نصر الله: بداية النهاية لإسرائيل

بيروت - أ ف ب

اعتبر الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله أمس، أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل هو «بداية النهاية» للدولة العبرية، وتظاهر الآلاف من مناصري حزب الله اللبناني أمس في الضاحية الجنوبية لبيروت تلبية لدعوة نصر الله للتنديد بقرار ترامب.


وقال نصر الله في كلمة بثت عبر شاشة ضخمة «قرار ترامب سيكون بداية النهاية لإسرائيل إن شاء الله». وقال نصر الله إن ما سماه «محور المقاومة» وضمنه حزب الله «يكاد ينهي معاركه في الإقليم ويلحق الهزيمة بكل الأدوات التكفيرية»، وبالتالي فإنه «سيعود ليعطي كل وقته للقدس وفلسطين والشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية بكل فصائلها». ودعا نصر الله جميع الفصائل المقاومة في المنطقة للتلاقي لوضع إستراتيجية موحدة للمواجهة، ولوضع خطة ميدانية وعملانية متكاملة تتوزع فيها الأدوار وتتكامل فيها الجهود في هذه المواجهة الكبرى، مؤكدا أن حزب الله سيقوم بمسوؤلياته كاملة.


ووصف نصر الله قرار ترامب بـ"الأحمق والغاشم"، مؤكداً: يجب أن يبقى المسار والتمركز والتوجه هو القدس العاصمة الأبدية، القدس التي لن نتخلى عنها، القدس التي يقول عنها الشعب الفلسطيني، ويجب أن تردد كل الشعوب العربية معه «على القدس رايحين شهداء بالملايين». وخلال التظاهرة الحاشدة، التي سار فيها آلاف الرجال والنساء في شارعين يفصل بينهما رصيف ضيق، هتف المتظاهرون «الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل» و«لا لن نترك قدس العرب.. القدس عاصمة السماء». وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورايات حزب الله الصفراء اللون، كما اللافتات التي خصصت للمناسبة التي تأتي تلبية لدعوة من حزب الله.
وكتب على بعض اللافتات «القدس لنا» و«القدس عاصمة فلسطين الأبدية» و«القدس عاصمة الأرض وعاصمة السماء».