يحمل معاني ودلالات سامية في عقول وقلوب المواطنين والمقيمين

اليوم الوطني.. محطة مهمة لتعزيز الروح الوطنية

الدوحة-قنا

قال سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول إن اليوم الوطني ليس مجرد يوم عادي في حياة دولتنا وشعبنا، ولا هو يوم نستذكر فيه مناسبة أو نحيي به ذكرى فقط، بل هو يوم يتعزز فيه شعورنا بالانتماء إلى هذه الأرض الطيبة وبالارتباط بها، وبالولاء لقيادتنا الرشيدة التي تستنبط من عبق الماضي أجمل معاني العزة والكرامة، والتي تسعى بدون كلل أو ملل على مسار التقدم والازدهار نحو حاضر مشرق ومستقبل عظيم.

وأضاف سعادته في تصريح خاص بمناسبة اليوم الوطني للدولة «أننا إذ نحتفل بهذا اليوم الغالي على قلب كل قطري وكل محبٍ لقطر، نجدد العهد بالوفاء للوطن ولقيادته، وبالعمل يداً بيد مع كل أبنائه لتعزيز القواعد التي أرساها المؤسس من أجل مستقبل أفضل ونحو مزيد من العز والمجد في ظل القيادة الرشيدة لسيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله». وأفاد بأن وزارة الطاقة وقطر للبترول تتبنيان رؤية قطر الوطنية 2030، والتي ترتكز على الإدارة الرشيدة للموارد الهيدروكربونية الوافرة بما يضمن رفع مستويات المعيشة للأجيال الحالية والأجيال القادمة.

وأوضح أن قطاع الطاقة في الدولة بقيادة قطر للبترول ومجموعة شركاتها ومشاريعها عمل على إدارة واستثمار موارد الدولة الهيدروكربونية، لتحقيق التنمية المستدامة وتحويل هذه الموارد الطبيعية إلى ثروة مالية تدعم تنمية الموارد البشرية وبناء قدرات الدولة الاقتصادية. وقال إنه تم وضع هذه الرؤية نصب الأعين حيث تم العمل على تنفيذ العديد من المشاريع الاستراتيجية في مختلف قطاعات صناعة النفط والغاز سواء في مجال الإنتاج أو التنقيب والاستكشاف أو المشاريع البتروكيماوية، ويأتي في مقدمة هذه الجهود مشروع توسعة حقل الشمال الذي سيرفع طاقة دولة قطر الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليونا إلى 126 مليون طن في العام.
وأوضح أن قطر للبترول تعمل حالياً على مشروع لبناء وتشغيل مجمع عالمي جديد للبتروكيماويات في مدينة /رأس لفان/ الصناعية بطاقة إنتاجية تصل إلى مليون و900 ألف طن في السنة، وذلك لتحقيق الفائدة القصوى من الإيثان المنتج من مشاريع حقل الشمال المختلفة. وتابع في هذا الصدد «أن مشروع مجمع البتروكيماويات سيضم وحدتين لإنتاج البولي إيثيلين عالي الكثافة بطاقة إنتاجية تبلغ مليون طن لكل منهما، ومن المتوقع أن يبدأ المشروع بالإنتاج عام 2025».

ونوه سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة بأن قطر للبترول اعتمدت استراتيجية توسع عالمية تُجسد رؤية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في توسيع وتعزيز دور قطر الريادي في مجال الطاقة على الصعيد العالمي، حيث قامت مع شركائها بأعمال التنقيب والاستكشاف في عدد من دول أمريكا الجنوبية وأفريقيا، إضافة إلى شرق البحر الأبيض المتوسط وبحر العرب.
د. النابت: محطة لتجديد الولاء للقيادة
أكد سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت رئيس جهاز التخطيط والإحصاء أن اليوم الوطني للدولة يمثل محطة مهمة لتعزيز الروح الوطنية وفرصة ثمينة لتجديد الولاء والعهد للقيادة وشحذ العزيمة ومضاعفة الجهود لدعم مسيرة التنمية والنهضة الشاملة التي تشهدها البلاد، والوفاء بمواصلة الدرب الذي خطّه الشيخ المؤسس جاسم بن محمد بن ثاني طيب الله ثراه الذي أصبحت دولة قطر في عهده كياناً معترفاً به ولها مكانتها وثقلها على الخريطة العالمية.

