برنامج قطر الذكية "تسمو" يطلع وفدا تجاريا فرنسيا على أهدافه

الدوحة-قنا

 استضاف برنامج قطر الذكية "تسمو"، وهو أحد برامج وزارة المواصلات والاتصالات، وفدا تجاريا فرنسيا، لإطلاعه على البرنامج وأهم أهدافه وكافة قطاعاته ذات الأولوية في البلاد.

ضم الوفد التجاري الفرنسي، 24 شركة تجارية فرنسية تقوم بتحويل نماذج أعمالها لتشمل أنشطتها أبعادا رقمية، مثل شركة الكهرباء الفرنسية والشركة الوطنية للسكك الحديدية، إضافة إلى شركات تقدم حلولا تكنولوجية واستشارية، ومستشارين للحلول الذكية.

وعقد الجانبان جلسة مشتركة ترأسها كل من السيد جيوم بيبي رئيس مجموعة فرنسا قطر في الاتحاد الفرنسي لرواد الأعمال (ميديف)، والسيدة ريم المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي، كما ضمت الجلسة التي جرى تنظيمها بالتعاون مع السفارة الفرنسية بالدولة، مجموعة من الشركات الفرنسية الأخرى التي توفر أنظمة أمنية للتكنولوجيات الجديدة، وشركات حلول التقنيات المالية والشركات المتخصصة في مجال حلول مواقف السيارات الذكية، إلى جانب شركات مثل /تاليس/ التي طورت خبرة خاصة في المدن الذكية المتكاملة والمستدامة.

وفي هذا السياق، قالت السيدة ريم المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي بوزارة المواصلات والاتصالات، إن برنامج تسمو يسعد باستضافة الوفد التجاري الفرنسي اليوم في مقر الوزارة، وأضافت: "وكما يشير شعار اليوم الوطني لدولة قطر "المعالي كايده" فإن طريق التميز صعب. لذلك نتطلع في "تسمو" دائما إلى تعزيز التعاون بين الجهات الحكومية والشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية والشركات الكبرى متعددة الجنسيات والمعاهد البحثية والأكاديمية والشركات الناشئة والمنظمات غير الحكومية، وذلك لإنشاء تطبيقات عملية تتلاءم مع الظروف وتعالج التحديات الحالية والمستقبلية لدولة قطر".

ووصفت الجلسة التي عقدت اليوم بأنها كانت واعدة مع الشركات المشاركة في الوفد التجاري الفرنسي، كما أعربت عن تطلعها إلى العمل معها حول الحلول التي يتم بناؤها حاليا لدعم تلك المبادرة الذكية في قطر.

وحظيت مشاركة برنامج "تسمو" في مؤتمر ومعرض كيتكوم 2019 باهتمام الوفد التجاري الفرنسي خلال مشاركته في هذا الحدث، حيث تم عقد هذه الجلسة لبحث مدى اهتمام الوفد التجاري الفرنسي بالاستثمار في سوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتنامي في قطر.

وباعتبارها جزءا أساسيا في برنامج تسمو، تعمل مبادرة وادي تسمو الرقمي على تعزيز التعاون بين الشركات متعددة الجنسيات والشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومعاهد البحوث. وهذه المبادرة هي نظام متكامل لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات حيث تلتقي الصناعة والأوساط الأكاديمية والقطاع العام للمساعدة في تحقيق رؤية قطر الذكية، وهو يهدف إلى استخدام الأموال لدفع الابتكار ودعم تنفيذ الادارة الفورية للحشود، ونظام النقل، ولافتات الطرق الذكية.

ويشرف برنامج "تسمو"، بوصفه المحرك الرئيسي لتحول قطر إلى دولة مستدامة قائمة على التكنولوجيا، على تطوير وتنفيذ خمسة قطاعات ذات أولوية في البلاد، وهي قطاع المواصلات والرعاية الصحية والخدمات اللوجستية والبيئة والرياضة الذكية.

ويعمل برنامج "تسمو" حاليا على تطوير أكثر من 100 حالة استخدام لمعالجة التحديات الوطنية. وتشمل الموجتان الأولى والثانية من مشاريع "تسمو" التي سيتم تنفيذها بحلول عام 2020، تحليلات بيانات الأمن الغذائي الوطني، والدليل الرقمي للشحن، وخدمات الاستشارات الطبية الافتراضية، والعيادات المتنقلة، ومؤشر الحياة النشطة، وغيرها.

ويدعم برنامج "تسمو" التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية وبين مزودي التكنولوجيا لتوحيد الجهود الجماعية التي تهدف إلى تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 عبر الابتكار والتكنولوجيا المتقدمة، وهو ما يعزز مسيرة الدولة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة.