5 آلاف زائر متوقع لجناح «دريمة»

المناعي: الاحتفالات تحت الحصار أظهرت تكاتف الشعب القطري

مصطفى شاهين

تشارك 7 مراكز منضوية تحت لواء المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي في فعاليات درب الساعي التي بدأت أمس، في خيمة المؤسسة بأنشطة متنوعة موجهة للفئات العمرية المختلفة، حيث شارك مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي «أمان»، ومركز رعاية الأيتام «دريمة»، ومركز الاستشارات العائلية «وفاق»، ومركز تمكين ورعاية كبار السن «إحسان»، ومركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة «الشفلح»، ومركز الإنماء الاجتماعي «نماء»، ومبادرة بست باديز.
وأكدت الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي آمال بنت عبداللطيف المناعي أن الاحتفال باليوم الوطني يأتي هذا العام في ظروف استثنائية في ظل ظروف الحصار الجائر، إلا أنه في نفس الوقت فقد أظهرت هذه الظروف التكاتف الكبير للشعب القطري وولاءه للقيادة الرشيدة.
وأضافت في تصريحات صحفية على هامش مشاركتها في فعاليات درب الساعي التي نظمتها المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي أن أيام قطر كلها وطنية وإن كانت الاحتفالات تأتي متزامنة مع الحصار الجائر على دولة قطر فإن هذا الأمر يجعل احتفالات هذا العام أكثر تميزاً بما يحمله من قيم غُرست في نفوس أبنائها طيلة السنوات الماضية، وقد تُرجمت هذه القيم والأخلاق الرفيعة خلال هذه الفترة التي تمر بها البلاد فكان الولاء والانتماء لقائد المسيرة في كعبة المضيوم.
وأوضحت المناعي أن المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي تعمل من خلال اختصاصاتها على تنفيذ برامجها المختلفة لمواكبة انطلاق الدولة نحو مرحلة جديدة من النهوض السياسي والاقتصادي والتعليمي والصحي والمجتمعي والثقافي والرياضي وغيرها من المجالات دون استثناء، حيث تبوأت بلادنا مكانة رفيعة على الصعيد العالمي، وأصبحت قطر دولة محورية، نفخر بدورها وريادتها العالمية وتأثيرها الإيجابي على خريطة الأحداث إقليمياً ودولياً.
وأشارت إلى أن الثامن عشر من ديسمبر سيظل محفوراً في قلوب القطريين، جيلاً من بعد جيل، لدلالاته العظيمة في الوطنية وفي العمل والإنجاز والتضحية ورفض كل الإغراءات لتغيير السياسات والثوابت وقبول التحدي والنجاح في الاختبار بمواجهة المخاطر في مرحلة صعبة وحقبة تاريخية شائكة.
بدوره قال أخصائي التنفيذ والمتابعة بمركز دريمة لرعاية الأيتام عيسى عبدالله المحمود: إن المشاركة خلال العام الحالي تختلف عن العام الماضي وتتسم بتنوع الفعاليات، مشيراً إلى أن العام الحالي يشهد تخصيص خيمة على مساحة متميزة تضم جميع المراكز المنضوية تحت لواء المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي.
وأضاف لـ «لوسيل» أن «دريمة» خصص ثلاث مناطق في الخيمة، ركن تعريفي بمركز دريمة لرعاية الأيتام، وركن للألعاب، وركن ثالث للمسرح والعروض ومسابقات للأطفال، موضحاً أن الهدف من مشاركة «دريمة» في اليوم الوطني هي توعية المجتمع برعاية وقضايا الأيتام.
وتوقع المحمود أن تشهد خيمة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي إقبالاً كبيراً على كل المراكز، مع تنوع الفعاليات التي تجذب الجمهور لا سيما الأطفال، وقال إنه من المتوقع أن تتخطى زيارات مركز دريمة 5 آلاف زائر.