الخبير المستقل للأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان:

قطر اتخذت خطوات جيدة لحماية حقوق العمالة الوافدة

الدوحة - لوسيل

قال أوبيرا اوكافور الخبير المستقل للأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان والتضامن الدولي، إن قطر لديها إسهامات كبيرة في أعمال الأمم المتحدة مشددا على دعمها للتضامن الدولي باستضافتها للعديد من المؤتمرات المهمة ومساهماتها التطوعية في صناديق الأمم المتحدة.

وشدد أوكافور في مؤتمر صحفي أمس بمقر مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق بالدوحة، على أن زيارته للدوحة كانت مثمرة ولها نتائج كبيرة موضحا أنها نتائج أولية للتقرير الذي سيقدم نسخته الشاملة والمفصلة مع التوصيات إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يونيو 2020.

حصار قطر 

وردا على سؤال حول ادعاء دول الحصار بأن الإجراءات التي اتخذتها ضد قطر تقتصر على قطع العلاقات الدبلوماسية دون تأثير على الشعوب، شدد الخبير المستقل للأمم المتحدة على أن النتائج التي توصل إليها بعد بحث مستفيض واستقصاء للحقائق لعدة أشهر قبل زيارته للدوحة، وبعد لقاءات متعددة مع جهات حكومية وغير حكومية ومنظمات للمجتمع المدني وممثلين للعمالة الوافدة، تؤكد النتائج أن هذه الإجراءات أثرت على بعض حقوق الإنسان ومنها الحق في العبادة والحق في التعليم للقطريين كما أثرت على حياة الأسر والعائلات.

وقال الخبير المستقل إن قطر تلعب دورا مهما في الوساطة لفض النزاعات بين مختلف الأطراف في أفريقيا والشرق الأوسط. وأضاف قائلا: نشجع على هذا الدور الذي يعزز التضامن الدولي المهم لحماية حقوق الإنسان حول العالم.

حقوق العمالة 

ثمن المحقق المستقل للأمم المتحدة اتخاذ قطر خطوات وصفها بالجيدة لتعزيز حقوق العمالة الوافدة مثل قانون الحد الأدنى للأجور وشدد على ضرورة تشجيع مثل هذه المبادرات. ونوه بما وصفه بتحسينات إضافية في قطاع حقوق العمالة بتخصيص لجنة لفض المنازعات العمالية للتأكد من عدم تعرض العمال للضرر وأيضا تأسيس صندوق العمالة لتعويض العمال عن رواتبهم لحين فض النزاعات في المحاكم.

الحق في التعليم

أشاد المحقق المستقل للأمم المتحدة بجهود قطر في دعم الحق في التعليم عالميا عبر مبادرات صاحب السمو أمير البلاد المفدى وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، قائلا إنه منذ عام 2008 طورت قطر البنية التحتية للتعليم ودشنت العديد من المبادرات على الساحة الدولية مثل مبادرة علم طفلا التابعة لمؤسسة التعليم فوق الجميع فضلا عن مساهماتها الكبيرة في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وأيضا مساهمات صندوق قطر للتنمية واللجنة العليا للمشاريع والإرث ومؤسسة صلتك وكلها نماذج تصب في صالح تعزيز التضامن الدولي.

قضايا الهجرة 

أكد المحقق المستقل أن قطر قامت بتمويل برامج لرعاية المهاجرين بصورة مباشرة أو عبر الأمم المتحدة في الدول التي تشهد نزاعات في أفريقيا وآسيا كما أن 85٪ من سكان قطر هم من المهاجرين. والتزمت قطر بتوقيع اتفاقيات مع منظمة العمل الدولية وسن العديد من القوانين لدعم التزام قطر بحقوق الإنسان مثل حق اللجوء السياسي وقانون تنظيم دخول وخروج الوافدين والانتخابات في النقابات العمالية، كما تم إلغاء الكفالة في العديد من الشركات والقطاعات وهو تحسن ملموس.

اختفاء قطريين

قال المحقق المستقل للأمم المتحدة إنه التقى بمسؤولين في اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان. وحول متابعته لقضية اختفاء مواطنين قطريين في السعودية، أكد أن فريقه المكون من 15 عضوا لاستقصاء أوضاع حقوق الإنسان في قطر يتابع هذه القضية، قائلا: ليس لديَّ معلومات تفصيلية أو حديثة عن القضية لكن هناك أعضاء بفريقي يتابعون هذه القضية.
 

الوسوم