حبس وزير كوري سابق تورط في فضيحة الفساد

أ ف ب

وضع وزير كوري جنوبي سابق يتولى حاليا إدارة صندوق التقاعد الوطني الأربعاء قيد الحجز الاحتياطي في إطار التحقيق المدوي بتهم الفساد الذي يهدد الرئيسة بارك غوين هي. وصوت البرلمان في مطلع ديسمبر على مذكرة لإقالة بارك ولا يزال يفترض ان تصادق عليها المحكمة الدستورية. والرئيسة التي أوقفت صلاحياتها لرئيس الوزراء خلال هذه الفترة، متهمة بالتواطؤ مع صديقتها شوي سون سيل التي تقبع في السجن حاليا بتهمة استغلال علاقتها ببارك لابتزاز مبالغ مالية ضخمة من كبريات الشركات الكورية الجنوبية. وفي إطار هذه الفضيحة، يشتبه في أن مجموعة «سامسونج» قامت برشوة شوي، صديقة الرئيسة بارك منذ 40 عاما، للحصول على موافقة الحكومة على عملية دمج مثيرة للجدل قامت بها في 2015.
واعتبر هذا التقارب آنذاك خطوة مهمة لضمان انتقال هادىء للسلطة على قمة المجموعة لحساب الوريث لي جاي يونغ. وفي إطار التحقيقات في هذه القضية، تبين أن وزير الصحة السابق مون هيونغ-بيو المقرب من الرئيسة والذي أصبح حاليا مديرا لصندوق التقاعد الوطني، تحوم حوله شبهات بممارسة ضغوط على هذا الصندوق- المساهم الكبير في سامسونج- لكي يقبل صفقة الدمج. ورغم أنه نفى هذه الاتهامات، تم توقيفه الأربعاء بسبب تصريحات مناقضة أدلى بها مسؤول كبير في الصندوق.
وقال ناطق باسم نيابة سيول للصحافيين «لقد تم وضع مون قيد الحجز الاحتياطي هذا الصباح».