وتوجه سعادته، بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وإلى صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وإلى الشعب القطري الكريم، بهذه المناسبة الغالية، داعياً المولى عز وجل أن يديم على هذا البلد المعطاء نعمة الأمن والأمان. ونوه سعادته بالروح الوطنية العالية وتفاعل المواطنين والمقيمين كافة مع هذه المناسبة الغالية مستشعرين مسؤوليتهم تجاه الوطن والقيادة ومجسدين التلاحم الكبير مع قيادتهم الوفية، التي حققت منجزات عظيمة يشار إليها بالبنان.

وأضاف أن يوم الثامن عشر من ديسمبر لا يمكن اختزاله كمفهوم بيوم معين في العام، بل هو سلوك وواجب وطني ينبغي أن يمارسه المواطن على مدار العام وذلك التزاماً منه بأسس ومسؤوليات المواطنة الحقيقية وحفاظاً على المكتسبات التي حققتها الدولة. وعن دلالات الاحتفال بهذا اليوم، لفت سعادته إلى أن الاحتفاء بهذا اليوم هو تعزيز للانتماء لهذا الوطن وقيادته الحكيمة، واستذكار لأمجاد الماضي عندما التف الآباء والأجداد حول المؤسس طيب الله ثراه الذي كان قائداً متحلياً بالحكمة والصلابة وروح الفداء والتسامح، حريصاً على نهضة البلاد ورعاية مصالح أبنائها.

كما أشار سعادته إلى أن اليوم الوطني مناسبة للوقوف بإعجاب واستشعار الفخر بالإنجازات التي تواصلت مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، واستلهام العزيمة من سموه وهو يواصل مسيرة التقدم برؤية ثاقبة ومتجددة تعزز ما تحقّقَ من إنجازات عبر رؤية وطنية ترتكز على ماضٍ أصيل وحاضر مزدهر ومستقبل واعد، بدعمٍ من أبناء الوطن الذين يمثلون الثروة الحقيقة لدولة قطر.

وأشار سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت رئيس جهاز التخطيط والإحصاء إلى أن دولة قطر شهدت ارتفاعاً مطردا في مستويات المعيشة مصحوباً بتطورات اجتماعية مهمة تجسدت بإرساء دعائم نظام متقدم للحماية الاجتماعية يراعي مصالح المواطنين، إلى جانب توفير خدمات صحية وتعليمية ذات جودة عالية الأمر الذي انعكس إيجاباً على تبوء دولة قطر لمرتبة متقدمة في مؤشر دليل التنمية البشرية لعام 2018، إذ جاءت بالمرتبة (35) عالمياً والمرتبة الثانية عربياً.

وفي مجال تقوية البنية التحتية، لفت إلى أن دولة قطر تدرك أهمية هذا القطاع من خلال التوسع في الاستثمارات اللازمة لتحسين خدماته واستشراف آفاقه المستقبلية، من خلال تقوية التنسيق بين الجهات الحكومية ذات العلاقة بتنفيذ مشاريع كأس العالم 2022 ومشاريع المترو وميناء حمد الدولي، ومطار حمد الدولي والطرق الحديثة وشبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي.

كما لفت سعادته إلى التحسن الكبير في وتيرة الأداء الاقتصادي الكلي في دولة قطر من خلال تزايد معدل النمو للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي مع استمرار دور القطاع غير الهيدروكربوني في تحقيق الجزء الأكبر من ذلك النمو وبالذات في قطاعي الخدمات والصناعة التحويلية.

