الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية:

اليوم الوطني عرس يفخر به كل من يعيش على أرض قطر

الدوحة - قنا

إنجازات قطر الرياضية 2017 في مختلف المحافل ثمرة الدعم الكبير من سمو الأمير

أكد سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية، أن الاحتفال باليوم الوطني يجسد العديد من المفاهيم والقيم، فهو إحياء لذكرى المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني (طيب الله ثراه) الذي أرسى دعائم دولة قطر الحديثة.
وقال سعادته، في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء القطرية/ قنا/، إن الاحتفال باليوم الوطني مناسبة تظهر مدى التكاتف والتلاحم بين القيادة الحكيمة وشعب قطر والمقيمين على أرضها، علاوة على أنه يمثل عرسا وطنيا يفخر به كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة في ظل ما تشهده دولة قطر من نهضة وتطور في شتى المجالات.
وأضاف سعادته أن شعار احتفال اليوم الوطني هذا العام «أبشروا بالعز والخير» يحمل دلالات ومعاني كثيرة، خصوصا وأن هذه المقولة جاءت من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لتكون بمثابة رسالة اطمئنان وتأكيد من القيادة للشعب على المستقبل المزدهر الذي ينتظر قطر ومواطنيها رغم الظروف الاستثنائية الحالية، والتي زادت الجميع تكاتفا وعطاء لهذا الوطن وولاء لقيادته.
وأوضح سعادته أن العام الجاري 2017 شهد العديد من الإنجازات الرياضية القطرية في مختلف المحافل الخارجية، والتي جاءت ثمرة الدعم الكبير الذي يحظى به قطاع الرياضة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى.
وأشار رئيس اللجنة الأولمبية إلى أنه على مستوى الدورات المجمعة لهذا العام، شاركت قطر في دورة الألعاب الآسيوية للصالات والفنون القتالية التي أقيمت في عشق آباد عاصمة تركمانستان، وتمكنت من تحقيق 11 ميدالية متنوعة بواقع أربع ذهبيات وأربع فضيات وثلاث برونزيات، كما شاركت في دورة ألعاب التضامن الإسلامي التي أقيمت بمدينة باكو عاصمة أذربيجان، وأحرزت الفرق القطرية 12 ميدالية متنوعة بواقع ذهبيتين وثلاث فضيات وسبع برونزيات.
وتابع سعادته أن من الإنجازات البارزة أيضا حصول أبطال منتحب ذوي الاحتياجات الخاصة على 5 ميداليات بواقع ذهبيتين وفضيتين وبرونزية في الألعاب العالمية الشتوية للأولمبياد الخاص التي أقيمت بمدينة رامساو النمساوية، وميداليتين بواقع ذهبية وفضية في بطولة العالم لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة بالعاصمة البريطانية لندن.
ولفت رئيس اللجنة الأولمبية إلى أن منتخب الكرة الطائرة الشاطئية حقق أربعا من أصل خمس بطولات آسيوية في العام 2017، وهي ساتون باك (ماسترز) في تايلاند، وقطر (ماسترز) في الدوحة، وجراند أوساكا في اليابان، وجنوب سومطرة في إندونيسيا، وفاز أيضا بلقب النسخة السادسة والعشرين من البطولة العربية التي أقيمت في سلطنة عمان، مشيرا إلى أن منتخب كرة اليد الشاطئية توج هو الآخر بلقب البطولة الآسيوية السادسة التي أقيمت في تايلاند والمؤهلة لبطولة العالم المقررة في روسيا 2018، وحقق أيضا الميدالية البرونزية في دورة الألعاب العالمية العاشرة في مدينة فروتسواف البولندية.
