5578 خريج دبلوم من الكلية خلال 7 أعوام

تخريج 105 طلاب من 6 تخصصات بـ«قطر لعلوم الطيران»

محمد عبدالعال


احتفلت كلية قطر لعلوم الطيران، أمس، بتخريج نحو 105 طلاب بالعام الأكاديمي «2018-2019»، في 6 تخصصات مختلفة وهي المراقبة الجوية والأرصاد الجوية وإدارة عمليات المطار والإدارة الأمنية والجوازات وهندسة وصيانة الطائرات وتدريب الطيارين.

حضر الحفل الذي أقيم تحت رعاية وحضور سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، عدد من مسؤولي «المواصلات والاتصالات» ووزارة الداخلية والسادة الوزراء والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي بدولة قطر، ولفيف من قيادات الكلية، وعائلات الخريجين.

وقال سعادة الوزير في كلمته بحفل التخرج، إن دولة قطر تؤكد باستمرار على أهمية الاستثمار في تنمية الإنسان، وتعزيز الموارد البشرية، تنفيذا لأهداف رؤية قطر الوطنية 2030 وذلك من خلال التركيز القوي على التعليم، بما يساهم في إحراز تقدم على صعيدي التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وأضاف «السليطي»، أنه من منطلق إسهامات الدولة ومسؤولياتها في توفير كوادر مختصة ومسؤولة لتكون رافداً أساسياً في دعم وتطوير صناعة الطيران، رفدت دولة قطر مجال الطيران من خلال كلية قطر لعلوم الطيران، في الأعوام السبع السابقة 5578 خريج دبلوم، بالإضافة إلى خريجي الدورات القصيرة، الذين يعملون بأوطانهم.

وأبرمت الكلية خلال الأعوام القليلة الماضية العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، وعملت على توأمة مناهجها الدراسية مع الجامعات العالمية، وتزويد مكتبتها بكل ما هو جديد بالإضافة إلى تحديث اسطول طائراتها، واستقدام أكفأ المدربين، وجلب أحدث الأجهزة الخاصة بالتدريب، وزيادة معامل التدريب الفنية، بما يسهم في توفير بيئة مثالية للطلاب لدراسة الطيران التجاري، وهندسة صيانة الطائرات، والمراقبة الجوية، والأرصاد الجوية، وإدارة المطارات، والإدارة الأمنية والجوازات، حسب «السليطي».

وأوضح أنه في الأيام المقبلة سينتقل الخريجون إلى مرحلة العمل والمساهمة في دفع عجلة التقدم والتطور للمؤسسات الوطنية، قائلا: «هذه المرحلة تعتبر الأهم لكم ولنا، متمنين أن تستفيد هذه المؤسسات من مؤهلاتكم وجهودكم، ومن حق الوطن عليكم أن تواصلوا مسيرة العطاء والعمل لإكمال مسيرة البناء والتكاتف من أجل غدٍ واعد ووطن متقدم يتبوأ مكانته بين دول العالم، ويستطيع مضاهاة الدول المتقدمة بسواعد أبنائه في مجال الطيران، الذي يعتبر من أكثر المجالات والصناعات تقدماً في العالم».

تخريج أول دفعة ماجستير سلامة جوية أغسطس 2020

مدير الكلية: شراكات مع جامعات دولية بالدراسات العليا قريباً

قال سعادة الشيخ جبر بن حمد آل ثاني، مدير عام الكلية، إن «قطر لعلوم الطيران» تعمل من أجل تحقيق أهدافها في تدريب أبناء قطر الراغبين في الالتحاق لدراسة تخصصات الطيران إذ غدت ترفد السوق المحلي والسوق العالمي بكوادر جديدة فنية تعمل في مطارات البلاد وفي شركاتها ومؤسساتها التي تعنى بهذه التخصصات الفريدة.

وأضاف في كلمته بحفل التخرج: «نشهد تخريج دفعة جديدة من أبناء كلية قطر لعلوم الطيران الذين نجحوا واستطاعوا أن يجتازوا المراحل المتعددة من الدراسة وهم اليوم معنا يقفون بإنتظار الحصول على شهاداتهم ومؤهلاتهم الدراسية التي تتيح لهم في المستقبل العمل في هذا المجال المتقدم».

وصل عدد الخريجين إلى أكثر من 100 خريج موزعين على تخصصات الطيران وهي على النحو التالي تخصص الطيران التجاري وتخصص هندسة وصيانة الطائرات وتخصص المراقبة الجوية وتخصص الأرصاد الجوية وتخصص الإدارة الأمنية والمطارات والبرنامج المتقدم لإدارة الطيران، وفقا لمدير الكلية.

وأشار إلى أن الأمانة والمسؤولية تحتم بذل المزيد من الجهد والعمل الدؤوب للوصول الى المستويات المتماشية مع الجامعات الخارجية حيث استطاعت الكلية توأمة مناهجها الدراسية وسعت الى تحديث وتطوير وتجهيز جميع الإمكانيات والمباني والملاحق والفصول الدراسية لتأهيل كوادرها التدريبية.

وتابع: «من ناحية أخرى مازال العمل قائما للحصول على الشراكات مع الجامعات الدولية في مجال البحث والدراسات العليا في القريب العاجل».

