تركيا تبدأ الاثنين بترحيل الجهاديين الاجانب إلى بلدانهم

أ ف ب

تبدأ تركيا اعتبارا من الاثنين المقبل بترحيل الجهاديين الأجانب ، بمن فيهم الاوروبيون، إلى بلدانهم، وفق ما صرح وزير الداخلية التركي سليمان صويلو لوكالة الأناضول الرسمية للأنباء الجمعة. وقال صويلو "نقول لكم الآن إننا سنقوم بإعادتهم إليكم. سنبدأ ذلك الإثنين" في إشارة إلى الجهاديين الاجانب.

وأضاف "لا حاجة للف ودوران. سنرسل اليكم عناصر تنظيم الدولة الاسلامية. هم لكم ، افعلوا بهم ما شئتم". ولم يحدد الوزير الدول المعنية بهذا الاجراء لكنه توجه بالكلام الى "اوروبا" في خطابه.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة أن تركيا رحلت حتى الآن أكثر من 7600 "ارهابي اجنبي" الى بلدانهم، مضيفا أنه يوجد حاليا في سجون تركيا أكثر من 1200 جهادي.

وتدعو تركيا بانتظام الدول الاوروبية لاستعادة مواطنيها الجهاديين، لكن هذه الدول لا تبدي حماسة لاستعادتهم خصوصا لدواع أمنية ولعدم شعبية مثل هذا الاجراء.

ويكرر صويلو منذ ايام ان تركيا سترسل المعتقلين الجهاديين لديها الى بلدانهم حتى اذا اسقطت عنهم جنسياتهم. وقال الجمعة "سواء أعجبكم او لا سواء سحبتم او لا جنسياتهم، سنرسل لكم عناصر تنظيم الدولة الاسلامية، مواطنيكم".

ولم يتضح بعد ما إذا كانت تركيا ستتمكن من إعادة الذين جردوا من جنسياتهم وكيفية ذلك. ورغم أنّه بموجب اتفاقية نيويورك لعام 1961، من غير القانوني ترك شخص بدون جنسية، إلا أن العديد من الدول، بما فيها بريطانيا وفرنسا، لم تصادق عليها، وقد أثارت حالات وقعت أخيراً معارك قانونية طويلة.

وجردت بريطانيا أكثر من 200 شخص من جنسياتهم بشبهة الانضمام لجماعات جهادية في الخارج. وأثارت قضايا بارزة مثل قضيتي الشابة البريطانية شميمة بيغوم وجاك ليتس، إجراءات قضائية طويلة ونقاشا سياسيا حادا في بريطانيا.

وكانت تركيا موضع اشتباه لفترة طويلة بترك مسلحين يعبرون حدودها الى سوريا للانضمام الى مجموعات مسلحة متطرفة تحارب النظام السوري. لكنها انضمت في 2015 الى تحالف دولي ضد الجهاديين بعدما شهدت أراضيها اعتداءات.

الوسوم