500 فندق في إسبانيا مهدد بالإغلاق بسبب افلاس شركة توماس كوك

أ ف ب

سيغلق نحو 500 فندق ابوابه "على الفور" في إسبانيا اثر إفلاس شركة توماس كوك البريطانية للرحلات، وفق ما حذر الاثنين رئيس الاتحاد الإسباني لأصحاب الفنادق. وأعلن خوان مولاس، رئيس اتحاد الفنادق والمساكن السياحية في مقابلة مع صحيفة "سينكو دياس" الإسبانية "سيغلق 500 فندق على الفور بسبب إفلاس توماس كوك ويمكن للوضع أن يسوء إذا لم تتخذ الحكومة إجراءات فورية".

وقال مولاس، الذي تمثّل جمعيته 15 ألف شركة في القطاع في إسبانيا، أن قيمة الفواتير غير المدفوعة في إسبانيا من توماس كوك، التي اعلنت افلاسها في 23 سبتمبر، يمكن أن تتجاوز الرقم التقديري الأول (200 مليون يورو) الذي أشار إليه القطاع. وأكد ان "الفاتورة ستكون أكبر من ذلك بكثير. إن فاتورة ثماني سلاسل من الفنادق فقط تساوي تقريباً 100 مليون يورو".

وبين الفنادق الـ500 التي ستغلق في إسبانيا، مئة فندق اعتمد فقط على توماس كوك، أما الفنادق الأخرى فقد وفرت توماس كوك 30 إلى 70% من زبائنها وفق خوان مولاس.

وذكر على سبيل المثال فندقاً في فويرتيفينتورا في جزر الكناري الذي دفع مؤخراً 20 مليون يورو في عمليات تجديد، وستكون غرفه ال700 "فارغة منذ 7 أكتوبر"، وسيتعين تسريح 200 شخص يعملون هناك.

وكانت توماس كوك ثاني أكبر شركة سياحية بالنسبة لإسبانيا، حيث أرسلت شركاتها 7,3 مليون سائح إلى هذا البلد عام 2018، أي 9% من عدد زائري إسبانيا، انطلاقاً من بيانات المطارات.

وفي جزر الكناري، أكثر منطقة متضررة من الإفلاس في إسبانيا مع جزر البليار، فقد تكون الآثار كبيرة خصوصاً أن هذا الأرخبيل وجهة مفضلة للسياح في فصل الشتاء.