ورشة عمل بالدوحة تناقش إدارة الازدحام المروري بمشاركة مختلف الجهات المعنية بالدولة

الدوحة - قنا

تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، ورئيس اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، أقيمت اليوم ورشة العمل الأولى لإدارة الازدحام المروري التي نظمتها اللجنة بالتعاون مع هيئة الأشغال العامة.

وناقشت الورشة، التي شاركت فيها مختلف الجهات المعنية بالدولة، كيفية إدارة الازدحام المروري، وتحديد الجهة المسؤولة عن هذه الإدارة، وتحديد مهامها، وتسليط الضوء على آلية التأثيرات السلبية للازدحام المروري على الصعيد الصحي والاقتصادي، وسبل تحسين كفاءة وسائل النقل العام وتطوير نظام مواقف المركبات وزيادة الطاقة الاستيعابية لشبكات الطرق، بالإضافة الى موضوع تأثير حوادث الطرق على الازدحام والتصرفات والعادات السيئة التي يقوم بعض السائقين، ودور رجال الشرطة في ضبط الحركة، ونظام إدارة السرعة والمشاة، وأنظمة تخطيط المدن، وتأثير النمو الاقتصادي ونمو السكان واعداد المركبات، وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.

حضر افتتاح الندوة سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات النائب الأول لرئيس اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، وعدد من رؤساء وممثلي الجهات المعنية بالشأن المروري ومشاريع الطرق.

وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، قال الدكتور إبراهيم صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي عضو اللجنة الوطنية للسلامة المرورية إن الازدحام المروري يعد من أهم التحديات التي تواجه الدول المتقدمة في وقتنا الحالي، وأنه يمثل ظاهرة عالمية تعود أسبابها للكثافة السكانية المتنامية ، والحياة المدنية الحديثة ، وما يترتب عليها من زيادة أعداد المركبات في الشوارع .

وأضاف أن هذه المشكلة دفعت الدول المتقدمة إلى السعي لإيجاد معالجات للازدحام المروري نظرا للأثار السلبية التي تسببها الازدحامات على الصحة والبيئة فضلا عن تكلفتها الاقتصادية بسبب ساعات العمل الضائعة، وتأخير إنجاز الكثير من الأعمال.

وأشار إلى الجهود التي تبذلها دولة قطر لمعالجة الازدحام المروري ، من خلال تطوير البنى التحتية ، والتوسع في بناء الجسور والشوارع الرئيسية ، والطرق السريعة ، ووضع التشريعات، ورسم الخطط ذات الصلة ، مشيرا في هذا الإطار إلى مشاركة وزارة التعليم والتعليم العالي في جهود معالجة الازدحام المروري من خلال اتخاذ الإجراءات والتدابير التي تسهم في ذلك، ومنها تشجيع طلبة المدارس على استخدام الحافلات المدرسية للحد من استخدام السيارات الخاصة .

كما لفت إلى حرص وزارة التعليم والتعليم العالي على توزيع الطلبة في المدارس الحكومية حسب مناطقهم السكنية ، والأخذ بعين الاعتبار مناطق السكن عند توزيع الموظفين على المدارس لتفادي التنقلات الطويلة ، منوهاً إلى أن الوزارة عمدت إلى إنهاء دوام الطلبة قبل ساعات الذروة لتخفيف الازدحام المروري في تلك الأوقات، إضافة إلى الجانب التوعوي المروري في المناهج الدراسية، والأنشطة اللامنهجية التوعوية في المدارس.

بدوره، قال اللواء محمد سعد الخرجي مدير عام المرور النائب الثاني لرئيس اللجنة الوطنية للسلامة المرورية إن دولة قطر تواجه زيادة في الطلب على نقل الأفراد والبضائع بالنظر إلى تبنيها خططا تنموية طموحة، مما تسبب في زيادة الازدحام المروري .. لافتاً إلى جهود الدولة في مواجهة مثل هذه التحديات المرورية عبر الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية 2013 2022 واعتماد نظام نقل آمن ومستدام، وبناء المدن الذكية وغيرها من الخطط والبرامج على هذا الصعيد.

