قبل العودة لمعترك «الكالتشيو» ودوري الأبطال

ميلان يحتفل ويوفنتوس يغلق صفحة السوبر

لوسيل

ألقى كأس السوبر الإيطالي بظلاله على فريقي ميلان المتوج باللقب في الدوحة وفريق يوفنتوس الذي حاول حتى اللحظات الأخيرة والوصول لركلات الترجيح حيث تباينت المشاعر والتعامل مع المباراة قبل العودة إلى إيطاليا مجددا والدخول في معترك الدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا حيث سادت الفرحة فريق ميلان وأعرب فينشينزو مونتيلا، مدرب ميلان، عن سعادته بتحقيق أول بطولة في مشواره التدريبي والفوز بكأس السوبر الإيطالي مشيرا إلى أن لاعبيه بذلوا مجهودا كبيرا ويستحقون أن يفرحوا بهذا الإنجاز بعد غياب طويل عن الألقاب.
وأضاف مدرب إيه سي ميلان: «علينا أن نؤمن دائمًا بقدرتنا على تحقيق تلك الإنجازات.. فنحن نملك كل الإمكانيات التي تجعلنا قادرين على تحقيق نتائج مميزة دائمًا، والفريق ينضج بمرور الوقت». 
وحول الأسلوب التكتيكي الذي لعب به، قال مونتيلا: «لابد أن نعترف أن اليوفي كان أكثر إقناعا منا في البداية نظرا للخبرات الكبيرة التي يتمتعون بها، فقد واجهنا فريقا من طراز عال جدا في المقابل لعبنا بنوع من الأريحية بعيدا عن الضغوط، خاصة أن فريقي لا يملك خبرات مماثلة ونجحنا في التعامل مع المباراة بأفضل صورة رغم الصعوبات التي مثلها عدد من لاعبي اليوفي مثل ديبالا».. مشيدا بأداء اليوفي خلال اللقاء.
وأكد أن يوفنتوس حصل على عدد كبير من الفرص، وكذلك كانت لنا بعض الفرص ولكن ركلات الترجيح كانت حاسمة.. وأود أن أشيد بالعناصر الصغيرة في السن مثل حارس المرمى الذي قدم أداء رائعا للغاية وكان حاسما في الركلات الترجيحية التي منحتنا اللقب. واعتبر أن أداء فريقه بصدد التطور، قائلا «نحن فريق يسعى لمواصلة مسيرته ويتطور ولدينا الأفضل لنقدمه في المستقبل وعلينا أن نستفيد من الفوز على اليوفي في وقت سابق ثم الفوز عليه الآن، وسنعمل على مواصلة التقدم نحو الأفضل».
وفي المقابل يسعى ماسيمليانو أليجري، المدير الفني ليوفنتوس لإغلاق ملف السوبر مهنئا ميلان بالفوز وأكد أن فريقه لم يخسر أثناء اللقاء ولكن عبر ركلات الترجيح التي تحتمل كل النتائج.
وأعرب أليجري، عن شعوره بالحزن والاستياء بعد خسارته السوبر.. منوها بالأداء القوي الذي قدمه فريقه.. مؤكدا أن الخسارة لا تمحو الإنجازات الكبيرة التي حققها اليوفي خلال هذه السنة.
وقال مدرب اليوفي: «لم ننجح في الدفاع كما يجب رغم البداية الجيدة التي انطلقنا خلالها في المباراة، وللأسف تراجع الأداء وأعدنا الكرة كثيرا إلى بوفون، وعندما نلعب بتلك الطريقة في مثل هذه المباريات فإن الخسارة تكون واردة».
وأضاف: «أعرف أن هناك ضغطا بسبب خوض 27 مباراة منذ بداية الموسم حتى الآن، ولكن كانت لدينا فرص للأسف لم نستغلها، وقد لاحت أكثر من فرصة لديبالا ولكن لم يتم استغلالها».. مشيرا إلى أن الفريق تأثر بسبب الإصابات التي حصلت معنا في هذه المباراة. وقال اليجري: «لدينا الآن أسبوع من الإجازة وبعدها سنعود لدوري الأبطال والدوري الإيطالي، وعلينا أن نفكر في المستقبل دون أن نقف كثيرا أمام هذه الخسارة لأنها حدثت من ركلات الترجيح».

وأشار إلى أن عام 2016 كان مميزا بالنسبة لفريقه، حيث حقق خلاله عدة ألقاب رغم خسارة كأس السوبر.. وقال «أنا سعيد بما حققناه هذا العام، ولن أعتبر خسارة السوبر أزمة بل أمر وارد الحدوث، وعلينا أن نركز كثيرا عليه، بل التفكير في المستقبل».