الصين تتجه لإجراء إصلاحات هيكلية خلال 2017

ترجمة –محمد أحمد

حددت السلطات الصينية المهام الرئيسية التي ستساعد على دفع عجلة النمو الاقتصادي خلال العام القادم، وتشمل إحراز مزيد من التقدم المتعلق بالإصلاح الهيكلي في جانب العرض.
ووفقا لبيان صدر عقب اجتماع اللجنة المركزية الصينية، ينبغي للدولة أن تدفع إلى الأمام الإصلاحات في القطاعات الرئيسية، بما في ذلك الشركات المملوكة للدولة والسياسة المالية والتمويل والضمان الاجتماعي، حسبما ذكر موقع «هيلينيك شيبينج نيوز» اليوناني.
وذكر البيان أن الصين ستعزز سيادة القانون وتحسين بيئة الاستثمار وإطلاق العنان لإمكانات الاستهلاك، وفتح اقتصادها أمام التجارة لكل الشركاء، فضلا عن العمل على جذب الاستثمارات الأجنبية بصورة استباقية.
وقد ترأس الاجتماع شي جين بينج، الرئيس الصيني، وهو أيضا السكرتير العام للجنة المركزية الصينية.
وقال البيان إن النمو الاقتصادي في بكين ظل يعمل في «نطاق معقول» خلال هذا العام، بأفضل جودة وأعلى كفاءة، ولكنه حذر من أن الاقتصاد يواجه تحديات مختلفة، بما في ذلك التناقض بين قدرة الإنتاج الصناعي المفرطة ورفع المستوى الهيكلي في الطلب، إضافة إلى مخاطر مالية في بعض المناطق وصعوبات اقتصادية في مناطق أخرى. وأكد أن البلاد ستواصل جهودها لتحقيق الاستقرار في النمو الاقتصادي خلال 2017، وتعزيز الإصلاحات ومكونات الهيكل الاقتصادي، بجانب تأمين سبل عيش الناس والوقاية من كل المخاطر.
وتهدف بكين إلى تحقيق تقدم ملموس يتعلق بـ 5 مهام رئيسية، تضم تخفيض قدرة الإنتاج الصناعي المفرطة والمخزون والحد من الإشكاليات المديونية وخفض تكاليف الشركات وتحسين الروابط الضعيفة.
ونوه البيان بأنه يتعين على الصين دراسة ووضع آلية طويلة الأجل خلال العام، تتوافق مع الظروف في الصين وقوانين السوق، وذلك من أجل ضمان استقرار سوق العقارات وتطورها.