الدكتور المري يؤكد على أهمية جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لمكافحة الفساد في التشجيع على محاربة هذه الظاهرة حول العالم

جنيف - قنا

أكد سعادة الدكتور علي بن فطيس المري النائب العام المحامي الخاص للأمم المتحدة لمكافحة الفساد على أهمية جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للتميز في مكافحة الفساد في نسختها الثانية والتي تزامن حفل توزيع جوائزها مع اليوم العالمي لمكافحة الفساد.

وقال إن الجائزة أصبح لها صدى دوليا وتحظى بثقة كبيرة حول العالم وهي تساهم في التشجيع على محاربة آفة الفساد وتشجيع الأشخاص على أخذ مبادرات في هذا الصدد.

وأوضح سعادته في مؤتمر صحفي عقده في جنيف عقب تكريم الفائزين بالجائزة اليوم أن دولة قطر تعاونت ولا تزال مع الأمم المتحدة في مجال مكافحة الفساد وذلك في إطار البحث عن الأفضل للأجيال القادة ولتحقيق أهداف الألفية التي تولي اهتماما كبير بالتنمية المستدامة التي لا يمكن تحقيقها في ظل وجود الفساد في العالم.

وشدد سعادة النائب العام على انه لا يمكن القضاء على الفساد ولكن بالامكان محاصرته حتى يصبح له نسب متدنية في العالم كما الحال عليه في الدول الاسكندنافية، مشيرا إلى انه لا يمكن لدولة بمفردها ان تقاوم الفساد حيث يتطلب ذلك تعاونا دوليا وجهودا كبيرة.

وأشار سعادة الدكتور المري إلى تزايد أعداد الفائزين بجائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للتميز في مكافحة الفساد وذلك بفضل دعم دولة قطر وحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى لقضايا مكافحة الفساد.

وأوضح أن هذه الجائزة تحظى بثقة كبيرة حول العالم وهي تتميز بالنزاهة والثقة وتحمل اسم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وبالتالي فإن من يفوز بها يجب أن يكون أهل لها خاصة وأن الجائزة مدعومة من الأمم المتحدة.

كما نوه سعادته بالتعاون مع الأمم المتحدة في هذا المجال والتي تلعب دورا ايجابيا في مجال مكافحة الفساد حول العالم وذلك لتحقيق التنمية المستدامة.

وفي معرض رده على سؤال حول المزاعم التي تتهم دولة قطر برعاية الإرهاب، قال سعادة النائب العام إنه قبل اتهام قطر بالإرهاب تم الافتراء عليها أيضا فيما يتعلق بملف العمالة الوافدة، ولكن جاء الرد من مكتب الأمم المتحدة في جنيف الذي وصف قطر بالرائدة في مجال العمالة ويجب على الدول الاقتداء بها ولذلك فإن ملف الإرهاب المزعوم سيتم إغلاقه أيضا لأنه اتهام باطل وأن هذه الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة، هي نتيجة نجاح دولة قطر في كل المجالات.