إطلاق فيسبوك ليبرا قد يتأجل بسبب المخاوف التنظيمية

رويترز

قال مدير المؤسسة المشرفة على عملة ليبرا المشفرة أن إطلاق فيسبوك للعملة قد يتأجل من أجل معالجة بواعث القلق التنظيمية المثارة في أنحاء العالم. وكانت فيسبوك أعلنت قبل ثلاثة أشهر خططا لإطلاق العملة الرقمية في يونيو حزيران 2020، في شراكة مع الأعضاء الآخرين باتحاد ليبرا الذي أقامته شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة لإدارة المشروع. لكن المحاولة الهادفة لنشر استخدام العملات الرقمية لاقت تشككا تنظيميا وسياسيا عالميا منذ ذلك الحين، مع تعهد فرنسا وألمانيا بمنع ليبرا من التداول في أوروبا.

وقال برتراند بيريز، العضو المنتدب لاتحاد ليبرا الذي مقره جنيف، إن النقاشات مستمرة مع الجهات التنظيمية في أوروبا وأماكن أخرى لتهدئة المخاوف. وقال بيريز عن موعد يونيو حزيران 2020 المقرر لإطلاق العملة "عندما (أصدرنا) الإعلان في يونيو حزيران، كان ذلك نجمنا الهادي،" مضيفا أن تأجيلا لربع سنة أو ربعين لن يكون مشكلة. وتابع "المهم هو أن نمتثل لمتطلبات الجهات التنظيمية وأن نكون على يقين من مشاركتهم لنا وارتياحهم التام لحلولنا." وقال في مقابلة بمقر الأمم المتحدة في جنيف "نعي أنه سيتعين علينا أن نجيب على العديد من الأسئلة من الجهات التنظيمية على ضفتي الأطلسي، ومن أجزاء أخرى من العالم."

وستكون ليبرا، التي أُعلنت في إطار مساعي فيسبوك لدخول مجال التجارة الإلكترونية، مدعومة باحتياطي أصول حقيقية، بما في ذلك ودائع مصرفية وأوراق مالية حكومية قصيرة الأجل، مع خضوعها لإشراف الاتحاد المؤلف من 28 عضوا. يستهدف ذلك الهيكل تدعيم الثقة واحتواء تقلبات الأسعار المستشرية في العملات المشفرة بما يجعلها غير عملية للتجارة والمدفوعات.

وفي الأسبوع الماضي، قال ديفيد ماركوس، المسؤول التنفيذي الذي يقود المشروع في فيسبوك، إن الشركة مازالت تستهدف إطلاق العملة الرقمية في 2020. وأبلغ صحيفة ان.زد.زد السويسرية "الهدف مازال يتمثل في إطلاق ليبرا العام القادم.. حتى ذلك الحين، سيتعين علينا معالجة جميع الأسئلة على النحو الملائم، وخلق مناخ تنظيمي مناسب."

وقال بيريز، الذي عمل مديرا كبيرا لهندسة المدفوعات في باي بال قبل أن ينضم إلى مشروع ليبرا : "من المعروف أن هذا المشروع كانت فيسبوك هي حاضنته وأنه بدأ فيها، لكن في مرحلة مبكرة، كان هناك قرار بأنه ينبغي أن يكون للصالح العام لا أن يسيطر عليه كيان واحد.

الوسوم