رئيس بريد قطر: مدلولات ومعان سامية لجميع المواطنين والمقيمين
أكد فالح محمد النعيمي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة القطرية للخدمات البريدية، أن الاحتفال باليوم الوطني له الكثير من الدلالات والمعاني السامية في عقول وقلوب جميع المواطنين والمقيمين في دولة قطر، وقال النعيمي في تصريح بمناسبة اليوم الوطني للدولة، إن هذه المناسبة العزيزة تحمل في ثناياها ذكرى تأسيس دولة قطر الحبيبة التي نشأت ونمت وأصبحت منارة حضارية ونموذجا رائدا يحتذى به في جميع ميادين الحياة، وكان الاهتمام بالإنسان دائماً هو هدفها الأسمى ومحور سياساتها وخططها التنموية، كونه العامل الأساسي والمحرك لعمليات التنمية والنهضة الشاملة.

وأشار إلى أن الاحتفال باليوم الوطني يمثل تعبيراً عن الوفاء للقيم التي أرساها المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، وتأكيدا صادقا على المضي قدما على النهج الذي رسمه، والمبادئ التي صاغها من ولاء للوطن في البناء والتنمية والعدالة والرفاه والتي كانت نبراساً أضاء طريق قادة الدولة العظام من بعده.. وتابع «ونحن اليوم نشهد تجسيداً حقيقياً لهذه القيم والمبادئ والمتمثل بالنماء والازدهار الذي يعيشه الوطن والترابط الاجتماعي والتوحد حول قيادتنا الحكيمة».

وحول مسيرة الإنجازات التي يشهدها الوطن في مختلف المجالات، وتعزيز قطر لحضورها العالمي رغم التحديات وعلى رأسها الحصار الجائر، أكد السيد فالح محمد النعيمي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة القطرية للخدمات البريدية، أنه وبعد عامين من الحصار على قطر، استطاعت الدولة أن تحقق إنجازات ملموسة في زمن قياسي وذلك نتيجة للتخطيط السديد، واتباع استراتيجية محكمة تتكامل فيها كافة القطاعات المؤثرة في الدولة وبدعم كامل من القيادة الحكيمة، وقد عاشت قطر عامين من الصمود والإنجاز، بعد أن تحركت على عدة محاور سياسية، واقتصادية، وإعلامية، نجحت من خلالها في امتصاص الصدمة، والخروج من الأزمة أقوى مما كانت عليه قبل الحصار.. كما تمكنت الدولة من إقامة علاقات دولية راسخة مع العديد من بلاد العالم وأسست لشراكات قوية وعلاقات اقتصادية واستثمارية راسخة مع العديد من الاقتصادات المتقدمة.

سفير عمان يشيد بالعلاقات التاريخية مع قطر

أشاد سعادة نجيب بن يحيى البلوشي سفير سلطنة عمان لدى الدولة، بعمق العلاقات العمانية القطرية، ووصفها بأنها علاقات أخوية وتاريخية راسخة تطورت خلال العقود الماضية لتشمل كافة المجالات، وأكد سعادة السفير العماني في تصريح بمناسبة اليوم الوطني للدولة، أن علاقات سلطنة عمان ودولة قطر في نمو وتطور مستمر بفضل توجيهات قيادتي البلدين الحريصتين على تعزيز ما تم تحقيقه وخلق آفاق وفرص أوسع للتعاون بين البلدين الشقيقين.

كما نوه سعادته بما حققته دولة قطر من انجازات خلال الفترة الماضية في مختلف المجالات بفضل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وقال إنه رغم التحديات التي تواجه العالم - وبإصرار منقطع النظير - استطاعت دولة قطر وبفضل التخطيط المدروس والتوظيف الأمثل لمواردها من خلق بيئة جيدة لمواجهة الصعاب وتحويلها إلى فرص ناجحة عززت منجزاتها التنموية على الصعيد المحلي وحضورها الفاعل في المحافل الإقليمية والدولية.

وتقدم سعادته في تصريحه بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وإلى صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وإلى سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير وشعب قطر بمناسبة اليوم الوطني للدولة. وعبر عن تمنياته بأن تتوالى الأفراح على دولة قطر عاما بعد عام وهي تحتفل بدوام المنجزات والمزيد من التقدم والرفعة والازدهار وتحقيق الرفاهية للشعب القطري.


