حظر اطلاق اسم " كاسترو " على أي موقع في كوبا

هافانا - أ ف ب

 

نص قانون تبناه البرلمان الكوبي الثلاثاء على عدم إطلاق اسم فيدل كاسترو على أي شارع أو مؤسسة وعدم بناء تماثيل له، وذلك التزاما بالطلب الأخير لأب الثورة الكوبية. 

وهذا القانون الذي تم تبنيه بالإجماع بناء على اقتراح مجلس الدولة برئاسة راوول كاسترو، يمنع إطلاق اسم فيدل "على المؤسسات والساحات والحدائق والطرق والشوارع أو مواقع عامة أخرى" أو على أي شكل من أشكال التكريم. 
وأشار نص القانون الذي نقلته وسائل إعلام كوبية الى أن صورة "القائد" الذي توفي في 25 نوفمبر عن 90 عاما يجب ألا تستخدم من أجل "إقامة النصب التذكارية والتماثيل النصفية والتماثيل، أو (على) العملات (...) وسواها من اشكال التكريم". 
ولن يكون مسموحا أيضا استخدام اسم فيدل كاسترو "لأغراض تجارية أو دعائية". 
وكان راوول كاسترو الذي تولى السلطة في 2006 قد فاجأ الكوبيين في بداية ديسمبر بإعلان عزمه على تقديم مشروع قانون الى الجمعية الوطنية يقضي، بناء على طلب فيدل، بعدم اطلاق اسمه على اي موقع او شارع في الجزيرة. 
وقال ان فيدل اصر على ذلك "حتى الساعات الاخيرة من حياته".
غير أن وسائل إعلام اوضحت انه سيكون هناك بعض الاستثناءات في القانون الجديد، ومنها اطلاق اسم فيدل على مؤسسة مكرسة حصرا لدرس مسيرته في تاريخ كوبا.
ولم يحدد الاعلام الرسمي العقوبات التي ستواجهها أي جهة لا تحترم القانون الجديد.