وأضاف أن الإدارة العامة للمرور تقوم بدور فعال لتنفيذ المهام الموكلة إليها في الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية 2013 - 2022 والتي تشمل مواضيع ذات علاقة بالازدحام المروري مثل تطوير القوانين وتوحيد نظم البيانات وتحسين كفاءة التحقيق ، ونظام الدوريات، واستغلال التكنولوجيا، ورادارات السرعة، ودعم متطلبات مونديال قطر 2022 .

إلى ذلك، أشار المهندس يوسف العمادي مدير شؤون المشروعات في هيئة الاشغال العامة إلى دور الهيئة كذراع فني اختصاصي لبناء مشاريع الطرق والجسور وتطوير البنية التحتية والصيانة واستخدام التكنولوجيا الحديثة.. وقال إن خطة الهيئة التنفيذية الثانية 2018 2022 تشمل مشاريع عملاقة ذات علاقة بالنقل المستدام والحد من الازدحام المروري مثل بناء نظام للتحكم المركزي والاشارات الضوئية ونظم للصيانة والحوادث المرورية وادارة السرعة والنقل الذكي.

ولفت إلى أهم إنجازات الهيئة مثل برنامج الطرق السريعة الذي يشمل بعض أكبر مشاريع الطرق السريعة في قطر، وبرنامج الطرق الداخلية، وأعمال تشغيل وصيانة شبكات الصرف الصحي وشبكات الطرق، وتطوير نظام فعال لاستخدام التكنولوجيا الحديثة، وتنفيذ نظام النقاط السوداء لتحديد المواقع التي تتكرر بها الحوادث المرورية، و تطوير خدمات المشاة لتوفير التسهيلات لجميع مستخدمي الطريق.

كما أشار المهندس العمادي إلى جهود الهيئة في تعزيز السلامة من خلال بناء معابر وجسور المشاة وتطوير مناطق المدارس لتسهيل انسيابية الحركة المرورية وتحسين السلامة ، وتنفيذ مشروع نظام النقل الذكي وربطه بكافة مشاريع الطرق الجديدة.

من جانبه، أكد العميد محمد عبدالله المالكي أمين سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية على أن اللجنة باعتبارها الجهة المسؤولة عن رسم السياسات المرورية فإنها تضع الازدحام المروري في مقدمة أولويات عملها، لما يخلفه من أضرار على الاقتصاد الوطني..مضيفا " وبما أن دولة قطر واحدة من أكثر الدول التي تشهد نهضة كبيرة ، ونمواً اقتصاديا، كان لزاماً على كل المؤسسات، والهيئات المحافظة على استمرارية هذه النهضة من خلال تطوير مقومات البنية التحتية لشبكة الطرق وتزويدها بأحدث الوسائل التي تضمن انسيابية حركة النقل عليها وفق معايير سلامة مرورية عالية".

كما حث العميد المالكي جميع مؤسسات وهيئات الدولة على تكثيف جهودها استعدادا لمونديال 2022، والتأكد من جاهزية كافة القطاعات لاسيما قطاع النقل، وما يشمله من قطاعات فرعية، مثل حركة المرور وانسيابيتها اثناء الفعالية.

وشهدت الورشة طرح عدد من أوراق العمل التي تناولت الازدحام المروري بأبعاده وآثاره المختلفة، والخطط الحالية والمستقبلية لمواجهته، وتعزيز السلامة على الطرق، وتطوير أنظمة النقل الذكية وغيرها من القضايا التي طرحتها عدد من الجهات المعنية .

وطرحت اللجنة العليا للمشاريع والإرث ورقة عمل تناولت خطة قطاع النقل خلال مونديال قطر 2022، تضمنت الإشارة إلى عدد من الأنظمة التي سيتم استخدامها لإدارة الحركة المرورية خلال فترة المونديال، واستغلال وسائل النقل كالحافلات التي سيتم توفير ( 3000 ) منها لنقل الجمهور من مواقع السكن إلى الملاعب الثمانية التي ستجرى عليها المباريات ، إضافة إلى التنسيق مع وسائل النقل الأخرى، واستخدام المترو الذي سيغطي 30 بالمائة من احتياجات التنقل .. فيما ستغطي الحافلات 40 بالمائة وسيارات الأجرة 30 بالمائة وفقا لما جاء في الورقة.