولار أمريكي.