146 ألف برميل طاقة «لفان 2».. الكعبي: خطة متكاملة لتطوير قطاع الطاقة

بدء التشغيل التجاري لأكبر مصفاة مكثفات في العالم

الدوحة -لوسيل
  • قطر أول دولة في الشرق الأوسط تملك وحدات المعالجة



بدأت قطر غاز التشغيل التجاري لمصفاة لفان 2 بنجاح، محققة بذلك إنجازاً كبيراً في مجال التوسع في الطاقة التكريرية بدولة قطر. وستقوم المصفاة بتكرير 146 ألف برميل من المكثفات في اليوم من إنتاج حقل الشمال الذي يعد أكبر حقل لاحتياطي الغاز الطبيعي غير المصاحب في العالم.
كما ستنتج المصفاة منتجات ذات نسبة منخفضة جداً من الكبريت، مثل النافثا ووقود الطائرات (Jet-A1) والديزل (ULSD) والبروبان والبيوتان حسب أعلى المعايير والمواصفات العالمية لاستهلاك السوق المحلية والأسواق العالمية. وتعد مصفاة لفان 2، إلى جانب مصفاة لفان 1، ذات أهمية إستراتيجية في إنتاج وتنويع مصادر الطاقة بدولة قطر، خاصة أنها ستضاعف طاقة الإنتاج الحالي. ووصف المهندس سعد شريده الكعبي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول ورئيس مجلس إدارة قطر غاز التشغيل التجاري لمصفاة لفان 2 بأنه «تجسيد متميّز للتوسع الإستراتيجي لمنشآت قطر غاز الفريدة والتي تضاهي أعلى المعايير العالمية، وهو ما يؤكد قدرة قطر غاز على تنفيذ وتشغيل مشاريع عالمية المستوى بشكل آمن وعلى درجة عالية من الجودة، وبما يدعم عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولة قطر». وقال المهندس الكعبي: «إن هذه التوسعة للطاقة التكريرية قد تم تنفيذها في إطار خطة متكاملة لتطوير قطاع النفط والغاز في دولة قطر، وبما يشمل تنويع استغلال مصادر الثروة الطبيعية، وتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية للسوق المحلية من منتجات بترولية ذات جودة عالية، وذلك كله تماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030 التي ترعاها القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى». 
وقال الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، الرئيس التنفيذي لشركة قطر غاز: «يسر قطر غاز أن تعلن عن البدء الآمن والناجح في التشغيل التجاري لمصفاة لفان 2». وأضاف: «نحن في قطر غاز فخورون بتنفيذ المرافق المبتكرة مثل مصفاة لفان 2 والتي تضيف قيمة كبيرة للموارد الطبيعية لدولة قطر. ويعد هذا الإنجاز دليلا واضحا على التزام قطر غاز بتنويع استخدام الدولة من احتياطيات النفط والغاز في قطر».
يذكر أن شركة قطر غاز، الشركة الرائدة الأولى في إنتاج الغاز الطبيعي المسال في العالم، تقوم بتشغيل المصفاة الجديدة بالنيابة عن الشركاء: شركة قطر للبترول (84%) وشركة توتال (10%) وشركة كوزمو (2%) وشركة ايديميتسو (2%) وشركة ميتسوي (1%) وشركة ماروبيني (1%). 

المكثفات
المكثفات هي السوائل الهيدروكربونية المتكثفة من الغاز بانخفاض الضغط ودرجات الحرارة عند إنتاج الغاز من الممكن خلال الأنبوب والصمام الخانق في الآبار وتكون المكثفات عادة أفتح لونا وأقل في الوزن الخزيني واللزوجة من النفط الخام الخفيف ويمكن أن يكون للنفط الخام الخفيف خصائص مشابهة للمكثفات.
سيرفع المشروع إنتاج قطر من المكثفات الى نحو 300 ألف برميل من المكثفات، وهو ما يجعل لدى قطر أكبر مصفاة للمكثفات في العالم.
وستكون المصفاة قادرة على معالجة نحو %40 من المكثفات من حقل الشمال إلى منتجات عالية الجودة.
وتقوم مصفاة لفان بمعالجة وتكرير المكثفات، والتي تعتبر منتجاً مصاحباً في عملية إنتاج الغاز الطبيعي المسال وتحويلها إلى عدد من المنتجات عالية الجودة، التي تستخدم كوقود منخفض الانبعاثات ولقيم لصناعة البتروكيماويات.
وعند اكتمال مشروع مصفاة لفان2، ستتمتع قطر بطاقة إنتاجية لمعالجة وتكرير كمية كبيرة من المكثفات المستخرجة من حقل الشمال. وتستغل شركة قطرغاز، الرائدة عالمياً في مجال إنتاج وتصدير الغاز الطبيعي المسال، الخبرات والقدرات العالية التي يتمتع بها شركاؤها في هذا القطاع، بما يتيح لها المساهمة في تنويع موارد الطاقة في قطر والمضي قدماً نحو تحقيق الاستدامة على الأمد الطويل.

