علماء أمريكيون يكتشفون أقدم مادة صلبة على الأرض

الدوحة - قنا

اكتشف علماء أمريكيون حبوبا مجهرية تعد أقدم المواد الصلبة على سطح كوكب الأرض، حيث أن هذه الحبوب عمرها يسبق النظام الشمسي ويبلغ حوالي سبعة مليارات عام.

ووفقا للدراسة العلمية التي نشرتها دورية ساينس أليرت العلمية التابعة لـ الرابطة الأمريكية للعلوم المتقدمة، أن هذه الحبوب أو المواد عمرها أكبر من الأرض والقمر والنظام الشمسي بأكمله، بل وتبلغ نصف عمر الكون، وقد عثر عليها الباحثون بعد إجراء فحص وتحليل لأدلة كيميائية تم جمعها من غبار معدني تواجد على سطح الأرض لنيزك سقط في أستراليا عام 1969 يسمى مورتشيسون.

وذكر عالم الفلك فيليب هيك من متحف فيلد الميداني للتاريخ الطبيعي في مدينة شيكاغو الأمريكية أن الفريق البحثي أعتمد على الحبوب التي حملها النيزك الذي ينتمي إلى مجموعة من النيازك الغنية بالمركبات العضوية، وقاموا بوضع مسحوق من أجزاء النيزك مورتشيسون في حمض أذاب كل شيء تقريبا ما عدا حبوب غبار النجم، التي تتكون من معادن صلبة تدعى كربيد السيليكون.

وأشار إلى أن هذه المعادن تعتبر مركبا قويا جدا، لدرجة أنه يستخدم في صناعة الدروع الواقية من الرصاص، كما يستخدم على نطاق واسع في التطبيقات التي تتطلب قدرة عالية على التحمل، وهو نادر على الأرض، ويتوفر من موت النجوم، ففي آخر الأيام تنتفخ النجوم ويصدر عنها غاز ساخن وعندما يبرد يخرج منه معدن كربيد السيلكيون وغيره من المواد الصلبة.

وخلصت الدراسة إلى أن المواد التي تم تحليلها تعد من أقدم المواد الصلبة الموجودة على كوكبنا، فمن بين الحبوب التي فحصت، بلغ عمر واحدة منها سبعة مليارات عام، ما يجعلها أكبر من الأرض بـ 2.5 مليار سنة، فيما كانت الأغلبية بعمر 4.6 إلى 4.9 مليار سنة، ما يجعلها أكبر عمرا من النظام الشمسي بمئات الملايين من السنين.

يذكر أن أحد النيازك المعروف بأنها تحتوي على حبيبات سابقة هو نيزك مورتشيسون، ويحتوي على قطعة كبيرة من الصخور الفضائية يفوق وزنها 100 كجم ، وكانت قد انفجرت في السماء فوق مورتشيسون، في أستراليا في سبتمبر 1969 وتبعثرت شظاياها في كل مكان.