رهبان المعابد البوذية في تايلاند يغسلون الأموال

وكالات

أغلق أتباع راهب بوذي متهم بغسل الأموال مداخل معبدهم أمس الثلاثاء فيما احتشد أكثر من 700 من أفراد الشرطة أمامه استعدادا لمداهمة المجمع مترامي الأطراف شمالي بانكوك. ويتوافد عدد كبير من البوذيين على معبد وات فرا دهاماكايا ويدعمه ساسة تايلانديون لهم نفوذ ورجال أعمال لكن منتقدين قالوا إنه يستغل الناس والديانة في سبيل المال. وقال المحامي العام التايلاندي في نوفمبر إنه سيوجه اتهامات إلى الراهب فرا دهاماتشايو وأربعة آخرين لاتهامات بالتخطيط لغسل الأموال والحصول على بضائع مسروقة.
وحاولت الشرطة في الشهور القليلة الماضية استجواب الراهب ودخول مجمع المعبد لكن دون جدوى. ويقع المعبد قرب مطار دون موانج الدولي بالعاصمة. ومع استعداد الشرطة لمحاولة دخول المعبد مرة أخرى شاهد صحفيون من رويترز مئات الرهبان والمتدينين داخل المعبد. وأغلق بعضهم المداخل فيما وضع آخرون أقنعة على وجوههم ورددوا بعض الحكم البوذية.
وقال الضابط المسؤول عن عملية الشرطة لرويترز «ننتظر أوامر بشأن موعد مداهمة المعبد» مضيفا أن نحو 750 من أفراد الشرطة انتشروا. وقال مسؤولون بالمعبد إن هناك حوالي عشرة آلاف شخص في المجمع بأكمله.
وسلطت أضواء قوية على البوذية في تايلاند خلال السنوات القليلة الماضية بسبب سلسلة فضائح أخلاقية وفساد تورط فيها رهبان في معابد عديدة. وتشير دراسة للمعهد الوطني لإدارة التنمية في بانكوك إلى أن المعابد البالغ عددها 38 ألفا في البلاد جمعت تبرعات في العام 2014 بلغت قيمتها 120 مليار بات، أي ما يعادل 3,3 مليار يورو، وأن هناك اختلاسات ضخمة من قبل الرهبان.