855 مستفيدا من "القطرية للعمل الاجتماعي" من رعايا دول الحصار

الدوحة - قنا

أكدت آمال عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي أن تاريخ الثامن عشر من ديسمبر سيظل محفوراً في قلوب القطريين جيلاً بعد جيل لدلالاته العظيمة في ترسيخ المفاهيم الوطنية وفي العمل والإنجاز والتضحية، ورفض كل الإغراءات لتغيير السياسات والثوابت وقبول التحدي والنجاح في الاختبار بمواجهة المخاطر في مرحلة صعبة وحقبة تاريخية شائكة.

وقالت آمال المناعي فى تصريحات بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام - إن شعار "أبشروا بالعز والخير"، له دلالاته في احتفالية هذا العام لأنه يعبر عن الاعتزاز والتفاؤل بمستقبل لا حدود للعز أو الخير فيه .
وحول احتفال دولة قطر باليوم الوطني هذا العام وسط الحصار الجائر.. قالت إن المؤسسة شكلت فريقا لإدارة الأزمة للعمل على تنسيق الجهود وتعزيز التواصل بين مراكز المؤسسة وبقية الجهات الرسمية والمعنية في الدولة.. مشيرة في هذا الصدد إلى أن المراكز المنضوية تحت مظلة المؤسسة، قدمت في نطاق اختصاصاتها خدمات أسرية واجتماعية واستشارية وتأهيلية لأفراد الأسر المتضررة من الحصار.
وأوضحت أن عدد المستفيدين من خدمات المراكز التي تعمل تحت مظلة المؤسسة من رعايا دول الحصار بلغ (855) مستفيدا، من بينهم (176) سعوديا و(59) إماراتيا و(67) بحرينيا و(553) مصريا . ونوهت بأن المؤسسة في إطار خططها المستقبلية، تعتزم تفعيل صفتها الدولية كإحدى منظمات المجتمع المدني القطرية المسجلة لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة لحشد التأييد والمناصرة على المستوى الدولي، حيث إن المكانة الدولية التي حصلت عليها المؤسسة تمنحها فرصة المشاركة بكفاءة واقتدار في قضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية.
وحول أبرز الإنجازات التي حققتها المؤسسة خلال عام / 2017 / قالت إن المؤسسة تسعي في إطار اختصاصاتها إلى تنفيذ برامجها المختلفة لمواكبة انطلاق الدولة نحو مرحلة جديدة من النهوض السياسي والاقتصادي والتعليمي والصحي والمجتمعي والثقافي والرياضي وغيرها من المجالات دون استثناء.