ضمن برنامج رحلات في دول مجلس التعاون

بالصور .. رحالة سعودي يصل الدوحة سيراً على الأقدام

الدوحة - لوسيل

 

أنهى الرحالة السعودي ناصر محمد الجار الله القحطاني رحلته إلى قطر سيراً على الأقدام والتي بدأت من أمام مركز بوسمرة وانتهت في سوق واقف وكانت لمسافة 310 كيلو متر قطعها القحطاني على مدار 10 فترات صباحية ومسائية وجاءت ضمن برنامج رحلات متعددة للقحطاني في دول مجلس التعاون الخليجي والتي استمرت لمدة خمسة أيام ، حيث تسعى هذه الرحلات لأهداف توعوية بغرض حث شعوب الخليج على ممارسة رياضة المشي والإهتمام بممارسة الرياضة بصفة عامة ، فضلاً عن شعارات الحث على الحفاظ على البيئة .

وقال الرحالة السعودي ناصر محمد الجار الله القحطاني أن مسيرته في دول مجلس التعاون الخليجي مدتها 60 يوم سيراً على الأقدام بدأت من محافظة الخفجي في المملكة العربية السعودية الى دولة الكويت ، وكانت الرحلة الثانية من أمام إمارة المنطقة الشرقية إلى مملكة البحرين ، وبدأت الرحلة الثالثة من مركز بوسمرة الى مدينة الدوحة وانتهت في سوق واقف ، أما الرحلة الرابعة سوف تبدأ من منفذ البطحا إلى أبوظبي ثم إلى محافظة دبي ومنها إلى العاصمة العمانية مسقط .

وأوضح القحطاني أنه سوف ينهي مسيرته في مقر مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالعاصمة السعودية الرياض ، مشيراً إلى أن المسيرة هي رياضية توعوية تهدف الى نشر ثقافة المشي في المجتمعات الخليجية وترك أثر في الأجيال القادمة ، فضلاً عن التأكيد للأجيال القادمة أن قدر ومصير شعوب دول منطقة الخليج واحد .

وقال القحطاني : رحلة الدوحة استغرقت ثلاث فترات ، حيث كانت الفترة الأولى 80 كيلو متر في اليوم الواحد وانتهت بـ 28 كيلو في سوق واقف

وأضاف الرحالة القحطاني أن ما شاهده من متطور في قطر على مستوى كافة القطاعات هو شيء يدعو إلى الفخر ، مؤكداً أن النهضة التي تتميز بها قطر في الوقت الحالي تؤكد أن قيادة هذه البلاد تعمل بكل جهد واجتهاد من أجل رفعتها وعزة شعبها ، مشيراً الى أن البيئة القطرية تتميز بأنها بيئة نظيفة وحضارية .

وأشار الى أننا فخورين بالمنشآت والبنى التحتية في قطر وبخاصة الرياضية منها والتي أهلتها لاحتضان بطولة كأس العالم 2022 ، تلك البطولة التي أصبحت مصدر فخرنا نحن شعوب الخليج بصفة خاصة والشعوب العربية بصفة عامة .

وقال : من الأشياء المهمة التي لاحظتها التطور المذهل في الإنسان القطري ، فقد وجدت استثماراً حقيقياً في ثقافة الإنسان القطري وهذا يؤكد أن الطفرة التي تعيشها قطرهي  بفضل الاستثمار في الإنسان وهو شئ يثلج الصدر ويبشر بالخير .

وأكد الرحالة السعودي ناصر محمد الجار الله القحطاني أن قطر بأفكار رجالها وقيادتها توازي قارة بأكملها ، حيث أن قطر كبيرة بإرادتها وأهدافها وأفعالها لصالح هذه الأمة ، فقد أصبحت نموذجاً يحتذى به في كل شئ .

ووجه القحطاني الشكر الى وزارة الثقافة والرياضة ممثلة في الإتحاد القطري للرياضة للجميع نظير الاستقبال والحفاوة الشديدة التي قوبل بها في قطر .