بعد مقتل المخلوع صالح

هل تنسحب القوات السودانية من اليمن؟

الأناضول - لوسيل

أربك مقتل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، حسابات مجموعة دول التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، ومن بينها السودان الذي يشارك بآلاف المقاتلين هناك. المشاركة السودانية، في تلك الحرب، وقبل مقتل صالح كانت تثير جدلاً داخلياً تراوح بين الإبقاء على مهمة القوات أو إنهائها، لكن مقتل الرجل أضاف للوضع مزيداً من التعقيد والغموض.

الموقف الرسمي السوداني، ظل يؤكد دوماً، أن القوات باقية إلى حين استعادة الشرعية والاستقرار في اليمن، عسكرياً أو عبر تسوية، فيما تراوح الرأي الشعبي بين الصمت والطلب المعلن بسحب تلك القوات.
بعث السودان بقوات إلى "حرب اليمن"، عقب استعادة حكومة الخرطوم المفاجئة لعلاقاتها مع السعودية والإمارات، بعد سنوات من التوتر، سببه تقارب الخرطوم مع طهران. ومنذ مارس 2015 تشارك قوات من الجيش السوداني في "حلف استعادة الشرعية في اليمن" بقيادة السعودية، لمواجهة مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً، والقوات الموالية للرئيس القتيل علي عبد الله صالح.
مر عامان على مشاركة الجنود السودانيين الذين تقدر أعدادهم بالآلاف - لا توجد أرقام رسمية - في العملية التي أطلق عليها "عاصفة الحزم"، دون أن يحقق التحالف نصراً حاسماً وسريعاً، كما كان متوقعاً بالنسبة لبعض المحللين. استمرار القتال دون حسم ناجز وتطاوله، أثار حالة من الإنقسام بين الموقف الرسمي والشعبي، فعلا الصوت المطالب بسحب القوات بعد أن كان هامساً، فيما توالت التأكيدات الرسمية على استمرار مهمة القوات في اليمن .
وصف حزب الأمة المعارض بزعامة الصادق المهدي مشاركة الجيش السوداني في حرب اليمن بأنها جاءت بصورة غير رشيدة من قبل النظام في السودان. وقال الحزب في بيان سابق إنه بهذه المشاركة أصبح الدم مقابل الدفع، بلا مراعاة لمشاعر الشعب اليمني، ومن دون استلهام لتاريخ الجندية السودانية الناصع. وأضاف أن تلك المشاركة جرّت سيلا من الاتهامات والانتقادات التي ستؤثر حتما على مجمل العلاقات السودانية الخارجية.
وهو ما ذهب إليه قيادي إسلامي بحجم رئيس "حركة الإصلاح الآن" غازي صلاح الدين العتباني، في نوفمبر الماضي، بنصح دول التحالف العربي بوقف القتال فورًا، وانتقاد مشاركة السودان ووصفها بأنه "بلا أهداف سياسية محددة". 
ما أدلى به العتباني، يعد "أعلى" صوت علني ينتقد مشاركة القوات السودانية في عاصفة الحزم، لكن القيادي بحركته "الإصلاح الآن" النائب حسن عثمان زرق، كان قد سبقه وطلب من البرلمان في اكتوبر، إنهاء مشاركة القوات السودانية في اليمن. وقال: "يجب أن تخرج القوات المسلحة من اليمن، فهناك سلبيات كثيرة بدأت تظهر بسبب المشاركة في هذه الحرب"، وأضاف: "نحن لسنا بحاجة لدخول الحرب من أجل الصداقة مع السعودية، لأن هناك دولًا صديقة للمملكة لم تحارب معها". 
لم يتأخر الرد الرسمي كثيراً، بل جاء من أرض المعركة، وعلى لسان وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف، أثناء مخاطبته لقواته المشاركة في الحرب بمنطقة "جازان" جنوب غرب السعودية، نهاية نوفمبر الماضي. واعتبر الفريق إبن عوف مشاركة بلاده في التحالف العربي باليمن "موقفاً عقائدياً والتزاماً أخلاقياً، وحماية المقدسات وبلاد الحرمين الشريفين"، وهي نفس المبررات التي قدمها السودان لتسويق مشاركته منذ البداية. 
لكن العتباني في مقابلته مع صحيفة "سودان تربيون" على الانترنت نوفمبر الماضي، أسس لموقفه بأن موقفه محكوم بـ"الدستور السوداني"، وقال: "لا يجوز الدخول في حرب ضحايا أبناء الوطن دون تخويل من البرلمان". واعتبر قرار المشاركة "غريباً" بقوله: "هل نحن واعون بالهاوية التي نمضي نحوها ورغم ذلك نواصل المسير؟ أم لا ندري بوجود الهاوية أصلا؟ الحالتين كارثة تنتظر أن تقع في أي لحظة".
مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، الإثنين الماضي على يد الحوثيين، قلب الأوضاع رأساً على عقب، وزادها على الأرض تعقيدًا وغموضاً، جعل التنبؤ بتطور الأحداث صعباً بالنسبة للأوضاع في اليمن كلها، وليس القوات السودانية وحدها.
ميدانياً، يشارك السودان والإمارات وحدهما بقوات إلى جانب السعودية، رغم أن "التحالف الإسلامي العسكري لمكافحة الإرهاب" الذي أعلن في 14 ديسمبر 2015، مكون من 41 دولة، أبرزها تركيا وباكستان وماليزيا ومصر. ولم يعلن السودان رسمياً حجم قوات في اليمن، لكنه أعلن عشية إعلان موقفه المساند للتحالف، استعداده إرسال 6 آلاف جندي، ولا يعرف ما إن كانت قواته قد بلغت هذا العدد أم لا. وبغض النظرعن الحجم الفعلي للقوات، فإنها قدمت خسائر في الأرواح بلغت حتى سبتمبر الماضي، وفقاً لما كشفه قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان حميدتي لصحيفة "الجريدة" المستقلة، 412 عسكرياً بينهم 14 ضابطاً.