وأوضح سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية أن هناك العديد من الإنجازات المميزة التي تحققت خلال العام 2017 على مستوى الرياضيين القطريين، وأبرزها حصول البطل الأولمبي معتز برشم على الميدالية الذهبية في مسابقة الوثب العالي في بطولة العالم لألعاب القوى التي أقيمت في العاصمة البريطانية لندن، بالإضافة إلى تتويجه بطلا للدوري الماسي لألعاب القوى2017 بعد إحرازه المركز الأول في الجولات الخمس (الدوحة، شنغهاي، أوسلو، برمنجهام، وزيوريخ)، فضلا عن فوزه بجائزة أفضل رياضي في القارة الآسيوية لعام 2017 الممنوحة من اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «أنوك»..
معتبرا أن هذه الإنجازات أثمرت عن حصول البطل القطري على جائزة أفضل رياضي عالمي لعام 2017 المقدمة من الاتحاد الدولي لألعاب القوى.
وقال سعادته إن بطولة العالم لألعاب القوى التي أقيمت في لندن شهدت أيضا تفوق العداء عبدالإله هارون وتمكنه من حصد الميدالية البرونزية في سباق 400 متر، لافتا إلى أن الرباع القطري الواعد فارس إبراهيم حقق إنجازات مختلفة خلال العام الجاري، أبرزها حصوله على ثلاث ميداليات متنوعة بواقع ذهبيتين وفضية في بطولة العالم للناشئين لرفع الأثقال التي أقيمت في العاصمة اليابانية طوكيو، كما فاز أيضا بثلاث ميداليات متنوعة بواقع ذهبيتين وفضية في البطولة الآسيوية للشباب لرفع الأثقال في نيبال، وأخيراً حصد فارس فضية وزن 94 كيلوجراما ضمن بطولة العالم لرفع الأثقال التي اختتمت في مدينة/أنهايم/ بولاية كاليفورنيا الأمريكية أوائل ديسمبر الجاري.
وتطرق سعادة رئيس اللجنة الأولمبية، في حديثه لوكالة الأنباء القطرية/قنا/، إلى الأحداث والبطولات التي استضافتها دولة قطر خلال العام الجاري، والتي وصلت إلى أكثر من 80 بطولة محلية وقارية ودولية في مختلف الألعاب، وهو ما يؤكد المكانة الكبيرة التي وصلت إليها قطر كعاصمة للرياضة في العالم.
وأشار سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني إلى قيام اللجنة الأولمبية القطرية هذا العام بتدشين الهوية والاستراتيجية الجديدتين، وهو ما يشكل بداية مرحلة جديدة في تاريخ الرياضة والحركة الأولمبية في دولة قطر، سعيا إلى تحقيق المزيد من الإنجازات في مجال الرياضة، التي تعتبر إحدى الركائز الأساسية في رؤية قطر الوطنية 2030.
وأضاف رئيس اللجنة الأولمبية أن اللجنة قامت خلال العام الجاري بجهد وعمل مميزين فيما يخص المرحلة المستقبلية، حيث تم الإعلان عن اكتمال مشروع نموذج مسار بناء الرياضيين القطريين «كن رياضي» الذي يهدف إلى إعداد أجيال جديدة من الأبطال الرياضيين القطريين في مختلف الرياضات، من خلال الاتحادات الرياضية كمشروع مشترك بين اللجنة الأولمبية ووزارة التعليم والتعليم العالي.
وتابع أن المشروع يهدف أيضا إلى نشر ثقافة الرياضة في جميع فئات المجتمع من الجنسين بداية بالنشء الرياضي ومرورا بممارسة الرياضة وحتى الاعتزال، وستكون البداية من المدارس لغرس روح الرياضة في جيل المستقبل والوصول إلى مستوى عال من حيث الوعي الرياضي واكتشاف المواهب الرياضية من داخل المدارس.
وأوضح سعادته أن مشروع مسار بناء الرياضيين في دولة قطر وضع إطارا خاصا للمهارات والقدرات للأفراد الموهوبين، وكيفية الاحتفاظ بها والتدريب والتنافس وتحقيق التميز الرياضي خلال جميع مراحل نمو الفرد، وهي تنقسم إلى خمس مراحل متباينة تم اعتمادها كمشاريع للمرحلة (2017_2022). واختتم سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني حديثه بالتأكيد على الدور المهم للجنة الأولمبية في متابعة استعدادات الفرق القطرية المختلفة وجاهزيتها والوقوف على احتياجاتها للمشاركة في الاستحقاقات الرياضية القادمة، والتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية المقررة في مدينة طوكيو اليابانية عام 2020.