السفير التركي: تقدم كبير للعلاقات مع قطر
أشاد سعادة فكرت أوزر سفير الجمهورية التركية لدى الدولة بالعلاقات الثنائية بين دولتي قطر وتركيا، مؤكدا أن العلاقات شهدت تقدماً هائلاً في السنوات الأخيرة في جميع المجالات ضمن شراكة استراتيجية جمعت الجانبين، وأضاف في تصريحات خاصة بمناسبة اليوم الوطني للدولة، أن اللجنة الاستراتيجية العليا القطرية - التركية، التي أنشئت في عام 2014 كأعلى آلية مؤسسية للتعاون بين الدولتين، اجتمعت للمرة الخامسة الشهر الماضي تحت قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث جرى توقيع سبع اتفاقيات على هامش الاجتماع، بالإضافة لنحو 46 اتفاقية جرى توقيعها في الاجتماعات السابقة.

ونوه في هذا الصدد بمواصلة قيادة البلدين تأكيدهم في الاجتماع الأخير للجنة الاستراتيجية العليا، على الشراكة التركية-القطرية الاستراتيجية والتي تعني الكثير لكلا الجانبين. وأشار سعادة السفير التركي إلى أن أحد أبرز المجالات التي حققت أسرع تقدم هو التعاون الاقتصادي، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري من نحو 3 مليارات ريال في عام 2016، إلى 8.3 مليار ريال بنهاية عام 2018. وتابع في هذا الصدد مؤكداً أن هذا التبادل بلغ 5.8 مليار ريال في أكتوبر الماضي وحده.

وأضاف أن قطر أصبحت الدولة السابعة التي يقوم فيها قطاع المقاولات التركي بأعلى حجم من المشاريع، بإجمالي أكثر من 18 مليار دولار، مشيرا إلى أن الاستثمارات القطرية في تركيا تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 80.1 مليار دولار. كما أشاد بطبيعة العلاقات الإنسانية والثقافية بين البلدين، قائلا: «لقد أظهر إخواننا القطريون اهتماماً متزايداً بالثقافة واللغة التركية في العام الماضي، وزار حوالي 100 ألف مواطن قطري تركيا، من ناحية أخرى، أصبحت قطر الوطن الثاني لما يقرب من 10 آلاف مواطن تركي يقيمون في البلاد».

وأوضح أن الأيام الوطنية هي وسائل مهمة للتعرف على الماضي وربطه بالحاضر، كما أنها بمثابة خطوط إرشادية للمستقبل، معتبرا أن الأيام الوطنية تذكر بتضحيات السلف وتوحد أبناء الوطن تحت علم واحد وأمة تستطيع أن تتغلب على التحديات، مقدماً تهنئته لدولة قطر بمناسبة احتفالها باليوم الوطني، كما قدم أطيب تمنياته إلى الشعب القطري بمناسبة هذا اليوم الذي يعزز روح الفخر والتضامن الوطني وبناء دولة أكثر ازدهاراً.

وأشاد سعادته بما حققته قطر على الصعيدين المحلي والدولي، بالرغم من التحديات الناجمة عن التطورات الإقليمية والعالمية، لا سيما الحصار منذ يونيو 2017، مشيدا بالأداء الاقتصادي لدولة قطر خلال تلك الفترة قائلا:«إنها تمكنت من إحراز تقدم كبير في زيادة التنوع الاقتصادي والاكتفاء الذاتي والإنتاج الصناعي، كما قامت بتنفيذ مشاريع البنية التحتية الضخمة في إطار رؤية 2030 واستعداداتها لكأس العالم لكرة القدم 2022».

وفي المجال السياسي قال سعادة السفير التركي «إن دولة قطر أصبحت لاعباً سياسياً بارزاً ذات إسهام مطلوب ومقدر في حل التحديات الإقليمية والعالمية»، معربا عن ثقته بأن قطر ستواصل اتباع مسار التنمية بكافة جوانبها، فضلاً عن الإنجازات السياسية، بفضل قيادتها الناجحة والإدارة الوطنية القوية التي تقف وراءها.