وزارة الثقافة تحتفي بالفنان الراحل عبدالعزيز جاسم في معرض الكتاب

الدوحة - قنا

احتفت وزارة الثقافة والرياضة مساء اليوم، بالفنان الراحل عبدالعزيز جاسم بمناسبة صدور كتاب "عبدالعزيز جاسم .. فنان وطن" وذلك على المسرح الرئيسي لمعرض الدوحة الدولي للكتاب في دورته الثلاثين والتي تستمر حتى 18 يناير الجاري تحت شعار "أفلا تتفكرون".

والكتاب أعده شقيق الفنان الراحل الكاتب علي جاسم والسيد زهير رضوان غزال، حيث يتضمن المسيرة الفنية والحياتية للفنان الراحل.

وقدم الكاتب علي جاسم نبذة عن الكتاب الصادر عن دار لوسيل للنشر، موضحا أنه سعى لتوثيق أعمال الفنان عبدالعزيز جاسم، بهدف إتاحة الفرصة للأجيال الشابة للتعرف على هذه القامات الفنية ويكون إرثا للمكتبة الفنية معربا عن شكره لجهود وزارة الثقافة لظهور الكتاب وحتى تدشينه في معرض الدوحة الدولي للكتاب.

وقال إن الفنان الراحل قدم 115 عملا فنيا منذ بدايته في أكتوبر 1977، وحتى آخر أعماله مسرحية "ديرة العز" في أكتوبر 2017 ، ومن ثم كان رحيله في أكتوبر عام 2018، مشيرا إلى ان الكتاب يوثق مسيرته الفنية على مدى أربعين عاما، منوها بأن الكتاب استغرق جهدا ووقتا، لأنه لم يكن هناك أرشيف خاص بالفنان الراحل، داعيا الفنانين للاهتمام بأرشفة أعمالهم أو من خلال مشروع يوثق الحركة الفنية بشكل عام تتبناه وزارة الثقافة والرياضة ليسهل على الباحثين الكتابة عن الحركة الفنية في قطر.

وأشار الجاسم إلى أن الكتاب يتضمن ثمانية فصول تتناول الطفولة والنشأة، والبداية الفنية، والمسرحيات التي قدمها والمسلسلات والأعمال الدرامية التليفزيونية، والبرامج المنوعة التي قدمها مثل برنامج رحال والأوبريتات التي شارك فيها، كما يتناول أهم آراء الفنان الراحل في القضايا الفنية على الساحتين القطرية والعربية، وآراء زملائه الذين عاصروه من داخل وخارج قطر ،انتهاء بالمراحل الأخيرة من حياته حتى الوفاة.

ومن جانبه ثمن نجل الفنان الراحل، جاسم عبدالعزيز جاسم جهود وزارة الثقافة للمساهمة في إخراج الكتاب وتدشينه في المعرض.. مشيرا إلى ان الكتاب تناول حياة والده ومسيرته الفنية ليكون إضاءة على الحركة الفنية في قطر.

وكانت بدايات الفنان الراحل في التمثيل عام 1977 على مسرح السد، ثم بدأ العمل مع الفنان غانم السليطي في مسلسل فايز التوش عام 1979، وشكلا ثنائيا كوميديا لعدة سنوات، كما عمل في العديد من الأعمال الفنية وشارك في عدة مسلسلات خليجية محفورة في ذاكرة ووجدان الجمهور أبرزها حكم البشر وبعد الشتات ويوم آخر، كما قدم إسهامات كثيرة في المسرح القطري أبرزها مسرحية الفرسان ووزير الناس والبترول يا حكومة وصولا الى اخر مسرحياته /ديرة العز/، وهي من تأليفه.

وعلى صعيد متصل شهد المسرح الرئيسي لمعرض الدوحة تدشين كتابي "القرغيز" للباحث القرغيزي قانييب ايمانييف، و"محاربون في زمن التضحيات" للسيد أوريستي ديل ريو ساندوفال سفير جمهورية بنما السابق لدى الدولة.

وقال الباحث قانييب ايمانييف، إن الكتاب يتحدث عن قرغيزيا الجغرافيا والتاريخ والثقافة والمجتمع، ويتطرق في جانب منه إلى الشخصيات والرموز الثقافية القرغيزية في مجالات الآداب والفنون.