قطر الدولي للتحكيم والتعليم المستمر يتفقان على تنظيم دورات في مجال القانون والتجارة

الدوحة - قنا

وقع مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم التابع لغرفة قطر، ومركز التعليم المستمر بجامعة قطر، اتفاقية تعاون لتنظيم دورات تدريبية باللغة العربية في مجال القانون والتجارة والاستثمار لموسم 2019-2020.

وقع الاتفاقية كل من سعادة الدكتور الشيخ ثاني بن علي آل ثاني عضو مجلس الإدارة للعلاقات الدولية بمركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم، والدكتور درويش العمادي رئيس الاستراتيجية والتطوير بجامعة قطر، بحضور الدكتور رجب الإسماعيل مدير مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة.

ويتضمن البرنامج الذي يستهدف الفئات المهتمة من أفراد وشركات، عقد سلسلة من الدورات في التحكيم تهدف إلى تأهيل المحكمين، وتشمل الدورات مجالات متنوعة مثل التحكيم في المنازعات الرياضية والهندسية والبحرية والمصرفية وغيرها.

وخلال مؤتمر صحفي عقد إثر توقيع الاتفاقية اليوم، قال سعادة الدكتور الشيخ ثاني بن علي آل ثاني، إن المركز ينظم، برامج ودورات تدريبية متنوعة لعام 2019-2020، بالتعاون مع مركز التعليم المستمر بجامعة قطر، في إطار حرصه على نشر الثقافة القانونية عن طريق الوسائل البديلة لحل النزاعات وصقل المهارات وتشمل المجالات القانونية المختلفة، من بينها برنامج إعداد وتأهيل المحكمين الذي يسعى لتأهيل المتدربين على ممارسة التحكيم ويتيح لهم فرصة الالتحاق بسجل المحكمين بعد إتمام البرنامج التدريبي.

وأشار إلى أن المركز سيطرح انطلاقا من النجاحات التي حققها برنامج تأهيل وإعداد المحكمين في نسخه الماضية، دورات على ثلاث مراحل خلال الموسم 2019-2020 لتأهيل أكبر عدد من المتدربين على ممارسة التحكيم واكتساب الخبرة في هذا المجال.

ولفت إلى أن وجود نخبة من المحكمين القطريين الذين أتموا برنامج تأهيل وإعداد المحكمين وأدرجوا في جدول المحكمين المقيدين لدى المركز، دليل على نجاح البرنامج في إكساب المتدربين المهارات القانونية والفنية اللازمة لإدارة الدعاوى التحكيمية ومباشرتها باقتدار.

وأكد أن الكثير من خريجي تلك البرامج التدريبية نجحوا عقب اجتيازهم المراحل المختلفة، في الفصل في نزاعات تجارية بلغت قيمتها أكثر من 50 مليون ريال، كما قدموا ندوات قيمة متعلقة بنواحي التحكيم المختلفة لاقت استحساناً من زملائهم الحاضرين والمشاركين الذين تفاعلوا معهم من خلال تلك الندوات، لافتا إلى أن نحو 80 محكما قطريا تخرجوا من هذا البرنامج من بين حوالي 130 خريجا.

وأوضح الشيخ ثاني بن علي أن المركز يطرح برامج تدريبية أخرى متنوعة في مجال التحكيم منها برنامج التحكيم في المنازعات الهندسية والبحرية والمصرفية والرياضية، وسيحصل المشاركون فيها على شهادة تدريبية معتمدة من قبل مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم ومركز التعليم المستمر بجامعة قطر.

من جهته ثمن الدكتور درويش العمادي الشراكة والتعاون القائم بين مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم وجامعة قطر في هذا المجال، لافتا الى أن هذه الدورات تأتي من باب استراتيجية جامعة قطر في المشاركة المجتمعية ودفع عجلة التنمية في مختلف المجالات.

وأشار الدكتور درويش إلى أن التحكيم يدرس في الجامعة باعتباره مقررا اختياريا في كلية القانون، مستبعدا أن يتحول في الوقت الراهن إلى تخصص أكاديمي قائم نظرا لعدم وجود الإقبال المطلوب، إلا أنه أشار إلى جهود للعمل على تحويل برنامج إعداد وتأهيل المحكمين إلى دبلوم مهني، وبالتعاون مع جهات دولية.