العطية وأبوعيسى يمثلان قطر في رالي داكار 2017

الدوحة - لوسيل

بدأ العد التنازلي لانطلاق الحدث العالمي الأبرز على صعيد رياضة المحركات الميكانيكية وتحديدا في فئة سباق السيارات وهو رالي داكار 2017 في نسخته الـ39 الذي يعد التحدي الأصعب المقرر أن يقام في الفترة من 2 وحتى 14 يناير المقبل في 3 دول هي الباراجواي التي ستشهد نقطة الانطلاق وبوليفيا والأرجنتين.
يشارك في رالي داكار 2017 اثنان من نجوم قطر معا لأول مرة في فئة السيارات الأولى هو البطل العالمي ناصر بن صالح العطية حامل لقب نسختي 2011 و2015 الذي يدخل البطولة مع فريق تويوتا، بينما ثاني المتسابقين هو البطل الواعد محمد أبوعيسى في أولى مشاركاته لهذه الفئة بعدما سبق، وأن شارك في أكثر من نسخة في فئة الكواد (الدراجات النارية ذات الأربع عجلات) وسيخوض أبوعيسى التجربة هذا العام تحت لواء فريق ميني.
وإلى جانب البطلين القطريين سيكون هناك 77 سائقا من مختلف الجنسيات في فئة السيارات فقط من بينهم نجوم كبار صالوا وجالوا في العديد من البطولات العالمية، ومنهم من يحمل لقب رايل داكار أكثر من مرة أبرزهم أمثال الفرنسي ستفيان بيترهانسيل حامل لقب السباق 6 مرات آخره في 2016 ومواطنه سبستيان لوب والإسباني ناني روما ومواطنه كارلوس ساينز والفنلندي ميكو هيرفونين والجنوب إفريقي جينيل دي فيليرز وغيرهم من نجوم العالم.
وتشهد نسخة هذا العام تحديا كبيرا للأبطال المشاركين لاسيما مع التعديلات التي أجرتها اللجنة المنظمة للسباق على مساراته حيث سينطلق السباق من أسانسيون بالباراجواي، وستتوجه شمالا حتى بحيرة تيتيكاكا في بوليفيا، لتنتهي في بيونس آيريس، وهذا سيؤدي لزيادة 6 أيام على أيام السباق المعتادة.
وتتضمن مراحل السباق مرحلة واحدة في الباراجواي و5 مراحل في بوليفيا و7 في الأرجنتين، علما بأن أكثر من نصف السباق سيجري في الجبال العالية على ارتفاع يزيد عن 4 آلاف كيلومتر أحيانا، في هذه النسخة التاسعة التي تستضيفها قارة أميركا اللاتينية.
ويخوض ناصر بن صالح العطية السباق وكله طموحات لإحراز لقبه الثالث في مسيرته الطويلة مع عالم الراليات والزاخرة بالعديد من الإنجازات العالمية، وسبق للعطية أن توج باللقب موسمي 2011 مع فريق فولكس فاجن و2015 مع فريق ميني، لكنه هذه المرة سيخوض التحدي الكبير تحت لواء فريق تويوتا التي تأمل في الوصول إلى منصات التتويج للمرة الأولى في تاريخها علي يد العطية.