"أشغال" تؤكد على انسيابية شبكة الطرق المحيطة بالاستادات المستضيفة لـ "خليجي 24"

الدوحة - قنا

تعمل هيئة الأشغال العامة "أشغال" على مدار الساعة لتسهيل وصول الجماهير إلى المواقف الخاصة باستادات كأس الخليج العربي في نسخته الرابعة والعشرين (خليجي 24) المقرر انطلاقها غدا الثلاثاء.

وتنسق "أشغال" مع جميع الجهات المعنية بالدولة لتنفيذ الأعمال المطلوبة ومراقبة شبكة الطرق والصرف بشكل مستمر لضمان سلامة الجماهير وتحسين الانسيابية على شبكة الطرق المحيطة بالاستادات المستضيفة وهي: "استاد خليفة الدولي، واستاد عبدالله بن خليفة (الدحيل)، واستاد الجنوب".

وفي هذا الإطار أجرت أشغال دراسة حول إغلاقات الطرق والتحويلات المرورية وخطط الطرق البديلة لتسهيل حركة الأفراد والمركبات خلال البطولة، كما تم الانتهاء من كافة الخطط التشغيلية اللازمة، وخطط الاستجابة لحالات الطوارئ من خلال 4 فرق عمل مزودة بالمعدات اللازمة تعمل على مدار الساعة، وتشمل الخطط سيناريوهات اختبار الطوارئ والتدخل السريع.

تأتي تلك الجهود بعد قيام إدارة تشغيل وصيانة الطرق بإنشاء فريق متكامل منذ أغسطس 2019 لمسح ودراسة واختبار جميع أصول الطرق الموجودة حول الملعب لضمان جودة العناصر مثل أوضاع الإسفلت، والعلامات الإرشادية، وحواجز السلامة، وأصول الصرف الصحي، وإنارة الشوارع، ومسارات عبور المشاة والأنفاق، وإشارات المرور، والتأكد من جاهزيتها للاستخدام خلال البطولة، وذلك بالتنسيق الكامل مع كل من الإدارة العامة للمرور والاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث، وعليه تم تنفيذ أعمال الصيانة المطلوبة لضمان استعدادها للاستخدام الآمن خلال البطولة.

وأجرت أشغال كذلك سلسلة من الاستكشافات والاختبارات الروتينية في مواقع مختلفة على مدار الساعة خلال الأيام التي تسبق البطولة لمراقبة تطورات العمل المطلوبة من أجل ضمان نجاح هذا الحدث.

وتواصل "أشغال" مراقبة شبكة الصرف على مدار الساعة للتأكد من عملها باستمرار وكفاءة، إضافة إلى تنظيف فتحات التصريف الموجودة داخل الاستاد وحوله لضمان خلو الاستاد ومحيطه من مياه الأمطار أثناء البطولة.

وقد تم تعيين فرق لتقديم الدعم اللازم في حال سقوط الأمطار، كما ستقوم الإدارة بمراقبة ملاحظات العملاء في المناطق المحيطة بالاستادات وتقديم الاستجابة السريعة لها.

وبالتنسيق مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث قامت "أشغال" بإعداد عدد من الخرائط ونشرها عبر قنوات التواصل الاجتماعي لتوجيه جماهير الكأس إلى مواقف السيارات، من مختلف الوجهات بالاستعانة باللوحات الإرشادية.

وفي هذا الإطار يعمل فريق إدارة تشغيل وصيانة الطرق التابعة لقطاع شؤون الأصول بهيئة الأشغال العامة للتأكد من جاهزية إدارة الحركة المرورية على الطرق المحيطة باستاد خليفة الدولي من خلال تركيب ما يزيد على 100 لوحة إرشادية لتوجيه الجمهور، إضافة إلى استخدام اللوحات الإلكترونية على الطرق لإعلامهم بحالة الطرق.

