العارضون يتذرعون بارتفاع إيجار المتر بـ «الحزم»

«رزة».. أسعار فلكية وعزوف عن الشراء

مصطفى شاهين

اشتكى زوار معرض «رزة» لأناقة الرجل الذي افتتح أمس بمجمع الحزم التجاري من ارتفاع الأسعار التي وصفوها بالمبالغ فيها، مقارنة بنظيراتها من نفس العلامات التجارية خارج المعرض، مؤكدين أن الأسعار خارج السيطرة وليست في متناول الجميع، فيما لم يجد معظمهم مبرراً لارتفاع الأسعار، مؤكدين أن إقامة المعرض في مجمع الحزم التجاري لا يجب أن يكون ذريعة لرفع الأسعار، وهو ما أدى إلى عزوف الناس عن الشراء منذ اليوم الأول للافتتاح، لكن البعض عزا ذلك لتكلفة إيجار المساحات المخصصة داخل المعرض، فما عزا آخرون ارتفاع الأسعار لجودة المنتجات، وأكد آخرون أن توقيت المعرض لم يكن مناسباً في منتصف الشهر، مع صرف رواتب الموظفين.

قال علي المري أحد زوار المعرض إن الأسعار مبالغ فيها جداً، فسعر الجاكيت الكويتي يبلغ 10 آلاف ريال، أما قطرية الصنع فأسعارها معتدلة، مضيفاً أن أسعار الغترة والشال تتراوح من 2600 إلى 2800 ريال وهي أسعار مبالغ فيها جداً، موضحاً أن أسباب ارتفاع الأسعار ترجع إلى إصرار التجار على بيع السلع بهذه الأسعار وعدم وجود أي جهة تقوم بالرقابة على الأسعار أو على الأقل تقديم النصح للتجار لكي تباع بضاعتهم بأسعار مناسبة.

أما صاحب معرض الأمراء محمد محمود يقول إن سعر الغترة من الكشمير الخالص إيطالي الصنع تبلغ 2850 ريالا، فيما تبلغ قطعة القماش بحجم 3.5 أمتار 15 ألف ريال تنتج بالقطعة من المصنع، مشيراً إلى أن قطعا أخرى من الأقمشة تصل إلى 10 آلاف دولار (36500 ريال). ويبيع التاجر أحمد عبدالله قطعة القماش 100% كشمير طبيعي بسعر 5 آلاف ريال بحجم 3 أمتار ونصف، مؤكداً أن نوعية هذه الأقمشة تفرض نفسها بهذه الأسعار، كما يبيع أيضاً «وود هوس» بسعر 450 ريالا للمتر الواحد لكنه لا يُصنع من الكشمير الخالص وتصل كلفة الثوب الكامل إلى 4 آلاف ونصف الألف ريال.

ويؤكد الشاب عبد الله القحطاني أن المعرض متميز لكن الأسعار أحد أبرز السلبيات، لاسيما أن هذه الأسعار أغلى بكثير عن نظيراتها التي تباع في الخارج، متوقعاً أن مكان المعرض في مول الحزم هو أحد أبرز أسباب ارتفاع الأسعار، لافتاً إلى أن الغترة الشال الشتوية صناعة اليد مبالغ في سعرها للغاية. ويوافقه الرأي الشاب فهد القحطاني بأن ارتفاع الأسعار طبيعي بسبب مكان المعرض، لكنه أكد أن ذلك لا يجب أن يكون ذريعة لرفع الأسعار، مستنكراً أن تكون نفس البضاعة تباع في الخارج بأسعار أقل بكثير. وأضاف أن أسعار الشال تتراوح بين 500 إلى ألف ريال، فيما تبلغ الأسعار في المعرض هنا 900 ريال وهو سعر مبالغ فيه، لكنه يؤكد أن ميزة المعرض أنه يجمع كل السلع التي تخص الرجال. ويضيف القحطاني أن توقيت المعرض أحد أبرز السلبيات، فالتوقيت يأتي في منتصف الشهر لا مع فترة استلام الرواتب.

وأكد أمين مانع أحد زوار المعرض أن المعرض كفكرة جديدة تعد قفزة نوعية، وبادرة جديدة في دول الخليج، وهناك تنوع وفخامة في مستوى المعروضات، وتعتبر لفتة كريمة للرجل كأول مرة يقام معرض مخصص للرجال.

ولفت إلى أن ارتفاع الأسعار يرجع إلى أن مستوى المعروضات في المستوى فوق المتوسط، الأحذية إيطالية بجودة عالية وصناعة يدوية وأسماؤها عالمية، أما الغترة فهي سويسرية الصنع وإنجليزية أيضاً وهي باهظة الثمن.