نوه بقوة الأمن السيبراني

د. ر.سيتارامان: الاقتصاد صلب في مواجهة الحصار وقادر على تحقيق النمو

أحمد فضلي

قال الدكتور ر. سيتارامان الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة ان الاقتصاد القطري حافظ على صلابته في مواجهة الحصار المفروض على دولة قطر منذ اكثر من 6 اشهر، مشددا على ان البنوك والمصارف الاسلامية العاملة في دولة قطر تواصل اداء خدماتها والتزاماتها تجاه الاقتصاد الوطني والعملاء وهو ما تؤكده الاحصائيات التي اصدرتها الجهات الرسمية القطرية وفي مقدمتها مصرف قطر المركزي او من خلال وزارة الاقتصاد وباقي المؤسسات الحكومية القطرية التي اكدت على تواصل مؤشرات الاداء والنمو على المستوى المطلوب، مضيفا "نجحت البنوك في تحقيق مستوى نمو مقبول خلال الفترة الماضية مقارنة بفترات سابقة وقد تم مؤخرا الاعلان عن مجموعة من المؤشرات التي اظهرت زيادة في النمو رغم الحصار".
واوضح الدكتور ر. سيتارامان الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة لـ"لوسيل" ان الاحتياطيات القطرية عالية جدا وتغطي الناتج المحلي مرتين واكثر كما ان قطر مستقرة واقتصادها يعمل بكفاءة عالية وقد نجحت قطر في الوصول إلى العديد من الاسواق العالمية وايجاد بدائل مختلفة كما قامت بتدشين العديد من المنشآت اللوجيستية على غرار ميناء حمد الذي سيسهل التجارة الخارجية لدولة قطر، مذكرا بالتوقعات التي تشير الى تسجيل الاقتصاد القطري مستويات نمو عالية تصل نسبتها الى 3.1% خلال العام المقبل 2018 مما يؤكد مرونة الاقتصاد القطري في مواجهة التحديات التي فرضها الحصار على دولة قطر.
وتطرق الى افاق استعمال العملات الالكترونية في الانظمة المالية، حيث اوضح ان التطور الالكتروني اوجد هذا النوع من العملات والتي شرعت في أخذ مكانها في انظمة الدفع الالكتروني، منوها الى امكانية اعتماد هذه العملات كوسيلة جديدة للدفع ولكن بشرط ان تكون خاضعة للمراقبة والتنظيم من قبل الجهات الدولية والحكومية والمتابعة الدورية ووضع التشريعات المنظمة لها وهو ما يشكل تحديا فعليا امام السلطات النقدية والحكومات والدول.
واشاد الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة على هامش تنظيم سباق الدانة الاخضر للجري، بحرص دولة قطر ممثلة في الجهات الرسمية وفي مقدمتها مصرف قطر المركزي الذي يعمل على حماية النظام المالي على مختلف الاصعدة بما فيها الامن السيبراني، حيث بذلت الدولة مجهودات كبيرة لتأمين البنية التحتية الالكترونية ليس فقط في المجال المالي والبنكي وانما شملت جميع التعاملات الالكترونية، وقامت دولة قطر بوضع قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية، وقانون خصوصية البيانات، وتعمل على مراقبة المواقع الإلكترونية للبنوك والتنبيه من الهجمات السيبرانية المحتملة في البلاد.
واكد ان سباق الدانة الأخضر للجري للعام الجاري سجل حضور ومشاركة قرابة 6 الاف شخص من مختلف الفئات العمرية والذين شاركوا في جميع الفعاليات التي انتظمت بالتزامن مع السباق، موضحا انه تم تقسيم المشاركين في السباق الى شرائح مختلفة حسب القدرة على الجري والعمر، مشيرا الى ان بنك الدوحة من رواد المؤسسات التي تدعم الاقتصاد الاخضر، مؤكدا ان البنك يواصل تقديم العروض التي تساهم في استقطاب قاعدة عريضة من العملاء الجدد وتوفر لهم فرص الفوز بالعديد من الجوائز القيمة التي تصل قيمتها الى مليون ريال او كيلو من الذهب.
واحتضنت منطقة اسباير سباق الدانة الأخضر للجري للعام 2017 والذي انتظم حول استاد خليفة في منطقة اسباير وتتزامن النسخة الثالثة عشرة من السباق هذا العام التي ينظمها بنك الدوحة بالتعاون مع اللجنة الأولمبية القطرية، ووزارة الثقافة والرياضة، والاتحاد القطري للرياضة للجميع، وإدارة المرور وأسباير لوجيسيتك مع بدء احتفالات اليوم الوطني هذا العام.
ويمتد إلى 3 كيلومترات حيث تم تقسيم المشاركين على 10 فئات للمشاركة في السباق من الرياضيين المحترفين، والأوزان الثقيلة، والأسر، وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها من الفئات الأخرى. وسيُمنح الفائزون من كل فئة جوائز نقدية تتراوح بين الف ريال وثلاثة الاف ريال.