سفير الكويت: ما تشهده الدوحة من تطور محط تقدير من العالم

الدوحة - قنا

وصف حفيظ محمد العجمي سفير دولة الكويت الشقيقة لدى الدولة، العلاقات القطرية الكويتية بالأصيلة والمتجذرة منذ القدم، وأنها لا ترتبط بمفهوم العلاقات الدبلوماسية فقط، بل تتعداها إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير.
مؤكدا أن التاريخ المشترك، ووشائج القربى والنسب، والمصير الواحد هو ما يجمع البلدين والشعبين.
وأكد سعادة السفير العجمي، لـ«قنا» بمناسبة اليوم الوطني لدولة قطر، أن ما تشهده الدوحة من تطور ملحوظ وخطوات متسارعة يعتبر محط إعجاب وتقدير من العالم أجمع، للارتقاء بدولة قطر ووضعها في مصاف الدول المتقدمة.
ونوه بالعمل الجاد الدؤوب لتنفيذ رؤية سمو الأمير (رؤية قطر 2030)، تلك الرؤية الثاقبة الطموحة التي غيرت معالم الدوحة القديمة إلى معالم أكثر تقدماً وتطوراً، مع حفاظها على موروثها التاريخي وهويتها الحضارية، وعملت على نقل الاقتصاد القطري إلى مستويات أعلى مما كان عليه، الأمر الذي جعل العاصمة القطرية محط أنظار العالم، ووجهة سياحية جديدة.
وأعرب سفير دولة الكويت الشقيقة عن ثقته في حكمة قادة دول مجلس التعاون في تجاوز الخلاف الخليجي غير المسبوق، وأن تكلل الجهود المباركة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، التي تحظى بتأييد دولي كبير، حتى تنتهي هذه الأزمة التي كان لها الأثر البالغ على دولنا ولحمتنا الخليجية ووحدة شعوبنا.
ودعا سعادته، في ختام تصريحه، المولى جلت قدرته أن يديم على الكويت ودولة قطر الأمن والأمان والازدهار، وأن يديم الخير على الشعبين الشقيقين في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وأخيه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.