ندوة تعريفية بالمخططات المكانية للبلديات والاشتراطات الجديدة

لوسيل

نظمت بلدية الريان صباح أمس ندوة تعريفية ضمن سلسلة الندوات الخاصة بالمخططات المكانية للبلديات والاشتراطات الجديدة وذلك بقاعة مسرح بلدية الريان، بحضور كل من حمد مسفر القحطاني مدير إدارة الرقابة البلدية ومدير بلدية الريان بالتكليف، وسعد القحطاني مدير إدارة الشؤون الفنية، وتركي فهد آل تركي مساعد مدير إدارة التخطيط العمراني، وجابر عبدالله القطيري رئيس قسم التخطيط العام بالتخطيط العمراني، ومحمد حمد العطان عضو المجلس البلدي المركزي. ونوه حمد القحطاني بالاستعداد للانطلاق في خطوة جديدة من خلال تطبيق وتنفيذ الاشتراطات التخطيطية الجديدة، وقال إن بلدية الريان كانت ولا تزال أحد الشركاء الرئيسيين في إعداد وتطبيق الخطة العمرانية الشاملة لدولة قطر من خلال نقل نبض المواطنين والتعبير الواضح عن التحديات والإشكاليات التي تواجه البلدية.
وأكد أن البلدية ستقوم بتطبيق الاشتراطات الجديدة اعتبارا من 1 يناير 2018 وذلك تحقيقا لرؤية الخطة العمرانية الشاملة لدولة قطر وكذلك لتحقيق الرؤية الخاصة بمخطط التنمية المكانية للبلدية.
وقال المهندس تركي آل تركي السيد إن الخطة العمرانية الشاملة لدولة قطر بما تشمله من اشتراطات تخطيطية جديدة تلبي طموحات الدولة لتصبح واحدة من المراكز الدولية المميزة في جذب أعلى مستويات الاستثمار وذلك من خلال إنشاء عدد من المراكز العمرانية المتدرجة، ذات استخدامات مختلطة كنموذج للتنمية المرتكزة على خدمات النقل العام بهدف تحقيق نمو متوازن وأنماط متنوعة من الاستثمارات، مشيراً إلى أن الخطة العمرانية الشاملة لدولة قطر تسعى للمحافظة على الهوية الثقافية القطرية للمجتمعات الحضرية والمجتمعات القروية ودعم المشروعات التي من شأنها تعزيز الاستدامة الملائمة لجودة المعيشة في هذه التجمعات.
كما أكد أن بناء وتطبيق هذا النظام المتكامل لدولة قطر ليس مهمة قطاع التخطيط العمراني بالوزارة وحده، بل هو مسؤولية مشتركة.