تفعيل خدمة نظام البوابة الإلكترونية للمقيمين بمطار حمد الدولي

الدوحة -قنا

 

أعلنت وزارة الداخلية عن تفعيل خدمة نظام البوابة الإلكترونية ( E-GATE) على بطاقة الهوية وجواز السفر للمقيمين في مطار حمد الدولي مجانا سواء كانوا قادمين إلى الدولة أو مغادرين منها. 

وأوضحت الوزارة أن بإمكان حاملي بطاقات الهوية الخاصة بالمقيمين وأبنائهم الذين تجاوزوا الـ 18 عاما من العمر استخدام هذه البطاقة في المطار وبدون الحاجة لتسجيل مسبق. 
وقال العقيد محمد راشد المزروعي مدير إدارة جوازات المطار أنه أصبح بإمكان "المقيمين" المسافرين من وإلى الدولة استخدام بطاقة الهوية الشخصية أو جواز سفرهم عبر البوابات الإلكترونية في مطار حمد الدولي سواء في صالة المغادرين أو القادمين وبدون رسوم.. مشيرا إلى أن هناك 19 بوابة إلكترونية في صالة المغادرين، و16 في صالة القادمين. 
وأضاف انه تم تفعيل وإضافة خدمة نظام البوابة الإلكترونية بواسطة بطاقة الهوية الشخصية للمقيمين وأبنائهم ممن تجاوزوا الثماني عشرة سنة.. مؤكدا أن استخدام بطاقة الهوية لا يحتاج إلى تسجيل مسبق أو إلى دفع رسوم ويحتاج المسافر فقط إلى بطاقة هوية سارية المفعول. 
وأوضح أن تفعيل هذه الخدمة يأتي في اطار /مشروع المسافر الذكي/ الذي دشنه معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في بداية هذا العام والتي تمكن المسافر من إنهاء إجراءات سفره عن طريق أجهزة خدمات ذاتية اعتمادا على التكنولوجيا الذكية، دون الحاجة إلى مراجعة أي موظف. 
وقال العقيد المزروعي إن تفعيل البوابات الإلكترونية للمقيمين سوف يساهم في سرعة إنهاء إجراءات سفرهم دون الوقوف طويلا انتظاراً ليتأكد موظف الجوازات من بياناته الشخصية ووضع ختم المغادرة أو الوصول على جواز سفره. 
وأضاف أنه أصبح بالإمكان استكمال إجراءات السفر آليا، وذلك من خلال نظام البوابة الالكترونية في سرعة قياسية في إطار من الخصوصية والأمن والسلامة، فضلا عن توفير استهلاك الصفحات في جوازات سفر المقيمين، حيث يعاني العديد منهم من سرعة نفاد الصفحات المتاحة في جوازات سفرهم جراء كثرة أختام السفر. 
وفيما يتعلق بكيفية استخدام البوابات الالكترونية داخل المطار قال الرائد خالد محمد الملا رئيس قسم جوازات المطار "إن استخدام البوابات الإلكترونية يتميز بالسهولة واليسر".. موضحا أن على المسافر وضع البطاقة الشخصية أو جواز السفر على لوحة القارئ الإلكتروني لجهاز البوابات الذي يقوم بقراءة البيانات الحيوية المخزنة على البطاقة. 
وأشار إلى أنه بعد التأكد من البيانات يقوم الجهاز بتوجيه المسافر باللغة العربية أو الإنجليزية وفتح الحاجز الزجاجي الأول الذي يتيح للمسافر الدخول إلى منتصف البوابة الالكترونية، تليها مرحلة التأكد من بيانات المسافر ومطابقتها مع مستند السفر، وذلك من خلال أخذ بصمة العين واليد. 
وأفاد الرائد الملا أنه في حالة تطابق البيانات يقوم الجهاز بفتح بوابة الخروج النهائية التي تمكن المسافر من العبور إلى بوابة الصعود إلى الطائرة أو مكان استلام الحقائب.. مشيرا إلى أن هذه العملية لا تستغرق أكثر من دقيقتين فقط سواء للدخول أو الخروج. 
وأكد أن كل مقيم ملزم بإبراز بطاقته الشخصية في المطارات والمنافذ ولدى شركات الطيران، وعند طلبها من قبل الجهات المعنية.. مشيرا إلى أنه تم التعميم على كافة الجهات المعنية بدول العالم عن بطاقة الإقامة الشخصية القطرية وإرسال تعاميم مماثلة لشركات الطيران أيضا للتعامل معها، وقال إن بإمكان شركات الطيران التأكد من صلاحية وصحة بيانات الإقامة عن طريق موقع وزارة الداخلية القطرية على الإنترنت.