وأوضح أن أنشطة واتفاقيات الكلية الدولية ومناهجها المتقدمة إضافة الى اهتمامها بالسوق العالمي جعل المنظمة العالمية للطيران المدني «إيكاو» تعهد الى الكلية اقامة المنتدى العالمي الخامس للطيران وبرنامج ترينراير المتقدم، حيث استطاعت الكلية الحصول على العضوية الذهبية من الإيكاو والتي تتنافس بها مع الدول المتقدمة في هذا المضمار.

ولفت إلى أنه تم لأول مرة في الكلية وفي أثناء انعقاد المنتدى الخامس للطيران وبرنامج ترنير بلاس التوقيع على اتفاقية الماجستير المتقدم في ادارة السلامة الجوية بين كلية قطر لعلوم الطيران والجامعة الفرنسية «ايناك»، والذي استقطب موظفي وزارة المواصلات والإتصالات ومطار حمد الدولي والهيئة العامة للطيران وبلغ عددهم 15 طالبا التحقوا بالدراسة منذ منتصف مارس الماضي، ومن المتوقع تخرجهم في أغسطس من العام 2020.

وأكد المدير العام للكلية أنه في المستقبل القريب سيتم تخريج دفعة من طلاب الماجستير في كلية قطر لعلوم الطيران، مشيرا إلى أن تخريج دفعة جديدة من الطلاب هو الإستثمار البشري الذي تعمل من أجله قيادة وحكومة الدولة.

من إدارتي «أمن» و«جوازات» المطار

33 خريجاً من منتسبي «الداخلية» في دفعة «2018-2019»

شاركت وزارة الداخلية في حفل تخريج دفعة «2018-2019» من طلاب كلية قطر لعلوم الطيران، الذي شهد تخريج 33 خريجا من منتسبي وزارة الداخلية الدارسين في برنامج دبلوم الادارة الأمنية والجوازات منهم 19 خريجا من إدارة أمن المطار، و14 خريجا من إدارة جوازات المطار.

حضر حفل التخرج سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير الأمن العام، واللواء عبد الله يوسف المال المستشار القانوني لمعالي وزير الداخلية، واللواء خليفة النصر مدير إدارة الموارد البشرية، والعميد عيسى عرار الرميحي مدير إدارة أمن المطار، والرائد خالد عبدالرحمن آل ثاني رئيس قسم جوازات المطار.

وقال سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي: «وزارة الداخلية تعمل على مواكبة التطور وتسليح ابنائها بالعلم والمعرفة ليكونوا لبنة في الصرح الأمني ويقومون بدورهم في حفظ الامن والاستقرار باسلوب عصري متطور».

وأضاف سعادته: «الوزارة لديها أولوياتها في مجال تنمية الموارد البشرية وإعداد الكوادر الأمنية الوطنية المؤهلة بما يتوافق مع استراتيجية الوزارة لسد الاحتياجات الوظيفية التي تحتاجها الوزارة، حيث ترجمت ذلك من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع جامعات وكليات متخصصة محليا ودوليا منها توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة وبين كلية قطر لعلوم الطيران».

وأوضح سعادته أن برنامج دبلوم الادارة الامنية والجوازات معترف به اكاديميا من قبل وزارة التعليم والتعليم العالي ومن قبل الجهات التعليمية في بريطانيا، حتى يتم احتساب الدبلوم في الدراسات العليا المستقبلية للحاصلين عليه، مؤكدا أن هذا الدبلوم يمكن من خلاله تغطية احتياجات وزارة الداخلية من الكوادر لتأهيلها في هذا المجال.

وقال العميد عيسى عرار الرميحي مدير ادارة أمن المطار، إن انتساب أبناء وزارة الداخلية لكلية قطر لعلوم الطيران يأتي إيمانا من وزارة الداخلية بأهمية اعداد الكوادر البشرية المؤهلة للعمل في مطار حمد الدولي باعتباره من أهم المرافق الحيوية بالدولة.

وأوضح أن التعاون مع الكلية يهدف لإعداد منسوبي الادارة بما يتواكب مع رؤية قطر 2030 من حيث التأكيد على أفضل اسلوب للتعامل مع المسافرين، كما يهدف للارتقاء بالمستوى المهني والعملي لمنسوبي إدارة جوازات المطار وإدارة أمن المطار.

بدوره، هنأ الرائد خالد آل ثاني الخريجين والذين بلغ عددهم هذا العام 33 خريجا من منسوبي إدارة جوازات المطار وإدارة أمن المطار حيث اشتمل برنامج الدراسة على نظام دورات تضمنت مجموعة متنوعة من المواد في مجال التزييف والتزوير وفحص المستندات وفن التعامل مع الجمهور بالإضافة الى مبادئ القانون القطري واجراءات الجوازات الخاصة بالدخول والخروج.

وأكد أهمية هذا البرنامج لمنسوبي ادارة جوازات المطار وادارة أمن المطار، لاشتماله على أمور هامة وحيوية عملت على تنمية مهاراتهم في الاستدلال على المستندات والجوازات المزورة واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، بالإضافة الى الجوانب النظرية والتطبيقية في كل ما يتعلق بكشف عمليات التزوير لوثائق السفر.