مركز قطر للتطوير المهني يختتم الدورة الأولى من "أكاديمية المهن" لطلبة الثانوية

مركز قطر للتطوير المهني، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أنشطة الدورة الأولى الافتتاحية من برنامجه المطور "أكاديمية المهن"، الذي استقطب ما يقرب من 60 طالبا وطالبة من المرحلة الثانوية، شاركوا في برامج متنوعة، تعرفوا خلالها على المسارات المهنية المتاحة أمامهم.

وتضمن البرنامج الذي امتد على مدار أسبوعين العديد من الزيارات إلى مؤسسات القطاعين العام والخاص في الدولة، من بينها: يوم الطب برعاية سدرة للطب، واليوم الزراعي برعاية حديقة القرآن النباتية، واليوم الهندسي برعاية كلية شمال الأطلنطي في قطر، ويوم الطيران برعاية الخطوط الجوية القطرية.

وأتيحت للمشاركين فرصة للحديث مع الموظفين الذين يعملون في هذه القطاعات والجهات، وهو ما ساعدهم على اكتشاف الحياة المهنية الواقعية.

كما تضمنت أنشطة "أكاديمية المهن" برنامجا تعريفيا عن الجامعات الموجودة في دولة قطر، مثل جامعة قطر وجامعة ستندن للعلوم التطبيقية، وجامعات المدينة التعليمية وغيرها، حيث حضر ممثلون عن تلك الجامعات في اليوم الختامي للبرنامج بهدف تقديم نبذة عن جامعاتهم واستعراض معلومات عن الأقسام والتخصصات المتاحة أمام الطلبة، بالإضافة إلى تعريفهم بالدرجات العلمية التي تمنحها هذه الجامعات، وكيفية التقديم وشروط القبول، وهو ما يساعد الطلبة على الاستعداد للمرحلة الجامعية وتحديد مساراتهم الأكاديمية بشكل واع ومستنير.

كما تمتع المشاركون بمجموعة من الأنشطة الترفيهية والتثقيفية، من بينها صفوف فنية تدربوا خلالها على بعض الحرف والأعمال اليدوية، التي تساعد على إكسابهم المهارات الشخصية والحياتية مثل الاعتماد على الذات والثقة بالنفس، بالإضافة إلى مهارات التواصل والتحدث أمام الجمهور والعمل الجماعي، وغيرها من المهارات التي يمكن الاستفادة منها عند دخول سوق العمل.

وعبر السيد عبدالله المنصوري، المدير التنفيذي لمركز قطر للتطوير المهني، عن فخره بالطلاب المشاركين، وهنأهم على هذه الخطوة التي قطعوها في طريق استكشاف المسارات المهنية التي تتوافق مع تطلعاتهم الفردية وتخدم الوطن في الوقت نفسه.

وقال المنصوري "من المهم أن ندرك جميعا أن لكل ما نقوم به تأثيرا على وطننا، خاصة في التوفيق بين القدرات البشرية لشبابنا ومتطلبات ازدهار ونمو الدولة، وهنا تكمن أهمية هذه الأنشطة التي يواظب مركز قطر للتطوير المهني على تنظيمها، والتي تساعد الطلاب على سلوك المسارات المهنية التي تتوافق مع تطلعاتهم الشخصية، وتصب أيضا في صالح الوطن".