غوغل وفيسبوك ترفضان اتهامات روسيا بشأن الإعلانات السياسية

رويترز

قالت شركة غوغل إنها تؤيد الإعلانات السياسية التي تتحلى بالمسؤولية بما يتفق مع التشريعات المحلية وذلك بعدما اتهمتها روسيا بالسماح بمثل هذه الإعلانات خلال الانتخابات المحلية التي جرت على الرغم من مطالبة الشركة بإزالتها.

ولم تؤكد الشركة التكنولوجية العملاقة أو تنفي في بيان نشر هذه الإعلانات. وقالت الهيئة الروسية للرقابة على الاتصالات (روسكومنادزور) إن شركتي غوغل وفيسبوك سمحتا بنشر إعلانات سياسية أثناء الانتخابات، مضيفة أن ذلك قد يعد تدخلا.

وقالت غوغل في بيان "نؤيد الإعلانات السياسية المسؤولة ونتوقع أن تمتثل لمقتضيات التشريعات المحلية بما في ذلك القوانين الخاصة بالانتخابات وحقوق التصويت و’الصمت الانتخابي’ الإلزامي بأي مناطق جغرافية تكون هذه الإعلانات موجهة إليها".

وقالت فيسبوك اليوم الاثنين إن المسؤولية تقع على المعلنين، وليس على الشركة، في الامتثال للقوانين الانتخابية المحلية.

وأجريت انتخابات محلية وإقليمية أمس الأحد في عدد من الأقاليم الروسية. وفي موسكو، قالت وكالة الإعلام الروسية اليوم الاثنين إن حزب روسيا المتحدة الحاكم، الذي يدعم الرئيس فلاديمير بوتين، خسر عددا كبيرا من المقاعد في برلمان المدينة.