وتعتبر قطر أول دولة في منطقة الشرق الأوسط والتي تمتلك هذه النوعية من وحدات معالجة الديزل، والتي ستكون مطابقة للمواصفات الأوروبية، في حين سيتم إغلاق عدد من المصافي حول العالم، لعدم قدرتها على تطبيق تلك المواصفات.
وتنتج المصفاه 5 منتجات من المكثفات الخام أولها النافتا، وهي التي تستخدم كمادة مذيبة ومنظف، مشيراً إلى أن هذا المنتج يعتبر منتجاً وسيطاً يمكن أن يستخدم كلقيم في صناعات البترول والبتروكيماويات لإنتاج الغازولين والإثيلين والبروبيلين والعطريات «البنزين والتولوين والزيلين».

والمنتج الثاني هو الكيروسين، والذي يستخدم كوقود لتشغيل الطائرات النفاثة ووقود للتدفئة، موضحاً أنه تتم معالجة الكيروسين بالماء في وحدة معالجة الكيروسين بالماء (KHT) للتخلص من الكبريت وإنتاج المادة النهائية Jet A-1، التي تعتبر وقود طائرات عالي الجودة، حيث سيتم توريد Jet A-1 وقود الطائرات منخفض الكبريت لمطار حمد الدولي الجديد باعتباره مركزاً رئيسياً للطيران الدولي.
والمنتج الثالث للمصفاة يتمثل في الديزل، والمنتج الرابع والخامس هو غاز البترول المسال بشقيه البروبان والبوتان.

42مليون طن إنتاج الشركة من الغاز سنويا 
تعد شركة قطر غاز، التي تأسست عام 1984، هي أولى الشركات العاملة في مجال صناعة الغاز الطبيعي المسال في دولة قطر، واليوم، تعتبر أكبر شركة منتجة للغاز الطبيعي المسال في العالم، حيث تبلغ طاقتها الإنتاجية 42 مليون طن سنوياً وذلك من خلال مرافقها التي تضاهي أعلى المعايير العالمية بمدينة راس لفان الصناعية بقطر.
نجحت قطر غاز، بعد أول إنتاج للشركة من الغاز الطبيعي المسال في عام 1996، في توريد الغاز الطبيعي المسال إلى 28 دولة حول العالم حيث تلتزم بالوفاء بالطلب العالمي على الطاقة النظيفة بأمان وموثوقية. ومن خلال التميز التشغيلي، تمكنت قطر غاز من توفير قيمة مضافة لسلسلة الإنتاج الخاصة بها، بما يسهم في تعزيز الاقتصاد الوطني وتحقيق رؤية قطر الوطنية ويضمن توافر مصدر طاقة فعال للدولة ويفتح أسواقا جديدة ويسهم في رفاهية المجتمع المحلي. وتقوم شركة قطر غاز، بالإضافة إلى إدارة مرافق الغاز الطبيعي المسال، بإدارة مشروع «استرجاع الغاز المتبخر أثناء الشحن» وإدارة مصفاة لفان، التي تعد واحدة من أكبر مصافي المكثفات في العالم، بالنيابة عن جميع شركات إنتاج الغاز الطبيعي المسال العاملة في دولة قطر وذلك لكونها جزءا من المرافق المشتركة في مدينة راس لفان الصناعية.

صرح اقتصادي عملاق
شهد قطاع الطاقة القطري نقلة نوعية منذ عقود باكتشاف احتياطات ضخمة من الغاز في حقل الشمال، وتعتبر استراتيجية الدول لاستغلال هذه الثروة أول الخطوات في الطريق الصحيح التي اتبعتها قطر بانشاء مدينة صناعية تستوعب الصناعات القائمة في قطاع الغاز.
وتعتبر مدينة رأس لفان التي انشئت في 1990، أحد الاهداف التي تمخضت عن استراتيجية قطر وهي أحد اكبر المنشآت العالمية المتخصصة في تسييل الغاز ومعالجته وتصدير، اضافة إلى صناعة البتروكيميات وتكرير المكثفات وتصدير الغاز الطبيعي المسال.
إن مدينة راس لفان الصناعية، التابعة لقطر للبترول، هي مدينة متعددة الأغراض تقع على بعد 80 كلم شمالي شرقي العاصمة الدوحة. وتتضمن المدينة مرفأ صناعيًا وعدة منشآت صناعية وهي تمتد على مساحة 294 كلم مربعًا. وتوفّر مدينة راس لفان خدمات متكاملة للشركات الصناعية الموجودة وللمستثمرين المحتملين. ومن بين أهداف انشاء مدينة رأس لفان ايضاً استيعاب الصناعات القائمة على الغاز وتمكين الشركات الوطنية والأجنبية من الاستغلال الأمثل لاحتياطيات الغاز الموجودة في حقل الشمال.
وتبلغ كمية احتياطات الغاز الطبيعي المؤكدة في حقل الشمال بنحو 900 تريليون قدم مكعب، فيما تبلغ كمية الغاز المنتج من قطر نحو 77 مليون طن متري. 
وتوفر مدينة رأس لفان الصناعية ممرات لبناء خطوط انابيب نقل المواد الخام والمنتجات والمرافق العامة فوق وتحت الارض علي حد سواء.
محطة توليد الكهرباء وتحلية المياه: حرصت شركة قطر للبترول علي تشييد محطة رأس لفان لتوليد الكهرباء وتحلية المياه لتحقيق مزايا اقتصادية وفنية كبيرة بالاستفادة من موقعها بالقرب من أكبر حقل منفرد للغاز غير المصاحب في العالم مما يوفر لها وقودا بشكل مستمر وبأقل تكلفة .