كما تواصل "أشغال" من خلال مركز إدارة الطرق مراقبة شبكة الطرق طوال 24 ساعة للتأكد من خلو الطرق المحيطة بالاستاد من أي عوائق وضمان الانسيابية المرورية عليها.. كما فتحت شارع الفروسية بالكامل أمام الحركة المرورية وأنجزت أعمال تطوير شارع المدينة الرياضية قبل أسابيع قليلة من انطلاق فعاليات كأس الخليج، بهدف تسهيل وصول الجماهير إلى الاستاد.

ولضمان السلامة المرورية للمشاة قامت "أشغال" بتثبيت سياج معدني أخضر في شارع الوعب لتشجيع المشاة على استخدام النفق الخاص بمحطة مترو المدينة الرياضية كبديل عن عبور الطريق الرئيسي والوصول لوجهتهم بشكل آمن.

وبالنسبة لاستاد عبدالله بن خليفة (المعروف باستاد الدحيل) قامت "أشغال" خلال أسبوع واحد قبل بدء فعاليات البطولة بتركيب ما يزيد على 60 لوحة إرشادية على الطرق المحيطة لتوجيه الجماهير القادمين من مختلف الوجهات.

وشملت التحسينات بالمنطقة تركيب أنظمة النقل الذكية، وإنارة الشوارع، وتطوير شبكات مياه الصرف إلى جانب استحداث مسارات مخصصة للمشاة والدراجات الهوائية. كما ساهم مشروع تحويل دوار الطرفة (المعروف بدوار نادي الغولف) إلى تقاطع بإشارات مرورية في تحسين الانسيابية المرورية وزيادة القدرة الاستيعابية للتقاطع وسهولة الوصول إلى الاستاد وتوفير طرق ومداخل محلية للمنطقة الواقعة بالقرب من الاستاد.

وعزز تطوير وتوسعة شارع الخفجي الطاقة الاستيعابية له وزيادة انسيابية الحركة المرورية، حيث تضمن تحويل ثلاثة دوارات وهي دوار جليعة ودوار حزم المرخية ودوار البيئة، إلى تقاطعات بإشارات مرورية، وزيادة عدد المسارات من ثلاثة إلى أربعة على أجزاء من شارع الخفجي، الأمر الذي عزز القدرة الاستيعابية لشبكة الطرق حول نادي الدحيل.

وفيما يخص استاد الجنوب فقد أنجزت "أشغال" جملة من مشروعات الطرق المحلية والطرق السريعة وأعمال البنية التحتية المختلفة التي تخدم مرافق الاستاد ، حيث قامت بإنشاء طرق جديدة وتطوير طرق أخرى قائمة، بهدف تسهيل الوصول للاستاد ومرافقه.

ويعد الجزء الجنوبي من طريق الدوحة السريع أهم الطرق التي تتصل مباشرة بالاستاد عند تقاطع الوكير، حيث يتصل بطريق الدوحة السريع ومحور صباح الأحمد والطريق الدائري السابع من جهة ويتصل بطريق الوكير وطريق مسيعيد وطريق الوكرة الرئيسي من الجهة الأخرى.

هذا بالإضافة إلى مشروع تطوير طريق الوكير، والذي تضمن زيادة عدد المسارات من مسارين إلى أربعة وتركيب إشارات مرورية في الجزء الواقع بين مستشفى الوكرة وتقاطع طريق الوكير مع طريق الدوحة السريع، والذي يعمل على تسهيل الحركة المرورية بالمنطقة وتوفير مخارج ومداخل إضافية للإستاد.

وبهدف تسهيل وصول المشجعين من محطة مترو الوكرة إلى استاد الوكرة، قامت "أشغال" بتنفيذ مسارات للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية بطول 3.5 كيلومتر تمتد من المحطة للاستاد، تبدأ من شارع الوكرة لتمر من خلال امتداد شارع النجمة وصولاً إلى طريق الوكير. وتهدف تلك المسارات إلى تعزيز الانتقال والحركة للزائرين والمشجعين.