تركيا تنتقد ضعف الرد العربي

إسطنبول تستضيف قمة التعاون الإسلامي

وكالات - لوسيل

تنطلق اليوم في مدينة إسطنبول التركية، وبمشاركة ممثلي 48 دولة بينهم 16 زعماء، القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي، لبحث إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مع استمرار المظاهرات والاحتجاجات المنددة بالقرار الأمريكي في معظم المدن والقرى الفلسطينية لليوم السادس على التوالي.
وسيبحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي دعا إلى عقد القمة، مع زعماء العالم الإسلامي، الخطوات التي ستتخذ ردا على قرار ترامب بخصوص القدس ونقل السفارة الأمريكية إليها.
ومن المنتظر صدور بيان ختامي عقب القمة الطارئة التي يسبقها اجتماع على مستوى وزراء الخارجية.
ويشارك في القمة 16 زعيما، على مستوى رؤساء أو ملوك أو أمراء من أفغانستان وأذربيجان وبنغلاديش وإندونيسيا وفلسطين وغينيا وإيران وقطر والكويت وليبيا ولبنان والصومال والسودان وتوغو والأردن، واليمن، فضلا عن الرئيس التركي.
كما ستكون هناك مشاركة على مستوى رؤساء الوزراء من جيبوتي وماليزيا وباكستان، وعلى مستويات مختلفة من دول أخرى.
ويشارك في القمة أيضا، رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي، بصفتها دولة مراقبة، فضلا عن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الذي تحل بلاده ضيفة على القمة.
وقبل أيام، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال اتصالات هاتفية مع رؤساء دول عربية وإسلامية، إلى عقد مؤتمر قمة طارئة لدول منظمة التعاون الإسلامي، الأربعاء، في مدينة إسطنبول، لبحث تداعيات القرار الأمريكي المتعلق بالقدس.
وعلى المستوى الميداني، ما زالت تداعيات القرار الأمريكي متواصلة في الأراضي المحتلة، واستشهد أمس، شابان فلسطينيان جرّاء استهداف طائرات استطلاع إسرائيلية لدراجة نارية شمال بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، في حين نفى المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ أي غارات على قطاع غزة.
وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة وصول شهيديْن إلى المستشفى الإندونيسي شمالي القطاع، جراء استهداف دراجة نارية في بيت لاهيا، وهما حسن غازي نصر الله ومصطفى مفيد السلطان، وهما من سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي.
ونقلت وكالة الأناضول أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا على الدراجة النارية، في بلدة بيت لاهيا، شمالي القطاع.
وقالت سرايا القدس في بيان مقتضب إن الشهيدين قضيا في استهداف من الاحتلال الإسرائيلي.
وفي وقت سابق ظهر أمس، أُصيب أربعة فلسطينيين بجراح مختلفة، إحداها وصفت بالخطيرة، جرّاء اندلاع مواجهات بين عشرات الشبان والجيش الإسرائيلي، على الحدود الفاصلة مع قطاع غزة.
وفي ذات الوقت شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس، حملة اعتقالات واسعة بحق الفلسطينيين في عدد من مدن الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة طالت أكثر من 200 شخص.
وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، في بيان، بأن حملة الاعتقالات طالت جميع شرائح الشعب الفلسطيني، حيث تركزت بشكل كبير في مدينة القدس، واستهدفت بشكل خاص النشطاء الذين شاركوا في المواجهات التي اندلعت خلال أيام الغضب الماضية على مداخل المدن أو على حواجز الاحتلال الإسرائيلي.